إلى متى تستمر سياسة سيطرة الفريق الأوحد على مجريات البطولة ؟

إلى متى تستمر سياسة سيطرة الفريق الأوحد على مجريات البطولة ؟

مما لا شك فيه أن الفريق الفائز على البطولة يستحق ذلك سواء على مستوى السائقين او على مستوى السيارة نفسها و أن الفريق ككل قام بعمل صحيح متكامل الأركان ، لكن أن تطول هذه الأفضلية لأكثر من سنة و تكون سيطرة نهائية على البطولة فهذا يضع ألف علامة استفهام على مستقبل الرياضة.

بالتأكيد عندما نتحدث عن أفضلية فريق ما على البطولة ، فبالتأكيد إنه يستحقها عن جدارة بسبب استقدامه مهندسين عباقرة أو سائقين سريعين أو حتى مشروع قائم منذ مدة قبل بدء هذه الفترة ، لكن أن يكون هذا الفريق من دون منافس حقيقي أبدا لدرجة أن الفوز لفريق غير المرسيدس أصبح يسبب صدمة ، و المصيبة الأكبر أن الفرق الأخرى أصبحت تنافس على الدرجة السفلى من المنصة -المركز الثالث- ،

بالنظر إلى الفورمولا 1 خلال الثلاثون عاما الماضية ، نجد بأن المكلارين حصدت الأخضر و اليابس في نهاية الثمانينات و بداية التسعينات مع الأسطورة آيرتون سينا ، بعدها في التسعينات سيطرة من الوليامز على البطولة و بعدها من بداية الألفية الجديدة سيطرة للفيراري مع الأسطورة الألمانية مايكل شوماخر و التي تعتبر أطول فترة سيطرة خلال الثلاثون عاما الأخيرة و ربما أطول فترة سيطرة لفريق على مجريات البطولة على مدار تاريخ البطولة ككل ، ثم أتت الرينو مع الإسباني فيرناندو ألونسو لسنتين متتاليتين بسبب اكتشاف الماس دامبر ثم بعدها سيطرة الفريق المستحدث الجديد براون جي بي و سيطرتهم المطلقة على موسم 2009 بسبب اكتشاف الناشر المزدوج ، و بعدها بدأت حقبة سيباستيان فيتيل مع الريدبول و السيطرة على البطولة لأربعة سنوات متتالية لم نشهد منافسة فيهم على مستوى الصانعين لكن على مستوى السائقين شاهدنا موسمين فقط كانت الإثارة فيهم تصل إلى حد خرافي ، و بعدها انتهت قصة الريدبول بتغيير قوانين المحركات لتبدأ حقبة محركات المرسيدس الجبارة و تسيطر على البطولة موسمين متتاليين و في إتجاهها للفوز بالموسم الثالث و بسيطرة مطلقة على كل النواحي و في كل الحلبات لدرجة أنه أصبح فوز فريق او سائق خارج المرسيدس يسبب ضجة كبيرة في عالم الفورمولا 1 .

العام المقبل قد نشهد حقبة سيطرة جديدة و الأقرب لذلك فريقين فقط حسب المعطيات الحالية ، و هما فريقي المرسيدس و الريدبول ، بالتأكيد منافسة فريقين لبعضها البعض خير من سيطرة فريق وحيد فقط ، لكن فرق أخرى أيضا تستحق أن تنضم لهذه المعركة مثل الفيراري أو الوليامز أو حتى المكلارين .

تعد سياسة أفضلية الفريق الأوحد سبب من أسباب تدني شعبية الرياضة في العالم الفترة الحالية رغم جهود ملاك الفورمولا 1 و الاتحاد الدولي لرياضة السياراة ( FIA ) لزيادتها ، انا لو كنت مشجع بسيط جديد على الرياضة ، ما الذي يجبرني على المشاهدة رغم أني أعرف ان المنافسة تنحصر بين سائقين اثنين فقط و فريق واحد هو الفائز و الباقين يتنافسون على الفتات ، بالتأكيد هناك بعض الحقب لم تكن السيطرة فيها مطلقة كما يحدث حاليا بل كانت أفضل من هذه كثيرا و كان هناك تنافسية و فرق مختلفة تفوز ،لكن ما زال هذا لا يجبر المتتبعين على الجلوس لأكثر من 75 دقيقة لمشاهدة سباق و موسم يتكون من 21 سباق مقابل أني أعرف من الفائز بالبطولة على مستوى الصانعين و السائقين ، لا أحد من متتبعي الرياضة يعجبه هذا الحال ، السؤال حاليا هو إلى متى تستمر هذه السياسة و هل الحل في تغيير المسئولين المنظمين للبطولة.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل