يوروبا ليغ....تحفتين من غريزو تمنحان اللقب للأتليتيكو

يوروبا ليغ....تحفتين من غريزو تمنحان اللقب للأتليتيكو

أصر غريزمان على خطف النجومية من الكل في نهائي ليون حينما نجح في لسع رفاق مانداندا مرتين مانحا كتيبة الداهية سيميوني لقب يوروبا ليغ ومؤكذا على أنه مهاجم من طراز رفيع.

1 زامبو أنغيسا....الخطأ ممنوع أمام غريزو

كانت فرحت سيميوني واضحة للعيان هو الذي راقب مجريات نهائي ليون من المدرجات حيث نجح المخادع غريزمان في فك بياض نهائي اليوروبا ليغ د ٢١ مستغلا خطأ مشتركا بين مانداندا والمدافع الكاميروني أنغيسا الذي إرتكب خطأ العمر عندما لم يحسن إستقبال كرة ٱتية من مانداندا ، غابي كان هناك فمرر الكرة لغريزمان الذي سجل الهدف الأول في مرمى مارسيليا بكل واقعية كما إعتاد فعل ذلك في الليغا.

ضربة أخرى تلقتها كتيبة رودي غارسيا عندما أصيب النجم باييت فغادر الملعب بدموع حارة على الخدين. ياله من حظ عاثر.

للإنصاف كان مارسيليا هو المبادر بالهجوم على مرمى الروخي بلانكوس من خلال محاولتين لكن دون النجاح في إدخال الكرة شباك الأتليتيكو.

مجريات الشوط الأول تلخص بجملة واحدة، أخطاء دفاعية من مارسيليا وواقعية فتاكة على طريقة سيميوني.

2 غريزمان يلدغ مارسيليا مرة أخرى

مرة أخرى تظهر كتيبة سيميوني واقعية قاتلة مع بداية الشوط الثاني د ٤٩ حيث كان كوكي وراء المحاولة في وسط الميدان فإنسل غريزو أمام أمافي فرفع الكرة بيسراه فوق مانداندا موقعا هدفه الثاني في هذا النهائي التاريخي.

الهدف الثاني بعثر أوراق مارسيليا وجاء في وقت غير مناسب تماما . ظهر ذلك جليا من خلال أداء محتشم من قبل رفاق توفان الذين فشلوا في خلق فرص سانحة للتسجيل للعودة في المباراة.

كما العادة أغلق رفاق غابي كل المساحات أمام لاعبي مارسيليا وإعتمدوا تجربة دييغو كوستا وغريزمان لممارسة ضغط عال جدا على رفاق عادل رامي.

3 رودي غارسيا يلعب ورقة ميتروغلو

للرجوع في النتيجة إختار غارسيا الربع ساعة الأخيرة للزج بالمهاجم ميتروغلو مكان فاليري جيرمان وهو تغيير في محله حيث نجح مارسيليا في الحصول على فرصة واضحة للتهديف حين مرر سانسون عرضية ممتازة فسدد ميتروغلو رأسية هزمت أوبلاك لكن الكرة إصطدمت بالقائم د ٨١. الحظ العاثر يلازم نادي الجنوب الفرنسي.

4 غابي يكتب جملة النهاية د ٨٩

أنتهت حكاية نهائي ليون بهدف من غابي مؤكذا الإستعداد الجيد لرفاق ساوول نيغيز للظفر بهذا اللقب الغالي، لقب يؤكذ بالملموس أن الروخي بلانكوس يصنف من كبار القوم في القارة العجوز، في حين شكلت الخسارة ضربة موجعة لمارسيليا وللكرة الفرنسية ، كرة عادت من بعيد عن طريق مارسيليا الذي حاول ربط الماضي بالحاضر لكن واقعية غريزو حسمت كل شئ وحولت بوصلة اللقب نحو الواندا ميتروبوليتانو.

حتما سيحتفل الكل هناك.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل