وداعا ريو...مرحبا طوكيو....متى الجزائر ؟؟؟ أولمبياد موسكو 1980...الذكرى السعيدة....هل تعمد البطل مخلوفي خسارة الذهب ؟؟؟

وداعا ريو...مرحبا طوكيو....متى الجزائر ؟؟؟ أولمبياد موسكو 1980...الذكرى السعيدة....هل تعمد البطل مخلوفي خسارة الذهب ؟؟؟

تحدثت كثيرا عن أولمبياد ريو بالبرازيل وتابعت جل المنافسات الرياضية ولكني لم أكتب في الموضوع في انتظار نهاية الألعاب وخيبة المشاركين الجزائريين... في كل المنافسات.. رغم كثرتهم وخاصة في رياضة الملاكمة ؟؟؟

تحدثت كثيرا عن أولمبياد ريو بالبرازيل وتابعت جل المنافسات الرياضية ولكني لم أكتب في الموضوع في انتظار نهاية الألعاب وخيبة المشاركين الجزائريين... في كل المنافسات.. رغم كثرتهم وخاصة في رياضة الملاكمة ؟؟؟

لن أتكلم عن الأرقام والحصاد الثمين في الدورات السابقة حين كانت الجزائر حاضرة في منصات التتويج بالذهب عبر العداء البطل الخلوق المثقف مرسلي والعداءة البطلة بولمرقة ...بل أتحدث عن المهازل والخيبات ...وقبل ذلك أستحضر أحسن الذكريات الأولمبية من خلال تغطيتي المتميزة لألعاب دورة موسكو سنة 1980م لصالح صحيفة الجمهورية التي كانت الأحسن آنذاك مادة ورواجا ( تنفد على الساعة 10 صباحا عبر كل أكشاك الوطن) والسبب صفحاتها الرياضية المتميزة وفريقها الصحفي ثم صفحتها الثقافية المتألقة تألق محرريها وكتابها.... وقد كلفني المدير العام عيسى عجينة الصحفي المتميز الطيب الذي تطغى عاطفته على عقله ( من عاشروه ومنهم عميد الصحفيين بالغرب الجزائري المجاهد الكاتب الصحفي أحمد بن علو على وعي بما أقصد)، بالتغطية مقابل تهنئة خاصة ومنحة معتبرة...وقد رفعت التحدي ونجحت فيه...رغم وجودي وحيدا وخلال شهر رمضان المبارك ( الأرشيف أكبر دليل وشاهد)، بل تحديت صحفيي ومسؤولي يوميات عريقة ( الشعب والمجاهد والنصر)...وقد كنت أصغر صحفي آنذاك...ولكني استمتعت بالمنافسات وبالمشاركين وخاصة منتخب كرة القدم المدجج بألمع عناصره( منتخب الثمانينيات بقيادة فرقاني وماجر الخ..)...ولو أن التتويج خانهم...لتتوالى المشاركات الذهبية عبر مرسلي وبو المرقة وسلطاني... وبدلا من تحسين النتائج وتجديد التتويجات ...عادت المشاركات الجزائرية إلى مسلسل الخيبات والمهازل رغم توفر الخبرات والامكانات المادية والبشرية والفنية...

-في الملاكمة شاركت الجزائر ب8 أبطال اقليميين ومنهم من أصبح من عمداء المشاركين لتواجدهم في جل المنافسات الاقليمية والعالمية ( بطولة أفريقيا، بطولة العالم، الألعاب الأولمبية، الخ...) في شاكلة بن شبلة وفليسي الخ...والحصاد صفر...بل حتى منازلاتهم كانت بأخطاء بدائية ولياقة بدنية سيئة... -في المصارعة اليابانية مثلت الجزائر مصارعة وحيدة في الوزن الثقيل وقد انهزمت بإيبون 100 نقطة في أول ظهور لها أمام المصارعة الصينية...وقد علقت عليها مباشرة" لو شاركت والدتي رغم تقدمها في العمر وعللها كانت لتنهزم بالإيبون ؟؟؟ -غياب منافسين في الملاكمة الأميركية رغم تواجد مدارس عريقة في كل ولايات الوطن مع خيرة المؤطرين مقابل مشاركة مكثفة ونوعية لعدة ملاكمين عرب وخاصة من الأردن وتونس والمغرب ومن الجنسين ؟؟؟ -في ألعاب القوى كثرت الانسحابات، وآلمني تضييع العشاري العربي بورعدة أحدى الميداليات بسبب اهماله وعدم مساعدته على التحضير في المستوى العالي بالولايات م الأميركية أو ألمانيا أو بريطانيا... -العداء البطل الأولمبي توفيق مخلوفي حفظ ماء الوجه بنيله ميداليتين فضيتين في ال800م وال1500م..وقد أصبح أول جزائري يفوز بذهبية وفضيتين في الأولمبياد...( ورفع مخلوفي (28 عاما)

رصيد الجزائر إلى 17 ميدالية في تاريخ مشاركاتها في الألعاب 5 ذهبيات و4 فضيات و8

برونزيات)،...ولو أنه كان في وسعه نيل ذهبية على الأقل...وكأنه تعمد خسارة الذهب خاصة في ال1500م ..إذ لا يعقل أن يهزم البطل الكيني والبطل الاثيوبي والبطل الاسباني ليترك الاميركي الشاب النكرة يفوز بالذهبية في الأمتار الأخيرة وبسهولة تامة ؟؟؟ ابن سوق أهراس الشاوي الجزائري الأصيل المتأصل فجرها باتهامه مسؤولي الرياضة بالجزائر بالخيانة والتلاعب بالاعتمادات المالية الخاصة بتحضير المشاركين ؟؟؟ "أهدي الميداليتين إلى الرياضيين الذين شاركوا رغم تلاعبات المسؤولين، ورغم الدعم الذي تمنحه الحكومة للرياضيين الجزائريين والرياضة الجزائرية لرفع علم الجزائر في المحافل الدولية، إلاّ أنّ هؤلاء المسؤولين تلاعبوا بهذه المهمة، ولم يقوموا بالواجب على أتمّ المعنى.. إن شاء الله يستفيق هؤلاء مستقبلا، لأنّ الألعاب الأولمبية والبطولات تعتبر واجهة العرض.. من حق كل الجزائريين والعرب والمسلمين أن يفرحوا بالميداليتين، إلاّ المسؤولين عن الرياضة في الدولة الجزائرية، لأنّهم خيّبوا ظنّ الشعب الجزائري والحكومة الجزائرية، منحوهم مسؤولية ولم يؤدّوا الواجب، بل تلاعبوا وخلقوا العراقيل، كأنّ مبتغاهم ليس تطوير الرياضة الجزائرية وصنع الإنجازات والنهوض بالرياضة الجزائرية..."

ولم يُعرف على وجه الدقة، المقصود بهجوم "مخلوفي"، هل هم الأوصياء على اللجنة الأولمبية الجزائرية أم جماعة الاتحاد الجزائري لألعاب القوى او الوزارة بعينها ؟؟

بعدما كان الوزير "الهادي ولد علي" و"مصطفى بيراف" رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية، إضافة إلى "عمار براهمية" رئيس الوفد أجمعوا على أنّ "كل شيء على ما يرام" و"كل الإمكانات جرى توفيرها للرياضيين ؟؟؟

وحسب عدة صحف جزائرية وصحفييها بريو، فإنّ خرجة "مخلوفي" غير مفصولة عن السياق العام، حيث شجّع الرياضيون "مخلوفي" على كشف المستور والتلويح بحقائق خطيرة تخصّ ما كابده ممثلو الجزائر إبان مرحلة التحضيرات وتحت سماء "ريو.

حيث سرّبت مصادر صحفية ومنها الشروق ..أنّ صراعات غامضة نشبت بين عدد من المسؤولين الجزائريين في عاصمة بلاد السامبا، وكثير من مواطنيهم المدربين ومسؤولي الاتحاديات هناك، وهو ما أفرز حالة من "القرف" في أوساط البعثة، بينما لم يتسنّ التأكد من حقيقة ما جرى مع "مصطفى بيراف" رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية أو أحد مساعديه. السيناريو غير المفهوم دفع نخبة من الرياضيين ثمنه غاليا، في صورة الدرّاج "يوسف رقيقي" الذي حُرم من التنافس لافتقاره إلى درّاجة (!!!)، فضلا عن العداءين "عبد المالك لحولو" (400 متر حواجز) و"علي مسعودي" (3 آلاف متر موانع) اللذين لم يستفيدا من مدربيهما لعدم وجود مقعدين في الطائرة الخاصة (..)، وأخيرا "العربي بورعدة" الاختصاصي في العشاري الذي جرى تناسيه في وقت متأخر من ليلة الأربعاء، واضطرّ لقطع مسافة 40 كيلومترا بين المضمار والقرية الأولمبية بطريقته الخاصة، بعدما اختفت الخمس سيارات المخصصة للغرض، ما دفع "بورعدة" الذي كان منهكا بعد خوض خمس مسابقات للتنقل عبر حافلة رفقة مدربيه "ماهور باشا أحمد" و"محمد حسين..وما خفي أعظم ؟؟؟

-انتهت فعاليات الألعاب الأولمبية بريو البرازيلية 2016 بتتويج الولايات المتحدة الأميركية (121 ميدالية: 46 ذ، 37 ف، 38 ب)، والمرتبة ال48 للبحرين بذهبية وفضية، وال62 للجزائر بفضيتين مقابل 31 مليار...؟؟ -وداعا ريو...مرحبا طوكيو....متى العرب ؟؟؟ ومتى الجزائر...؟؟ نجاح دورة ريو فنيا وتنظيميا وإعلاميا وتغطية تلفزية ممتازة... يدل على عظمة هذا البلد وأنه لم يعد من دول عدم الانحياز ولا العالم الثالث المتخلف...؟؟ التخلف هنا....والفساد هنا... والحقرة هنا....وبطولات الانحراف هنا....وقتل المواهب وكل المبادرات الهادفة الايجابية هنا... والرجل غير المناسب في المكان غير المناسب هنا... والعلل العضوية والنفسية هنا....حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من تولى مسؤولية وقصّر فيها وأضر بمصلحة الجزائر والجزائريين ؟؟؟ تحياتي وتقديري وتذمري وإلى لقاء...

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل