عصبة أبطال أوروبا...تراباتوني وليبي يكتبان مجد اليوفي

عصبة أبطال أوروبا...تراباتوني وليبي يكتبان مجد اليوفي

قبل نهائي كارديف أجدني مضطرا للقيام بفلاش باك هام للغاية يضعنا في الصورة الحقيقية لمستوى السيدة العجوز الباحثة عن شباب جديد رفقة أليغري بعد أن نجح مدربان عملاقان في وضع اليوفي في قمة هرم الكرة العالمية، جيوفاني تراباتوني ومارشيلو ليبي.

1 السيدة العجوز تعيش المجد تحت قيادة تراباتوني

نجح تراباتوني في قيادة اليوفي لإحراز كل الألقاب، فالخبير الإيطالي يمثل حقا مدرسة قائمة الدات في عالم التدريب ، ولحسن الحظ فالرجل لازال بين ظهرانينا ويمكنه منح المزيد لعالم كرة القدم بحكم التجارب الكثيرة التي راكمها رفقة فرق من العيار الثقيل ، اليوفي، الإنتر،البايرن، وبنفيكا.

رفقة السيدة العجوز كتب تراباتوني تاريخا مرصعا بالعديد من الألقاب: لقب السكوديتو ٦ مرات، كأس الكؤوس ١٩٨٤، كأس الإتحاد الأوروبي في مناسبتين نسختي ١٩٧٧ و١٩٩٣. لكن اللقب الأغلى هو عصبة أبطال أوروبا نسخة ١٩٨٥ دون إغفال لقب الإنتركونتنتال نسخة ١٩٨٥ أيضا.

2 مارشيلو ليبي يقود ثورة كروية داخل اليوفي

لامبالغة في الأمر فليبي قاد فعلا ثورة لأنه جاء بفكر كروي جديد على الساحة الكروية فأسس مدرسة كروية تحمل إسم الواقعية الجديدة، مدرسة بمميزات عدة كما هو الحال بالنسبة لتيكي تاكا برشلونة.

يتميز فكر ليبي الكروي بالإعتماد على الإختراق من العمق من خلال إعتماده على ٤ لاعبين في وسط الميدان ، ٤ مدافعين أقوياء كما تقتضي الأعراف الإيطالية ، ثم مهاجم صريح يساعده نصف مهاجم مما يعني أن اللاعبين يتموضعون على الشكل التالي ٤ـ٤ـ١ـ١ وهي الخطة التي حققت مجد اليوفي ثم لاسكوادرا أزوا في كأس العالم نسخة ٢٠٠٦.

وحتى نضعكم في الصورة إليكم تشكيلة ليبي التي أحرزت لقب كأس العالم: رباعي دفاع ،كانافارو،ماتيراتزي،زامبروتا وكروسو.

رباعي وسط ميدان: كاتوزو، بيرلو،كامورانيزي وبيروتا.

في الهجوم: المبدع توتي والقناص توني ، علما أن توتي أمتلك حرية التحرك والضغط عاليا لإرباك بناء العمليات لرفاق زيدان ، وهي خطة أربكت إلى حد بعيد الديكة الذين وجدوا أنفسهم داخل كماشة بالمعنى الحقيقي للكلمة.

رفقة اليوفي حقق ليبي مجدا كرويا، لقب السكوديتو ٥ مرات ،كأس إيطاليا الممتازة ٤ مرات ، اللقب الأغلى عصبة أبطال أوروبا نسخة ١٩٩٦، لقب الأنتركونتننتال نسخة ١٩٩٦ أيضا ، ناهيك أن اليوفي خسرت ٣نهائيات في عصبة أبطال أوروبا ١٩٩٧ـ١٩٩٨ـ٢٠٠٣.

3 أليغري وحلم لقب عصبة الأبطال في كارديف

والحقيقة أن اليوفي سيواجه فريقا من العيار الثقيل وهو الريال بقيادة مدرب محنك نجح في إمتلاك تجربة غنية رفقة اليوفي كلاعب حيث جاور تراباتوني وليبي ، ثم عمل رفقة عملاق ٱخر أنشيلوتي مما يعني أن الكرة الإيطالية هي بمثابة كتاب مفتوح أمام زيزو ،وهي نقطة جد إيجابية وتصب في صالح نهائي كارديف حيث الصراع التكتيكي بين مدربين من الوزن الثقيل كرويا ، أليغري الذي عاد لأبجديات الكرة الإيطالية نسخة ليبي، وزيزو الذي مزج بين كرة شاملة هجومية كما هي عادة الريال ،لكن في نفس الوقت لم يفرط في منظومة دفاعه ، طريقة لعب مكنت القلعة البيضاء من نيل لقب الليغا هذا الموسم، لكن لهزم اليوفي على زيزو إخراج كل ما في جعبته لأن أمامه في الضفة الأخرى أليغري ذاك الثعلب الماكر الذي شحد كل أسلحته لتحقيق ثلاثية تاريخية للسيدة العجوز وكتابة تاريخ ٱخر تماما كما فعل تراباتوني وليبي.

شئ أكيد وحده سباليتي مدرب دئاب روما قادر على إسداء النصح لزيدان قبل نهائي كارديف ، أليس كذلك يا صلاح؟

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل