سوبرمان ينهي رواية الأوفياء الخمسة ويعتزل حماية السيدة العجوز !

سوبرمان ينهي رواية الأوفياء الخمسة ويعتزل حماية السيدة العجوز !

​سرح ذلك الطفل الصغير بخياله وهو واقف أمام مرآته قبل أن تخبره أمه بحلول موعد النوم، وراح جسده يتحول في خياله الطفولي الذي لا يعرف حدودًا ليمتلئ بالعضلات مثل "سوبروومو" ويحلق في الفضاء باحثًا عمّن ينقذه بيديه العاريتين، فقد كانت هذه الشخصية عند أبناء جيله أشهر الأبطال الخارقين وأشجعهم والمداعبة لأحلامهم.

سرح ذلك الطفل الصغير بخياله وهو واقف أمام مرآته قبل أن تخبره أمه بحلول موعد النوم، وراح جسده يتحول في خياله الطفولي الذي لا يعرف حدودًا ليمتلئ بالعضلات مثل "سوبروومو" ويحلق في الفضاء باحثًا عمّن ينقذه بيديه العاريتين، فقد كانت هذه الشخصية عند أبناء جيله أشهر الأبطال الخارقين وأشجعهم والمداعبة لأحلامهم.

وعندما استيقظ الطفل في عامه الحادي عشر اكتشف أن سوبرمان ما هو إلا أسطورة ابتدعتها السينما لشخص عادي يجيد التمثيل وأحاطته بالكثير من الحيل والخدع السينمائية، فما كان منه إلا أن بدأ بالتفكير عن بطل حقيقي يبني من قدراته الخارقة أحلام مراهقته.. وبما أن الرياضة في عائلته تسير بدمائهم رفقة الأوكسجين فقد كانت نظرة واحدة نحو التلفاز الذي يبث مونديال 1990 كافية ليعرف جيانلويجي الصغير من هو بطله الجديد.

وبعد أن قضى خمس سنوات بلعب كرة القدم في خط الوسط، تغيرت نظرة بوفون نحو الأمر كليًّا عندما رأى الحارس الكاميروني الأسمر توماس نكونو يتألق في كأس العالم ذاك حاملًا منتخب بلاده لربع نهائي البطولة، ليتغير بنظرته هذه تاريخ إيطاليا كاملًا منذ أن تحول جيجي لحماية الشباك متؤثرًا ببطله نكونو.

جلس ثعلب الصفقات موجي يدخن سيجاره الفاخر ويحك رأسه خالي الشعر مفكرًا باسم ذلك الشاب الذي ذاع صيته في إيطاليا كلها بأنه خليفة تولدو وبيروتزي وجاليوكا باليوكا ودينو زوف وغيرهم.. وراح يتساءل : " هل من المعقول أن يصل هذا الشاب لمستوى هؤلاء العمالقة !؟ ".

لكن لوتشيانو نفسه أجاب عن ذلك عندما دفع كافة مطالب بارما المادية التي وصلت إلى 52 مليون يورو، وهو رقم ضخم جدا في ذلك الوقت خاصة أنه لحارس مرمى لا يتجاوز 22 من العمر، في الوقت الذي هو بنفسه قبل عام قد باع العظيم زين الدين زيدان في ريعان تألقه لريال مدريد برقم مقارب (60 مليون).

أثبت الثعلب دهاءه بإحضاره بوفون إلى السيدة العجوز، ليبدأ حينها باللونين الأبيض والأسود صناعة الخيط الأول في ثوب سوبرمان نكونو، الذي استطاع جمع كل براعة نكونو في الحراسة مضيفًا إليها قوى سوبرمان السحرية وتمكن من رفع لقب كأس العالم مع الآزوري عندما كان في سن الـ27، ثم أضاف لما تعلمه من بطليه وفاء روميو مع حبيبته جولييت، ليقرر بطل مونديال 2006 اللعب في دوري الدرجة الثانية الإيطالية مع محبوبته السيدة العجوز.

طوى العنكبوت جيجي بوفون اليوم صفحة 17 عاما نسج فيها شباكه لحماية شباك سيدته وزادها صلابة مع تقدمه في العمر حتى أصبحت كالجدار الفولاذي مستحيل الاختراق، فأرقام العجوز الذي دخل عامه الأربعين تثبت أن التاريخ سيخلد اسمه كبطل لكل شيء، كل شيء إلا ذات الأذنين التي استعصت عليه، ولن يكون من السهل أبدا زحزحة اسمه عن لقب أفضل حارس في التاريخ، فهو الوحيد الذي حافظ على استمراريته ونافس حراس التسعينات والعقدين الأول والثاني من الألفية، وبقي حتى يومه الأخير مع البيانكونيري بطلًا أجمع الكل على حبه واحترامه بمن فيهم منافسيه، وختم رواية الأوفياء الخمسة اللذين ضحوا بشبابهم من أجل رفعة السيدة العجوز.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل