نظرة على .. تحضيرات

نظرة على .. تحضيرات "الفراعنة"

استعد المنتخب الوطني المصري لمنافسات كأس العالم بخوض 3 مباريات ودية بدأت في اواخر مايو الماضي بلقاء منتخب الكويت ثم تبعها لقاء منتخب كولومبيا اول يونيو الجاري و اختتمها أمس الأربعاء الموافق 6 يونيو بلقاء المنتخب البلجيكي .. هنا نلقي نظرة علي مستوي المنتخب المصري و استعدادته و القائمة المستدعاه .

انتهي المنتخب المصري من تحضيراته لخوض غمار المنافسات الرسمية لكأس العالم قبل اولى مبارياته بتسعة أيام .

الفراعنه بقيادة المدير الفني هيكتور كوبر بثوا القلق في نفوس المصريين المتابعين لاستعدادات منتخب بلدهم سواء بالاداء السئ أو بالاختيارات الغير مُرحب بها من قبل الجماهير المصرية .

الجمهور المصري لم يكد يخرج من صدمة إصابة محمد صلاح و احتمالية غيابه عن مباراة اوروجواي الا و تفاجئ باداء دفاعي مزري و هجوم متواضع و حراسة مرمي مهزوزة المستوى.

ما زاد الطين بله هو اختيارات هيكتور كوبر ! الارجنتيني استبعد افضل حارس مرمى في الدوري المصري و هو محمد عواد لحساب شريف إكرامي الغائب عن مباريات فريقه سواء المحلية او الافريقية و لحساب محمد الشناوي حارس الاهلي الاساسي ضعيف الشخصية و الخبرات.

فلا خلاف على تواجد الحضري و ضمانه مكان في قائمة المونديال منذ مباراة الكونغو الشهيرة.

اختيارات خط الهجوم صدم بها كوبر و جهازه الجمهور المصري و المحللين و النقاد و حتي الاطفال في الشوارع باختياره مروان محسن كرأس حربة وحيد في قائمة تضم 23 لاعب

استبعاد أحمد حسن كوكا لم يثر ضجة في الشارع المصري فاللاعب المحترف في براجا البرتغالي لم يقدم المستويات المطلوبة لنيل ثقة المصريين ، لكن الاستبعاد الأبرز في خط الهجوم كان لأحمد جمعة مهاجم النادي المصري البورسعيدي و هو واحد من هدافي الدوري المصري و بالطبع هو هداف فريقه

و زاد السخط بعد مباراة بلجيكا في ظل المستويات السيئة التي قدمها مروان محسن و عد قدرته علي استغلال الفرصه التي اتيجت له او حتي القيام بدوره كمحطة لزملائه لبناء هجمات فريقهم

اختيارات كوبر جاء بها 9 مدافعين أي حوالي 40% من الاختيارات !! كوبر يفضل اللاعب الذي يجيد في أكثر من مركز علي سبيل المثال يقوم كوبر بالاستعانه بأحمد المحمدي كجناح أيمن في بعض الاوقات الا انه في النهاية يظل اللاعب ظهير و لن يُجدًي نفعاً في مركز الجناح .

نبقي هنا في هذا المركز .. الجناح

رمضان صبحي حبيس دكة ستوك سيتي الهابط لدوري الدرجة الثانية يقدم مستويات يراها " معظم " المتابعين سيئة للغاية ، فلا مرواغه صحيحه و لا تمريرات صحيحة ولا صناعة فرص و حتي ما اتيح له في المباريات الاستعدادية أهدره

و رغم ذلك يُصر المدير الفني علي الاستعانه به كأساسي و لفترات طويلة في المباريات تصل إلي 75 دقيقه ربما هو يري بنظارته الطبية ما لا نراه نحن !

عمرو وردة الغير معروف دوره و الغير مؤثر إطلاقاً في المباريات الاستعدادية التي شاهدناها و كذلك عبد الله السعيد الذي لم يعد من فنلندا ربما .

إذاً نحن أمام جناحي أمل في الشق الهجومي للمنتخب الوطني هما محمد صلاح و محمود تريزيجيه

بدلاء مراكز الجناح لم نراهم بالشكل الكافي و هم شيكابالا و كهربا و بالتالي لن نحكم عليهم للأسف

المهاجم الوحيد الموجود معنا لن يشفع و لن ينفع في المونديال

نعود خطوات للخلف و نتابع مستويات مراكز خط الوسط المدافع و الارتكاز طارق حامد و النني و سام مرسي

طارق حامد يراه الجمهور في مصر حسب لون النادي الذي يشجعونه ، او دعنا نقول يراه جمهور الاهلي سيئاً و لا يصلح و متهور و عنيف .. إلخ

و يراه بقية الجمهور المصري او اغلبهم لاعب ( مسمار ) في وسط الملعب و " رمانة ميزان " يغطي المساحات و يربط الخطوط

النني يظل تطوره و لعبه لأرسنال في البريميرليج سنده الأكبر في اللعب للمنتخب الوطني

بينما سام مرسي يقدم مستويات اراها تؤهله أن يكون ثالثهم و لو كان محمود عبد العزيز متواجداً في اختيارات كوبر لأصبح مرسي هو الرابع بعده

بالمناسبة نسبة كبيرة من الجمهور المصري لم يرحب بإستبعاد محمود عبد العزيز من قائمة المنتخب المصري و ضم سام مرسي علي حسابه .

تعادل مع الكويت و كولومبيا و خسارة بثلاثية من بلجيكا زادت من قلق الجمهور المصري قبل خوض غمار المنافسة الرسمية و أظهرت الجماهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي سخطها من الاداء و سخريتها من بعض اللاعبين و من كوبر نفسه

و لهم كل الحق و لكن في النهاية هي مباريات استعدادية يقوم المدير الفني بتجربة اللاعبيين و تحفظيهم التكتيك الاقرب للعب به و كل كلمات كرة القدم هذه و لكن الجمهور يريد المتعه .. يريد الاهداف و يريد الفوز

اداء المنتخب في مباراة كولومبيا اراه الافضل من بين الـثلاث مباريات ، نحن كنا بحاجه للعب تحت ضغط من المنافس و نري مدي امكانية تصدينا له و بالفعل حدث هذا و قدمنا اداء دفاعي جيد نوعا ما

اما مباراة بلجيكا كانت افضل هجوميا في الشوط الثاني و في الاستحواذ علي الكرة لكن سيئة دفاعياً اللهم الا محمد عبد الشافي الذي قدًم اداءاً جيداً .

الشق الهجومي تم تفعيله مع نزول محمود تريزيجيه و لو أجاد زملائه في انهاء الفرص لتوجت مجهوداته في المباراة

القلق واضحاً جلياً في نفوس المشجعين المصريين قبل مباراة أول أيام عيد الفطر و كل املنا في عودة الملك المصري محمد صلاح لقيادة زملائه من أجل تقديم اداء افضل في المونديال و تحقيق احلام المصريين و الصعود للدور الثاني علي الأقل .

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل