روزبرج يعيد الكرة من جديد و يقترب من هاميلتون و الفيراري تفوز بالمركز الثالث

روزبرج يعيد الكرة من جديد و يقترب من هاميلتون و الفيراري تفوز بالمركز الثالث

الألماني نيكو روزبرج يعيد الكرة من جديد و يفوز في حلبة مونزا ليقترب من البريطاني لويس هاميلتون في بطولة العالم للسائقين ، بينما الفيراري تفوز بجائزة المركز الثالث فهي الجائزة التي يجب القتال عليها فقط بين كل الفرق الأخرى لسيطرة المرسيدس على الثنائيات سواء في التأهيل كانت أو في السباق

ما زالت المعركة على لقب بطولة العالم للسائقين في الفورمولا 1 تزداد قوة و إثارة يوما بعد يوم كلما اقتربنا من نهاية الموسم ، الألماني نيكو روزبرج يفوز بسباقين متتاليين ليقلص الفارق بينه و بين زميله المتصدر البريطاني لويس هاميلتون بفوزه لسباقين متتاليين خلال أسبوع واحد فقط في حلبتي سبا و مونزا ، ليقلص الفارق الذي كان 19 نقطة لصالح هاميلتون قبل بداية سباقي بلجيكا و إيطاليا إلى نقطتين فقط ليشعل المنافسة من جديد على لقب بطولة العالم للسائقين ، و مع تبقي 7 سباقات فقط حتى نهاية الموسم فما زال مصير بطولة العالم للسائقين مجهولا حتى الآن ، على عكس العام الماضي و الذي انتهت قبل نهاية الموسم بثلاثة جولات ، هذا الموسم الجميع يمني نفسه برؤية نهاية دراماتيكية من جديد كالتي حدثت في موسم 2014 عندما انتصر هاميلتون على روزبرج في الجولة الأخيرة في أبو ظبي .

و بقيادة الألماني سيباستيان فيتيل الذي أنهي سباق إيطاليا ثالثا و الفنلندي كيمي رايكونين الذي أنهي سباق إيطاليا رابعا فقد استطاعت الفيراري تقليص الفارق مع الريدبول ليصبح 11 نقطة فقط بدلا من 22 نقطة ، الحصان الجامح أكد تفوقه من ناحية المحرك على الريدبول و التي تستعمل وحدة طاقة الرينو لكن تحت مسمى تاغ هوير خصوصا بعد التطوير الأخير و مفاتيح التطوير التي تم استنفاذها كلها من الفيراري في مونزا ، على عكس الرينو التي ما زال في جعبتها 21 مفتاح تطوير آخر و أخر تحديث لها كان في موناكو و استطاعوا أن يكسبوا منه نصف ثانية كاملة ، لكن على صعيد الاستراتيجيات ففريق الفيراري فضل عدم المخاطرة في مونزا و استخدم استراتيجية التوقفين و فضلوا عدم المراهنة و المغامرة على عكس فريق المرسيدس الذي توجه لاستخدام استراتيجية متطرفة و مختلفة عن كل الفرق باستراتيجية التوقف الواحد فقط ، و رغم ذلك و رغم عدم استعمال المرسيدس لإطارات السوبر سوفت على عكس الفيراري فإنها على إطارات السوفت و الميديوم استطاعت توسيع الفارق الزمني بينها و بين الفيراري ، و هذا يدل على أنه ما زال هناك قصور رهيب في ماكينة الفيراري و تأخر كبير عن خصمتها المرسيدس .

أما خصم الفيراري الرئيسي حاليا فريق الريدبول قدم أداء متوسط كما كان يتوقع مشاهدو و متابعو الفورمولا 1 ، الأسترالي دانييل ريكياردو قدم أقصى ما لديه و استطاع ان ينهي السباق خامسا بعد أن تجاوز الفنلندي فالتيري بوتاس سائق الوليامز بتجاوز أقل ما يقال عنه خرافي في المنعطف الأول الضيق ، أما الهولندي ماكس فرشتابن فرغم انطلاقته السيئة للغاية بسبب خطأ في الضبط من المهندسين على حسب قول السائق نفسه فإنه استطاع ان ينهي سابعا أمام سائق الفورس إنديا سيرجيو بيريز ، ليبرهن ثنائي الريدبول أن محرك الرينو أفضل من محركات المرسيدس المخصصة للزبائن أمثال الوليامز و الفورس إنديا ، و مع الحديث حول محرك جديد مطور من الرينو لسباق سنغافورة القادم و صرف 3 مفاتيح تطوير على نظام الحقن داخل المحرك و أيضا الوقود الجديد من شركة توتال ممول الوقود لفريق الريدبول فإن فريق الريدبول سيقترب أكثر فأكثر من خصمه فريق الفيراري خاصة مع كسب 15 حصانا إضافية مما يعني كسب 0.2 ثانية إضافية ، هذا من شأنه أن يفيد الريدبول في سنغافورة و يجعلها المنافس المباشر لفريق المرسيدس هناك .

و مع التوجه للسباقات التي تقام خارج أوروبا ، فإنه من المتوقع أن تتفوق الريدبول على الفيراري و تستمر في الاحتفاظ بمركزها الثاني في بطولة العالم للصانعين ، أما المرسيدس فلن يتغير شيء بالنسبة لهم فستستمر السيطرة و القوة و التطوير ، و ما يوقف المرسيدس إلا المرسيدس و على الجميع أن يعي هذه العبارة جيدا و هذا ما لاحظناه خلال السنتين الماضيتين عندما فاز الألماني سيباستيان فيتيل بسباقي المجر و سنغافورة في موسم 2015 بفضل حدوث مشاكل و حوادث لسيارتي المرسيدس و كذلك الهولندي ماكس فيرشتابن عندما فاز بسباق إسبانيا 2016 عندما اصطدمت سياراتا المرسيدس ببعضهما البعض في اللفة الأولى .

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل