ودية إستونيا....الدفاع نقطة ضعف أسود الأطلس

ودية إستونيا....الدفاع نقطة ضعف أسود الأطلس

تفادى الأسود خلال ودياتهم مواجهة منتخبات من عيار ثقيل، وهو أمر فيه إيجابيات وسلبيات، ومع ذلك شكلت مواجهة إستونيا فرصة حقيقية للوقوف على ثغرة الدفاع التي يعاني منها منتخب المغرب خاصة في الرواقين الأيمن والأيسر.

1 داكوستا...أخطاء مثل هاته يؤدى ثمنها نقدا على طاولة المونديال

لا مبالغة في الأمر فتدخل داكوستا إفتقذ التايمينغ المناسب ليتمكن المهاجم الأيستوني من تسجيل الهدف الوحيد لمنتخب بلاده.

والحقيقة أن تفاصيل صغيرة تحسم مواجهات المونديال. ولمن لهم ذاكرة قصيرة نحيلهم على خطأ خليل عزمي في ١٩٩٤ أمام السعودية، هزيمة عجلت برحيل الأسود عن كأس العالم.

١٩٨٦ أخطأ أحسينة في التموضع في حائط الصد فسجل ماتاوس هدفا في مرمى الزاكي أسال دموعا كثيرة في المغرب الأقصى، كل هذا نذكر به لنقف عند داك التدخل الغير موفق تماما من داكوستا أمام إيستونيا ، وليعلم الكل أن المهاجمين من عيار الدون أو دييغو كوستا يحتاجون فقط لغفوة صغيرة لزيارة شباك الخصم. من يدري قد يكون رونار قد تحدث مع داكوستا والمدافعين في هذا الأمر بعد نهاية ودية إستونيا.

2 الرواق الأيسر....درار، منديل، حكيمي

هي معضلة الأسود ، فدرار ليس في كامل الجاهزية، ومنديل غير مقنع، أما حكيمي فهو ظهير أيمن والزج به الجهة اليسرى مغامرة.

تعود رونار أن يضع درار ظهيرا أيسر وحكيمي في الجهة اليمنى ، لكن المعطيات تغيرت بحكم عدم تعافي نبيل لاعب فنربتشة ، مما سيحتم على التقني الفرنسي الرضوخ لمعطيات الواقع، أي منديل في جهة اليسار وحكيمي في اليمين ، إختيار سيجعل الكل ينتظر الأداء الذي سينتج عن هاته الخلطة في الخروج الأول للأسود أمام إيران المسلحة بخبرة مدربها كيروش العارف بخبايا الكرة الأفريقة. تحية خاصة لصابير وعبد الكريم الحضريوي.

3 ثلاث نقاط أمام إيران مطلب جماهيري

لكن هل يملك الأسود إمكانية فعل ذلك على المستطيل الأخضر؟ للإنصاف فالمنتخب المغربي يملك في خط الوسط والهجوم لاعبين قادرين على خلق الفارق، فبوصوفة ظهر بوجه طيب في كل المباريات، أما بلهندة فقدم مستوى مقبول خاصة أمام إستونيا هو الذي تعرض لإنتقادات كبيرة بسبب الرسمية التي نالها دون أن يقدم ما يشفع له بذلك على أرض الملعب.

زياش إن كان في يومه قادر على العصف بدفاع إيران، في حين قد يكون إبن عاصمة الليمون الكعبي المفاجأة السارة لأسود الأطلس في المونديال نظرا لقوة الإختراق التي يملكها وقدرته على المراوغة.

إقترب كل شئ وماهي إلا أيام قليلة ليقف الأسود أمام مرٱة الحقيقية في مواجهة خصم ٱسيوي متمرس إسمه إيران.

شئ أكيذ الثلاث نقاط قد تفتح أبواب الدور الثاني أمام الأسود، غير ذلك قد يسرع عملية حزم الحقائب والتوجه نحو مطار العودة. سنفوز على إيران. دعونا نكن متفائلين.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل