العين الإماراتي يخلف موعده مع التاريخ أمام تشونبوك

العين الإماراتي يخلف موعده مع التاريخ أمام تشونبوك

كل شئ كان يوحي لنا بأن العين الإماراتي هو الأقرب للتتويج بلقب كأس أبطال ٱسيا خاصة وأن نتيجة مباراة الذهاب بكوريا كانت في صالح أصدقاء عموري ،فهدف واحد بالإمارات كان سيكون إعلانا بتتويج إماراتي على اعتبار أن نتيجة الذهاب هي ٢ـ١ لصالح تشونبوك الكوري الجنوبي.

والحقيقة أن تتويج العين كان مطلبا عربيا بامتياز لأنه كان يعني حضور العين منافسات كأس العالم للأندية باليابان والتصالح مع ذكريات جميلة لازالت عالقة بالأذهان تحت قيادة الراحل برونو ميتسو الذي أهدى العين هذا اللقب الٱسيوي في نسخة ٢٠٠٣.

بالعودة للتفاصيل ،فالعين كان مطالبا بالفوز بفارق هذف وحيد وبالتالي فأصدقاء عموري كانوا مطالبين بالتعامل مع اللقاء بكل الحيطة والحذر لأن الفريق الكوري متمرس جدا على المواجهات الصعبة وقد سبق له أن نال لقب هاته المنافسة في ٢٠٠٦.

سارت الأمور على أحسن ما يرام في الربع ساعة الأولى حيث فرض العين سيطرته ،في حين تلقى تشونبوك ضربة موجعة بعد تعرض لاعبه ريكاردو لوبيز لإصابة في الخمس دقائق الأولى من الشوط الأول ليعوضه هان كيو وون.

وبما أن عالم الساحرة المستديرة لا يحكمه المنطق في الكثير من الحالات ،فقد تمكن تشونبوك من الوصول لمرمى خالد عيسى عن طريق البذيل هان كيو وون الذي استغل ضربة ركنية وقع منها هذف السبق في غفلة دفاعية واضحة من لاعبي العين د٢٩،هذف نزل كقطعة ثلج على الجماهير العيناوية وخلط كل أوراق الفريق الإماراتي.

نزل إذن العين بكل ثقله فكثف الهجمات مع صمود دفاعي من جانب تشونبوك الذي اعتمد ورقة المرتدات السريعة عن طريق الخطيرين ليوناردو ولي دونج جوك ،لكن إصرار العين على التهذيف أثمر هذف التعادل عن طريق لي ميونغ د٣٤ بتسديدة قوية لم تترك أي حظ لحارس مرمى تشونبوك.

تعتبر الدقيقة ٤١ لحظة مفصلية وفارقة في المواجهة ،حيث تحصل اسبريا على ضربة جزاء بعد أن تعرض لعرقلة في منطقة الجزاء ،تقدم دوكلاس فسسد الكرة فوق العارضة حارما بذلك فريقه العين من لقب كان على مرمى حجر.

خلال ما تبقى من اللقاء ضرب تشونبوك حراسة لصيقة على عموري دينامو فريق العين فتناوب الفريقان في خلق فرص التهذيف لكن النتيجة لم تتغير ليستمر مسلسل التعادل الإيجابي ولينتهي اللقاء بهاته النتيجة التي منحت الكأس الغالية للفريق الكوري الجنوبي.

مرة أخرى تضيع الكرة العربية لقبا رفيعا كان في متناول اليد في مواجهة فريق كوري جنوبي يلعب كرة حديثة وينشط في الدوري الكوري الجنوبي الذي اعتمد الإحتراف في أرقى مستوياته فتم التعاقد مع لاعبين ومدربين أكفاء ،فكانت النتائج في المستوى ،حضور للمنتخب الكوري الجنوبي في كأس العالم وتتويج للأندية في المنافسات الٱسيوية ،إنها حقا تجربة كورية ناجحة تستحق التقليد لذى كرتنا العربية التواقة للتألق والإنجازات.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل