كاردينال الهلال السوداني  .... الأزمة مستمرة

كاردينال الهلال السوداني .... الأزمة مستمرة

انتزع رئيس فريق نادي ااهلال فتيل قنبلة الموسم الكروي 2016 منذ الآن بعد أن أعلن أمس عن انسحاب نادي الهلال السوداني من منافسات الإتحاد السوداني لكرة القدم.

انعقدت الجمعية العمومية الطارئة للاتحاد السوداني لكرة القدم لمناقشة قضية الموسم السوداني 2015 وأصدرت قرارتها والتي جاءت مرضية لجميع الاطراف.

الجمعية العمومية اعتمدت المريخ السوداني بطلا للممتاز وألغت العقوبات عن رئيس نادي الهلال واحترمت شرعية الاتحاد باعتماد قرارات لجنة الاستئافات واعتبارها شرعية ، كما تفادت بذكاء غضبة ال ناديي الأمل عطبرة والنيل شندي باعتمادهما سويا في الممتاز

وبعد ان تفائل الجميع بإسدال الستار على قضية أشغلت الوسط الرياضي عاد رئيس الهلال ليشعل فتيل أزمة جديدة ليعلن عن استمرار ناديه فيما يسميه (حربه لإتحاد الفساد ) وذلك عبر تصريحه عن وجود اتفاق داخل البرلمان السوداني مع الاطراف ذات العلاقة بالقضية (الهلال والاتحاد والمريخ والأمل والنيل ) ، يقضي بإعادة مباراة الهلال والمريخ في ختام الدوري الممتاز مما يعني تمديد للموسم الرياضي إن فهمنا الأمر على وجهه الصحيح

الكاردينال تحدث عن أن (الإتحاد .... أكرر الإتحاد ) قد أخل باتفاقه وإعتمد الموسم الكروي 2015 بنفس الترتيب ... المريخ بطلا للممتاز والهلال ثانيا"

ولكي نتحدث بلغة واحدة وهي لغة القانون يجب على المتابعين بعقلانية وبعيدا عن الانفعالات الشخصية وبعيدا عن توزيع الجهل العاطفي بالأمور أن يستوعبوا الحقائق التالية :

الحقيقة الأولى

الإتحاد العام السوداني لكرة القدم هو الجهة الأولى فنيا عن إدارة النشاط الكروي في السودان ولا يستطيع (وزير الرياضة السوداني المعين بواسطة حكومة السودان ) إنفاذ قرار فني على الإتحاد السوداني دون موافقة هذا الإتحاد عليه

ألحقيقةالثانية

أن الجهة الوحيدة التي يعترف بها الفيفا في أنها تستطيع مراجعة قرارات الإتحاد العام الفنية + الإدارية هي الجمعية العمومية للإتحاد نفسه والتي لها السلطة قانونا في مراجعة أي قرار (فني أو إداري يتعلق بالشأن )

الحقيقة الثالثة

أن القرارات التي صدرت اليوم هي قرارات صادرة من الجمعية العمومية الطارئة للاتحاد ... وليس قرارات الإتحاد السوداني وكما هو معلوم فإن قرارات الجمعية العمومية أعلى سلطة تشريعية معتمدة لدى الفيفا في إدارة النشاط الكروي في السودان تعتبر نافذة على الاتحاد السوداني نفسه ناهيك عن الهلال أو المريخ أو جميع الأندية الكروية في السودان

ولتبسيط الأمر فإن اتحاد كرة القدم كان قد أوقف الكاردينال لمدة عامين بينما قررت الجمعية العمومية وليس الإتحاد (هل فهمتم الفرق ) ايقاف هذا القرار.... وبما ان الجمعية العمومية ابطلت قرار الآتحاد بإيقاف رئيس الهلال ... فليس أمام الإتحاد سبيل سوى أن يتراجع عن الأيقاف رغم السيل المهين الذي كاله الكاردينال لهذا الإتحاد

وبذات الفهم فإن الكاردينال ان أراد أن يسير بالقضية (ان كان هنالك قضية من الأساس ) فعليه أن يفعل ضد (الجمعية العمومية ) وليس الإتحاد لأن هذه القرارات صادرة من الجمعية لا من الإتحاد

أما بخصوص الإتفاق المزعوم فمن الواضح أنه جاء متأخرا ومتأخرا جدا فربما هضمنا أن يتحدث الكاردينال عن تنصل الإتحاد من عن اتفاقه في حالة واحدة ... وهي أن يكون هذا الإتفاق (قبل) انعقاد الجمعية العمومية اكرر (قبل) إنعقاد الجمعية العمومية ... ولكن بما أن هذا الاتفاق قد تم بعد تحويل الملف للجمعية .... فإن جميع القرارات أضحت لا بيد الهلال ولا ييد المريخ ولا بيد الإتحاد نفسه ... وإنما بقرارات الجمعية التي تسري على الجميع

وعلى الرغم من إعجابي العديدين بثبات لكاردينال على موقفه (بغض النظر عن مدى صحته أو عدمها )إلا أن الشعارات التي تتحدث عن تصعيد القضية لا تعني لي اي شئ سوى أن الكاردينال يناطح طواحين الهواء ... فالفيفا على مدى تاريخه الطويل لا يتدخل في شؤون الإتحادات الداخلية إلا فيما ندر ناهيك عن تدخله في قرار صادر من أقوى جهة تشريعية فنية في البلاد وهي الجمعية العمومية للإتحاد

أما عن مطالبة الهلال بإعادة المباراة فهو حديث يناقض نفسه فالهلال رفض خوض المباراة لأسباب معلومة ... ولم تنتف هذه الأسباب فلماذا يطالب بإعادتها ؟؟؟ .... ألم يغش الهلال وغى معركة الإتحاد و(يعف) عن مغنم مبارة المريخ والدوري الممتاز؟؟

جماهير الهلال ساندت الكاردينال لقناعتها بأن بأن الكاردينال محرك لملفات شهدت سكونا لفترة ليست بالقصيرة مثل ملف الإستاد .... ملف الديون ... ملف شباب الهلال ... وغيرها.

وإن هضمت هذه الجماهير هذا الإنسحاب في موسم 2015 فإنها لن تجد عذرا لأشرف وهو ينسحب 2016 بعد قرارات جمعية عمومية طارئة نفذت في المقام الأول لعدم إنزال الهلال والأمل للدرجة الأولى ورفع الإيقاف عن رئيسه باعتبار أن قضية المريخ قد حسمت سلفا.

على مشجعي وعرابي وصحفيي الكرة السودانية قرأة هذا المقال بعين الحكمة فانسحاب الهلال لن يفيد لا الهلال ولا المريخ ولا الإتحاد .... وفي ذات الوقت فأقولها وخذوها على لساني فإن تصعيد القضية إلى الفيفا لن يلقى مصيرا يختلف عن مصير قضية دولي الهلال السابق بكري عبد القادر والذي انتقل للند التقليدي المريخ.

أخر سطر : وما زال في الأزمة بقية

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل