كلاسيكو الكون...نجومية ميسي وواقعية الريال

كلاسيكو الكون...نجومية ميسي وواقعية الريال

حتى مع حسم عظيم كاطالونيا لقب الليغا قبل هاته المواجهة فإن كلاسيكو البارسا والنادي الملكي لم يفقد شيئا من بريقه فقد حظي كما هو معتاد بمتابعة كبيرة علي الصعيد العالمي، أما عشاق البارسا فقد رسموا أجمل اللوحات في مدرجات الكامبنو التي إمتلأت عن ٱخرها.

1 سواريز يزور شباك نافاس

لم يمهل رفاق ميسي النادي الملكي كثيرا فقد إشتغلت الٱلة الهجومية للبارسا بسرعة كبيرة ليمرر ليو كرة على طبق لسواريز لكن نافاس كان في الموعد وتدخل بشكل حاسم د ٤.

ويبدو أن هاته المحاولة الكطلانية كانت جرس إنذار رن ، فعن طريق عرضية من طراز رفيع من الجهة اليمنى أنجزها سيرجي روبيرتو نجح سواريز في مغالطة نافاس واضعا حدا لبياض الكلاسيكو د ١٠.

2 الدون يعادل رقم الأسطوة دي ستيفانو

هدف سواريز حرك مياه النادي الملكي الذي لم يتأخر في الرد حيث مرر توني كروس كرة من الجهة اليسرى داخل مربع العمليات فإستقبلها بنزيمة برأسية أكمها صاروخ ماديرا داخل الشباك د ١٥ موقعا في نفس الوقت هدفه الثامن عشر في الكلاسيكو ومعادلا رقم الأسطورة دي ستيفانو.

رأسية كريم بنزيمة تؤكد بالملموس صعود مستواه منذ تلك المواجهة أمام البايرن.

3 لابولغا يبدع في الشوط الثاني

كما هي عادته دائما في المحطات الكبرى أصر ليو على التألق في هذا لكلاسيكو من خلال الهدف الثاني الذي دونه في مرمى نافاس د ٥٢ بعدما راوغ راموس وكاسيميرو بحركة فنية هو الوحيد العارف بأسرارها.

نجومية ميسي إستمرت أمام الريال فكاذ أن يوقع هدفين د ٧٠ ، د ٨٢ لكن نافاس في الموعد.

4 إنييستا ....هو الكلاسيكو رقم ٣٩

فعلا شكل هذا الكلاسيكو ٱخر فرصة لمشاهدة الرسام يلعب ضد النادي الملكي، إنييستا الذي بصم على مسيرة ناجحة توجها بكل أنواع الألقاب في الليغا، في كأس الملك، في عصبة الأبطال، في السوبر الإسباني، في السوبر الاوروبي ، وفي كأس العالم للأندية.

شئ أكيد تحول إنييستا بعد إعتزاله لإرث كروي في ملكية برشلونة والعالم بأسره.

5 زيزو...عين في الكلاسيكو وأخرى في كييف

الرهان الحقيقي لزيدان هو تحصيل اللقب في كييف أمام لفربول خاصة بعدما نجح البارسا في كسب رهانين هامين هذا الموسم، لقب الليغا وكأس الملك وهما لقبان جعلا رفاق توني كروس تحت الضغط لأن الفوز بلقب عصبة أبطال أوروبا للمرة الثالثة تواليا سيعد إنجازا عظيما للقلعة البيضاء نسخة زيدان، وفي نفس الوقت سيتمكن رفاق كاسيميرو من نفض غبار كثير علق بهم بسبب أداء غير مقنع في فعاليات الليغا هذا الموسم.

6 غاريث بيل....وأخيرا عدت إليكم

منذ إلتحاقه بالقلعة البيضاء كان بيل دائما في منزلة بين منزلتين، مرة يتألق بشكل لافث وأخرى يتواضع فيجلس في جذر الحائط، وقد كانت الإصابات سببا رئيسيا في غيابه عن الأحداث الكبرى، فالرجل الزجاجي غير محظوظ تماما فكلما عاد للأضواء عاودته الإصابة لسبب أو لٱخر علما أنه يملك مهارات كبيرة ويسرى ساحرة.

على الأقل أمام عظيم كاطالونيا أنجز بيل تحفة د ٧٢ سيتذكرها دائما في مسيرته الكروية لأن التهديف في الكلاسيكو بطعم خاص، بثوابل نادرة. أليس كذلك ليو؟ أليس كذلك كريستيانو؟

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل