رسالة إلى إدارة  وإعلام و جماهير المريخ السوداني

رسالة إلى إدارة وإعلام و جماهير المريخ السوداني

الزعيم .. المارد الأحمر .... صاحب الكاسات المحمولة جوا كما يلقبه محبيه .... المريخ السوداني .... بدا العام بمسيرة متقلبة الاطوار فبعد بداية جيدة على الصعيد المحلي... تعثر المريخ .... حيث جمع الفريق نقطة واحدة من 3 مباريات منها مباراتين داخل الخرطوم ... ما السبب وماهي المشاكل واين تكمن الحلول ؟؟

الأهلي شندي أو الآرسنال كما يحلو لأنصاره ان يلقبوه ....خطف الثلاث نقاط من فك الاسد الأحمر بمعقل الأول في شندي .... المريخ الذي بدا هزبرا في مباراته الافريقية الاخيرة امام آزام التنزاني وفوزه التاريخي بثلاثية بيضاء .... عاد للتواضع وخسر مرة ثانية في آخر ثلاث مباريات دورية للفريق .

برأي الشخصي فإن مشكلة المريخ في المقام الأول تنحصر في 3 محاور .... محور إداري ومحور فني ومحور إعلامي

المحور الإداري :

يمتلك المريخ موردا ماليا هائلا يكمن في رئيس محبوب يسمى جمال الوالي .... فجيمي يعتبر من أغنى رؤوساء المريخ على مر التاريخ ... ولكن على قول الحكماء .... المال يستطيع أن يجلب الدواء لا الصحة .... فجمال الوالي يصرف بسخاء ويتابع باهتمام امور المريخ من وقته وجهده وماله .... ولكن اليد الواحدة لا تصفق .... فلا يوجد بالمريخ دائرة كرة حقيقية وفعالة ..... تستطيع ان تترجم هذا الدعم الإداري إلى واقع داخل الميدان ... وأخيرا قام المريخ بتعيين مدير كرة وهو الأستاذ حسن يوسف ... ولكن هذا المنصب يحتاج إلى كواليتي خاصة ... فهل ينجح حسن في ذلك ؟؟؟؟

المحور الفني :

بصراحة يا سادة يا كرام .... مشكلة المريخ تبدو واضحة في تذبذب مستوى لاعبيه خصوصا في خطي الدفاع والهجوم ... فجمال سالم حارس المرمى لاغبار عليه .... أمام متوسطي الدفاع (C.B) فالثابت هو أمير الحسن أمير كمال أما المتوسط الثاني يبدو هو المعضلة فلا علي جعفر الذي -كان وزير الدفاع في مبارة البايرن- نفع ولا نجم التسجيلات الريح أجاد اما مالك النيجيري فقد تعفن في الدكة ... وضفر يبدو افضل في الطرف الأيمن لا في متوسط الدفاع

وفي الهجوم لا يختلف الحال كثيرا فالكيني وانغا ينجح في واحدة ويخفق في عشرة والمالي تراوري يبدو كالمارد النائم ....فيقدم أداء مذهلا في مبارة ويختفي تماما في الأخرى ... مع انه كان هداف الفريق الأول فى العام الماضي

بكري المدينة المهاجم الدولي المنتقل حديثا من الند التقليدي الهلال .. هو الآخر لم يقدم أفضل ما لديه ... فعلى الرغم من إمكانياته الكبيرة إلا ان الضغوط الإعلامية والإنسجام قللا كثيرا من فعاليته كمهاجم مكتفيا بهدف واحد افريقي وصفر من الأهداف المحلية

باختصار يا سادة.... المريخ يحتاج لمدافع بجوار امير ويحتاج إلى مهاجمين اثنين حتى ينصلح الحال

المحور الإعلامي

المريخ ببساطة دائما ما يصور من قبل إعلامييه بأنه الأفضل في كل موسم .... فعلى مر 10 سنوات نسمع بأن المريخ نار منقد بغض النظر عن مستواه .... نسمع بأن المريخ يستهدف دوري الأبطال ولا نرى طحينا ... نسمع أن المريخ سجل أفضل المحترفين ونراهم مصادر للسخرية في آخر الموسم

فالمريخ يمتلك أفضل صحفي رياضي في البلاد بشهادة الأهلة أنفسهم وهو الأستاذ الألمعي مزمل أبو القاسم .... ولكن كتابات مزمل هي سلاح ذو حدين للمريخ ... فخطورة الأستاذ هو الولاء المطلق لاغلبية جماهير المريخ لعموده كبدالحقيقة وإيمانهم التام بكل ما فيه باعتبارحقيقة لا تقبل التزييف

فعلى سبيل المثال يمكن ان اقول ان الاستاذ الكبير كان له دور خفي ولكنه مهم جدا في تهيئة نفسية لاعبي المريخ قبل مباراة آزام ... ودور أكبر في حشد الجماهير المريخية لذات الموقعة والذي اجتازها الزعيم والحمد لله ...

ولكن كما يقول حكماء الشاعر هوميروس ... فإن الكاس الفارغ يمكن ان يسقيك الماء ويمكن ان يسقيك السم ... فبعض كتابات الاستاذ مزمل وغيره من كتاب المريخ قد ترسم صورة خيالية وزاهية في أذهان الجماهير المغلوب على أمرها .... تلك الأحلام التي سرعان ما تنسفها أقدام الفرق المنافسة للمريخ على أرض الواقع

بصراحة فإن التحدث بلغات مثل العلامة الكاملة والخبر اليقين عن سولي شريف .... ضعف الهلال وجنازة البحر وهو متصدر الدوري الحالي .... المهارات الخرافية والمهولة ل(دي ماريا المريخ ) اللاعب قصير القامة وضعيف البنية مثل اوغستين أوكراه وهو الذي لم يصنع أو يسجل أي هدف بل وكاد ان يطيح بالمريخ من دوري الأبطلل ....

الحديث بلغة التخدير بان المريخ يضيع الأهداف ... وعشرات الفرص تتطاير امام مهاجميه وكان المريخ برشلونة الاسباني .... هو حديث قد يبدو صحيحا ولكنه لا يسمن أو يغني من جوع

فالواقع يا سادة أن المريخ لا يمتلك انيابا هجومية ناجعة ولو امتلك المريخ ثنائيا بقدرات الجلاد الزامبي جوناثان ساكواها وزميله اديكو 2011 ... أو بقدرات الثنائي النيجيري الاشهر وهما افضل مهاجم اجنبي في تاريخ السودان .... الراحل اندورانس ايداهور والنيجيري كليتشي اوسونوا لما عانى مثلما عانى هذا الموسم

باختصار شديد يجب على المريخ استجلاب دائرة كرة فاعلة فحسن يوسف مع احترامي التام له ليس رجل المرحلة ....

باختصار شديد فإن المريخ يحتاج لقلب دفاع قوي وسريع .... وثنائي هجوم مقنع

باختصار شديد علةعلى إعلام الفريق أن يلتفت لسلبيات فريقه والعمل على معالجتها بدلا من تضخيم الإيجابيات على قلتها .... والإلتفات إلى (قسوم )

ولا رايكم شنو ؟؟؟

  1. صورة رمزية
    25 Aug 2015

    كلام جميل اخ معتز لكن للاسف فإن كرة القدم في السودان تدار بعقليات وأساليب قديمة وغير علمية بداية من طريق إختيار الادارات وتنظيم العضوية ، ومن ثم تسيير النشاط في غياب الخطط والبرامج الواضحة التى تمكن من الوصول الى الاهداف المطلوبة. فالامر للاسف لا يخرج من كونه سعي للظهور تحت الاضواء خاصة في ظل صدور عدد كبير من الصحف الرياضية ونشاط الاعلام الرياضي المكثف. نتمنى أن يسير الآمر لما هو افضل إن شاء الله

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل