مونديال فرنسا غيّر خارطة كرة اليد العالمية

مونديال فرنسا غيّر خارطة كرة اليد العالمية

لأنها لقّبت بـ"الاستثنائية" كان من الممكن أن يظهر المنتخب الفرنسي صاحب الأرض والجمهور والخبير في هذه المواقف ‏بشخصية البطل منذ البداية، ويحقق أرقاماً استثنائية في ظل جيلٍ جمع الخبرة والشباب في آنٍ واحد ووسط مساندة جمهوره الملفتة.

أسدل الستار أمس الأحد على بطولة العالم لكرة اليد 2017 التي استضافتها فرنسا بعد أن ختم الديوك على فصل الحلقة الأخيرة بفوزهم على النرويج 33_26.‏

أرقام ملفتة

ثمانية عشر يوماً عاشتها جماهير وعشّاق كرة اليد بكل تفاصيلها وحضرت نسخة كانت وكما توقعها المسؤولين عنها بأنها ‏‏"‏Phénoménal‏" وتعني "الاستثنائية" لما عاشته من تنافس بين المنتخبات المشاركة، باستثناء فرنسا التي غردت خارج السرب واستحقّت الفوز باللقب السادس في تاريخها والرابع في آخر خمس نسخ لتنفرد بفارق لقبين عن كل من رومانيا ‏والسويد.

وحافظت فرنسا على اللقب في بطولتين متتاليتين لمرتين معادلة رومانيا في ‏هذا الحدث التاريخي، وشهدت البطولة وصول المنتخب النرويجي لأول مرّة للمربع الذهبي والمباراة النهائية وهو الذي جاء لهذه البطولة ‏ببطاقة دعوة ولم يشارك في النسختين السابقتين، وكذلك كان وضع المنتخب السلوفيني الذي أظهر تطوّر ملحوظ هذه النسخة ‏وحصل على الميدالية البرونزية لأول مرّة في تاريخ مشاركاته ببطولة العالم بعدما تغلّب على كرواتيا بنتيجة 31_30 ‏في مباراة المركز الثالث.‏

مطبّات الأبطال

استثنائية البطولة لم تأخذ المنحى الإيجابي في جميع أشكاله بل حضر الطابع السلبي على كثير من المنتخبات التي لها من التاريخ ‏ما يجعلها أحد المرشحين على اللقب قبل بداية البطولة.

إسبانيا رابعة بطولة قطر 2015 لم تتأهل للمربع الذهبي ‏ولأول مرّة في آخر ثلاث نسخ، وذات الأمر تكرر مع ثالث النسخة الماضية في قطر المنتخب البولندي الذي لم يتواجد بين الأربعة ‏الكبار في فرنسا بل كان خروجه من الدور الأول عندما حلّ خامساً في مجموعته الأولى أسوأ مشاركة في تاريخه.‏

وتوقع كثيرون قبل صافرة البداية وصول ألمانيا والدنمارك إلى مراحل بعيدة نظراً لمعطيات فوز ألمانيا ببطولة أوروبا والدنمارك بذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، لكن ألمانيا خسرت مرّة ثانية أمام قطر وصيفة 2015 والتي أخرجتهم من ربع نهائي المونديال الآسيوي وثمن نهائي مونديال فرنسا، أما زملاء ميكائيل هانسن فقد تعلموا درساً من المنتخب الهنغاري العنيد، ليعطي تأهل قطر وهنغاريا المتواضعين في الدور الأول وخروج ألمانيا ‏والدنمارك طابعاً من استثنائية البطولة.‏

منتخب كرواتي واعد

بعد أن تمّت عملية تبديل جيل من اللاعبين وبعد الكثير من التخوّف الذي أظهرته بعض ردّات الفعل الكرواتية قبل منافسات بطولة ‏فرنسا ظهر منتخب كرواتيا قوياً ومنظّماً خاصةً في الأسلوب الهجومي وبمجموعة مبشرة من اللاعبين مع مدرّب شاب استطاع من ‏تسخيرهم وإخراج كل ما لديهم تحديداً في الربع النهائي أمام إسبانيا والفوز بفارق هدف 30_29، قبل خسارة ‏النرويج في النصف النهائي التي ساندها الجظ بقوة في آخر الثواني.‏

ونال الفرنسي نيكولا كاراباتيتش جائزة أفضل لاعب في البطولة أما حارسه في المنتخب فينسينت جيرارد حصد جائزة حارس البطولة بينما ذهب لقب الهدّاف للمقدوني كيريل لازاروف بتسجيله لـ50 هدف.

ودوّن مونديال فرنسا الحضور الأخير المتوقع لكثير من النجوم أبرزهم الحارس الاسطورة تييري أومايير ‏وزميله دانييل نارسيس، وهدّاف البطولة المقدوني كيريل لازاروف، والنجم التونسي عصام تاج وحارس منتخب قطر ساريتش.‏

نسخة 2017 انتهت وطوت معها الكثير من النتائج والمستويات التي من شأنها تغيير خارطة كرة اليد العالمية في السنوات القادمة، وهذا ما قد يحصل مع تطور البرازيل ونهاية جيل بولندا وطموحات اليابان واستمرارية تعملق النرويج، إضافة إلى إعادة ترتيب البيت الداخلي في ألمانيا وإسبانيا

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل