اتحاد الكرة العراقي المنتخب بين مطرقة الواقع وسندان المعارضين

اتحاد الكرة العراقي المنتخب بين مطرقة الواقع وسندان المعارضين

تشهد تشكيلة اتحاد الكرة في العراق الكثير من الضغوطات والتشكيك بقدرتها على تغيير الواقع الكروي

يعتبر البعض من المتابعين والمهتمين في الشأن الكروي العراقي الضغوطات التي تتعرض لها تشكيلة اتحاد الكرة الجديدة – القديمة مؤثرة في اعاقة عملها وتعمل على تشتيت تركيزها في تحويل مفردات برنامجها الى واقع خصوصا وان الواقع الكروي الراهن يحتاج الى عمل بطاقات مضاعفة لغرض توجيه حركته باتجاهات توقف التداعي وتعطي ومضة امل بالتغيير.

وابتدأ نقول ان ما من نظام في الكون بدون ان تكون له مضادات او معارضة وما من توجه الا وله اتجاه يعاكسه وبالتالي اجد ان اية تحركات معاكسة قد تخدم بالنتيجة عمل الاتحاد اذا كانت تهدف بالفعل الى الضغط من اجل تحسين الاداء لانها ستشكل عوامل تحفيز للعمل وهو مالم يكن موجودا في المرحلة السابقة عندما كان العمل الاداري روتينيا واحيانا مزاجيا لافتقاده الى المتابعة.

ومع وجود مؤشرات اولية لعمل مختلف حتى وان كانت في حدود النوايا فان مساحة التفاؤل بمستقبل افضل لكرتنا ستتسع كلما اقتربت هذه المؤاشرات من الواقع وكلما تقلصت الشكوك بالقدرة على تحويلها الى مفردات عمل حقيقية وعلى هذا يامل الجميع جمهور واعلام بانطلاقة حقيقية مختلفة تماما عن الماضي, انطلاقة تعيد ثقة الشارع الكروي بوجود بوادر نهضة كروية في العراق.

لايمكن باي حال من الاحوال انكار السلبيات التي رافقت عمل التشكيلة الاتحادية في عملها السابق ولايمكن انكار حقيقة تحفظات البعض على سير العملية الانتخابية ومخرجاتها خصوصا في جزئية حرمان النجوم من المشاركة فيها لكن الاستمرار بالتعكز على الماضي امر مؤسف ولايخدم كرتنا طالما لايطرح بديل ناجح يمكنه تغيير السلوك الاداري ويدفعه لتقديم الافضل.

ان يتحول الضغط والتعارض والملاحقات الى عوامل مربكة بدل ان تكون محفزة ومصححة سيكون مقلقا للكثيرين بما يعقد المشهد ويتحول الى عوامل الهاء تقزم الهمة ولاتعضدها..

في النهاية المنطق يفترض التعاطي مع الايجابيات في الواقع الكروي وقضية نجاح التشكيلة او فشلها سيحدده ما ينتج عنها من افكار ومفردات عمل ولعل اولى مؤشرات عمل الاتحاد الجديد او اتحاد ما بعد الانتخابات هي المقررات التي اتخذها في اولى اجتماعاته وابرزها البحث عن مدرب اجنبي لقيادة المنتخب في الفترة المقبلة فضلا عن هيكلة لجانه واعادة تشكيلها بطريقة جديدة وهو امرح تاج الى دعم حتى يثبت خلافه.

اي قراءة منصفة للواقع العراقي بجميع تفرعاته ومنها الرياضية ستوضح حصول تغير كبير في هذا الواقع خصوصا في مرحلة ما بعد الارهاب ومرحلة التعافي الاقتصادي ما يفرض نظرة مختلفة تسقط جميع مبررات التلكؤ السابقة واعتقد هذا سيشكل عوامل مضافة من الضغط على التشكيلة لانها ستعمل بلاغطاء يبرر اي تهاون.

وبخلاف الكثيرين اجد وجود معارضة مخلصة حريصة على تطوير كرة القدم بعيدة عن مصالح ضيقة تعتبر عامل من عوامل النجاح ودافع اضافي لتقديم الافضل ومن واجب الجميع في المرحلة القادم دعم الايجابيات بنفس الهمة التي يتم فيها التصدي للسلبيات التي ستظل موجودة مع اي عمل مهما كانت صعوبته او بساطته.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل