عصبة أبطال إفريقيا....الوداد قد يلعب ٱخر أوراقه في برج العرب

عصبة أبطال إفريقيا....الوداد قد يلعب ٱخر أوراقه في برج العرب

هو فعلا لقاء حارق داك الذي سيجمع الوداد البيضاوي بالأهلي المصري، وفي نفس الوقت مصيري بالنسبة لكتيبة عموتة خاصة بعد تلك السقطة الغير متوقعة بزامبيا أمام زاناكو.

1 الوداد، فرحة ربما زادت عن حدها!!!

وهو ما دهب إليه مدرب الفريق الحسين عموتة في تصريح لافت منه لوسائل الإعلام، فحسب المدرب المغربي فلاعبوا الوداد ربما بالغوا في الإحتفال باللقب ١٩ في الدوري المغربي ، مبالغة أفقدتهم التركيز المطلوب أمام زاناكو وبالتالي تركت بطة الوداد البيضاوي ريشها كاملا هناك في زامبيا بسبب رصاصة واحدة فقط. دون إغفال وللإنصاف أن رفاق زهير لعروبي قدموا أداء باهثا وغير مقنع حيث طغت الرغبة في الدفاع مع غياب تام لهجمات حقيقية تهدد مرمى زاناكو، وقد ظهر بطء كبير في عمليات البناء الهجومي مما يجعل عموتة مطالبا بقراءة أوراقه التقنية مجددا قبل مواجهة الأهلي المصري نادي القرن بالقارة السمراء في لقاء بعنوان بارز، الهزيمة ممنوعة يا وداد من أجل البقاء في المنافسة.

2 الأهلي المصري في الطريق الصحيح

التعادل داخل الديار أمام زاناكو أدخل الشك في قلوب عشاق نادي القرن، لكن الأهلي عرف جيدا كيف يستعيد عافيته أمام قطن الكامرون حيث نجحت كتيبة حسام البدري في تحقيق فوز مقنع نتيجة وأداء بهدفين نظيفين ، إنتصار جعل الأهلي يرفع رصيده لأربع نقاط وفاتحا أمامه أمل التأهل للأدوار المقبلة خاصة بعد خسارة الوداد أمام زاناكو، مما يدل على أن المواجهات المقبلة ستكون قمة في الإثارة والتشويق.

3 زاناكو، واثق الخطوة يمشي

من راهن على تعادل زاناكو أمام الأهلي؟ من راهن على سقوط وداد كازابلانكا أمام زاناكو؟ هم حتما قليلون، ومع ذلك فعلها زاناكو وحقق ضربة معلم بتعادل وإنتصار في إنتظار مواجهة سهلة أمام الجريح قطن سبور دو كاروا الذي يبدو أنه فقد التركيز في مبارياته خصوصا بعد هزيمتين متتاليتين وبرصيد صفر نقطة. من يدري قد يرمي الفريق الكاميروني القفاز نهائيا أمام زاناكو الذي سيرفع حصيلته لسبع نقاط مما يعني ضمنيا أن سيناريو مغادرة الوداد للمنافسة سيطل برأسه.

4 ماذا سيفعل عموتة أمام الأهلي؟

سؤال يطرح نفسه بحدة ، فحتى التعادل لايكفي هناك في مصر، وفي نفس الوقت سيسعى الأهلي لدق مسمار نهائي في نعش الوداد للوصول للسبع نقاط خاصة وأن الفريق المصري سيلعب داخل الديار وبمعنويات عالية بعد الفوز على قطن الكامرون.

للخروج من المأزق فرفاق دجيبور مطالبون بالفوز على الأهلي للوصول للست نقاط ،لكن هل يملك الوداد مقومات فعل ذلك؟ ألم تكن الهزيمة في زامبيا خطأ العمر للحسين عموتة؟ ألم يكن حريا بالوداد اللعب بطريقة هجومية في زامبيا؟ألم يكن توشاك محقا في إختياراته الموسم الماضي؟ ألم تكن إقالة الولزي خطأ؟

وحتى لاندهب بعيدا فمواجهة الأهلي أقرب للوداد من حبل الوريد، الإنتصار فيها يعني تصحيح المسار، والهزيمة تفتح باب الخروج بكل هدوء، عندها نقول للوداد الصيف ضيعت اللبن، عذرا سنقول الصيف سقطت في زاناكو وقد كان بالإمكان تفادي السقوط. أليس كذلك يا إبراهيم النقاش؟

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل