المنتخب الاسباني بين مطرقة اقالة لوبيتيغي وسندان تعيين هييرو

المنتخب الاسباني بين مطرقة اقالة لوبيتيغي وسندان تعيين هييرو

زلزال اقالة لوبيتيغي ستكون له هزات ارتدادية على المنتخب الاسباني

قبل يوم واحد من المباراة الاولى للمنتخب الاسباني كأس العالم ، ضرب زلزال رياضي اسبانيا ، فقد قام الاتحاد الاسباني بإقالة جولين لوبيتيغي من الادارة الفنية للمنتخب ، وتعيين مدافع ريال مدريد السابق فيرناندو هييرو مدربا جديدا لمنتخب لاروخا .

صدمة كبيرة يعيشها لاعبوا المنتخب ، فبين عشية وضحاها اصبحوا امام واقع جديد ، ومدرب جديد لا يعرفون كيف سيتعاملون معه ، ولا كيف سيلعب ؟ وما هي خططه ؟ وما هي اساليبه وتكتيكاته ؟.

لا احد ينكر ان هييرو لاعب كبير ، فقد تألق مع الريال ومنتخب اسبانيا ، لكن في التدريب لا احد يعرف امكانياته وخبرته في التدريب ، لاسيما انه سيقود منتخب بحجم اسبانيا ، في بطولة بحجم كأس العالم ، وفي مجموعة قوية .

اعلان ريال مدريد تعاقده مع لوبيتيغي ، قبل انطلاق كأس العالم بايام ، لم يكن صائبا بالمرة ، كان يمكن تأجيله بعد نهاية البطولة ،

لقد سأل لوبيتيغي اكثر من مرة حول نية ريال مدريد في التعاقد معه ، لكنه أجاب في كل مرة انه يجب الان التركيز على كأس العالم ، فلماذا غير رأيه فجأة ؟، ودون سابق انذار ,

اقالة لوبيتيغي بهاته السرعة ، هل جائت كرد فعل ام ان هناك اشياء اخرى لا نعلمها ، الاقالة حتما سيكون لها تأثير على المنتخب ، خصوصا من الجانب النفسي للاعبين ، الذين تعودوا على فلسفة لعب لوبيتيغي ،

منتخب اسبانيا امام منعطف حقيقي ، فأول مباراة له ستكون امام جاره البرتغالي ، وكما يقول المثل مصائب قوم عند قوم فوائده ، وقد تكون هاته فرصة للمنتخبات التي تجاور اسبانيا في المجموعة ، من اجل المحاولة للخروج بنتيجة ايجابية امامها .

بعض نجوم المنتخب الاسباني حاولوا ثني الاتحاد عن الاقالة ، وطالبوه بالابقاء على لوبيتيغي ، والوقت ليس مناسبا ابدا لتغيير المدرب ، ولا لاعادة العمل من الصفر ، فقدوم مدرب جديد يعني حدوث تغييرات كثيرة ، والوقت لا يلعب في صالح المنتخب الاسباني .

واذا كانت الاقالة شرا لا بد منه ، فان تعيين مدرب جديد ، كان يجب ان يكون اسما معروفا ، وله خبرة في التدريب ولو لمدة قصيرة ، فما بين تسرع الاقالة وتسرع التعيين ، يمكن ان تتبخر كل احلام الاسبان ، في مونديال روسيا ويخرجون من الباب الضيق للبطولة .

فسيناريو كأس العالم 2014 ليس ببعيد ، حين خرجت اسبانيا من الدور الاول ، بعد خسارتها في مبارتين امام هولندا وتشيلي ، رغم ان ديل بوسكي كان على رأس المنتخب لسنوات ، فما بالك الان بتغيير المدرب في ايام فقط

فيرناندو هييرو سيكون الان في وجه المدفع ، وسيتحمل لوحده اي نتيجة ، سواء النجاح او الاخفاق ، ومعروف ان الصحافة الاسبانية لا ترحم ابدا ، وسيطاله النقد سواء كان نقدا بناءا او هداما .

بعد مباراة البرتغال سنرى ان كان المنتخب الاسباني قد تجاوز الازمة بسللام ام لا .

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل