كوتينيو حلم برشلونة الذي تحوّل لكابوس

كوتينيو حلم برشلونة الذي تحوّل لكابوس

لم يكن يدري البرازيلي فيليب كوتينيو أن حلمه في صورة تقديمه بلباس برشلونة ستتحوّل ‏فيما بعد إلى كابوس مرعب ينسيه الشغف الذي وهدفه في الذهاب إلى الكامب نو.‏

موهبته الكروية تنبّأ بها الكثير من المحللين والمتابعين تحديداً منذ انتقاله إلى ليفربول الإنكليزي قادماً من انتر ميلان الإيطالي، مواسم عديدة قضاها مع الأحمر الإنكليزي إلى أن فضحته غايته للعب بقميص البلوغرانا كأنه طفلٌ صغير يطلب قطعة حلوى من أبويه، لكن إدارة ليفربول حالت دون انتقاله بداية هذا الموسم لكي يكون صفقة برشلونة الأعلى في ميركاتو الشتاء.

وصل البرازيلي قلعة كتالونيا وهو يحمل في جعبته الكثير من الأمنيات لكي يحققها أمام الجمهور الذي حلم أن يهتف بإسمه، رهان كوتينيو للذهاب إلى الكامب نو وترك الريدز في أفضل مواسمه بقيادة الألماني كلوب كان خاسراً للكثير من النواحي أبرزها عدم قدرته على المشاركة مع برشلونة في دوري أبطال أوروبا والسبب هي ارتدائه لقميص الليفر بداية هذه البطولة.

ثاني حاجز اصطدم به النجم البرازيلي كان طريقة استخدامه داخل أرضية الميدان من قبل المدرب فالفيردي، كوتينيو هو لاعب الوسط الوحيد في برشلونة الذي لعب بجميع المراكز بهذا الخط انتقل يميناً ويساراً وشارك كـ صانع ألعاب ولعب في مركزه السابق جناح أيسر، لكن كل تلك المراكز لم تنفع فيليب لإظهار كل ما لديه من قدرات لأسباب عديدة أبرزها عدم ثباته على مكان واحد وتواجد لاعب بحجم ميسي والاعتماد الزائد على الأرجنتيني أظهر كوتينيو بشكل لم نعتاد عليه، اللاعب الذي كان يصول ويجول في الأنفيلد روود وكان يحقق نسبة 4 محاولات تسديد على المرمى خلال 90 دقيقة في الموسم الماضي مع الريدز، عدا عن أهدافه الفنّية التي تبرهن على موهبته القوية والمنتظرة، حتى في مجال المراوغات وهي القسم الذي يهواه اللاعب البرازيلي انخفضت نسبته بسبب تقيّده بأدوار لم يعتاد عليها سابقاً، مع ليفربول كان يحقق نسبة 3.1 محاولات مراوغة صحيحة مع برشلونة 2.9.

بالأمس شارك كوتينيو أمام فالنسيا كـ لاعب وسط أيمن وهذه المرّة الأولى التي نراه هنا، في لقطة أثارت تساؤلات الجماهير الكتالونية، ولأن كوتينيو لديه مقوّمات النجم تمكّن من صناعة الهدف الأول من تمريرة سحرية لسواريز، ليرفع رقمه في صناعة الأهداف إلى 5 منذ انضمامه لبرشلونة، لكن أداء البرازيلي لا يزال بعيد عما كان يقدّمه مع ناديه السابق.

آخر تلك الكوابيس لصاحب الرقم 14 هي مشاهدته وصول فريقه القديم ليفربول إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وهو الذي ساهم بتسجيل 5 أهداف بالقميص الأحمر في الدور الأول من البطولة قبل أن يغادر لبرشلونة، ويشهد على خروج ناديه الجديد من الدور الربع النهائي أمام روما.

الظروف التي تحوم حول كوتينيو كافية لكي تجعل من حلمه في اللعب مع برشلونة إلى شبح يرافقه حتى أثناء التمرين ليتحول إلى كابوس لا يُعرف متى سيخرج منه النجم البرازيلي !.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل