تحليل نهائي كارديف: عجوز الطليان تغرق في بحر إبداع زيدان

تحليل نهائي كارديف: عجوز الطليان تغرق في بحر إبداع زيدان

نشط يوفنتوس وريال مدريد نهائيا من اجمل النهائيات تكتيكيا وفنيا وجمالية وغزارة أهداف وفيما يلي مشاهدات من النهائي الحلم

سيف الدين عبان - الجزائر

- دخل زيدان بخطة 4-3-3 بتبادل أدوار في الشق الهجومي بين رونالدو بنزيما وايسكو وتتحول إلى 4-3-1-2 أحيانا لتقريب رونالدو أكثر من منطقة العمليات.

- ماسيميليانو أليغري راهن على خطة 3-4-2-1 للاستفادة من ثلاثي دفاعه بارزالي بونوتشي وكيليني والاستفادة من ألفيس وساندرو في الوسط .

- ربع ساعة أولى كانت خرافية لليوفي حيث لم يقترب الريال من مرمى بوفون أبدا فيما تصدى نافاس لتسديدة جد صعبة من بيانيتش، تصدي زرع الثقة أكثر في الكوستاريكي الذي تحاصره أخبار التعاقد مع دي خيا من كل صوب،،

- بعد ذلك نأتي إلى الجملة التي أقولها دائما: أعط للريال الكرة وسيسجل،، كائنا من كنت وكائنا من كان دفاعك،، الريال إن امتلك الكرة سيسجل. وذلك لتنوع لعبه الهجومي خاصة بعد أن أصبح إيسكو قطعة أساسية في الفريق،، فأصبح زيزو يعتمد على العرضيات والعمق والتسديد البعيد والقريب والكرات العالية والكرات الثابتة والهجمات المرتدة،، وطوِّع أنت دفاعك ليتعامل مع كل هذه الأساليب !! صعب !! والحل الوحيد هو حرمان الريال من الكرة،، وهذا صعب أيضا خاصة إن دخل ثلاثي الوسط للمباراة وشغل كاسيميرو ماكينة قطع الكرات وشغل كروس ماكينة التوزيع ومودريتش ماكينة االتمرير إلى الأطراف والتوغل جريا بالكرة،، قد تقول : أنت تبالغ لأن الريال خسر مع برشلونة وفالنسيا واشبيلية و اتليتيكو وووو (الاتليتيكو في اياب نصف نهائي الابطال)،، وسأقول: أنا لم أتحدث عن الفوز تحدثت عن الأهداف والدليل على ما أقول: الريال سجل على كل أندية الليغا في 38 جولة وسجل في كل مبارياته في الأبطال.

- سجل رونالدو بعد أن أمسك الريال الكرة وبعد خذ وهات مع كارفاخال وضعها في الزاوية البعيدة لبوفون

- رد فعل اليوفي لم يتأخر كثيرا خاصة مع ممارسته الضغط العالي على حامل الكرة حيث تغلب ساندرو على كارفاخال بتوغلاته بعد استخلاص الكرة من الوسط،، وتفوقُ ساندرو راجع لغياب مساندة مودريتش في بعض الأحيان لدانييل كارفاخال وراجع أيضا إلى أن الظهير الاسباني عائد من إصابة وراجع أيضا إلى المسافة التي يغطيها كظهير من الخط إلى الخط على عكس ساندرو الذي لعب في الوسط مطمئنا نوعا ما على ظهره المسنود من ثلاثي دفاع اليوفي،، انتهت أربع تمريرات رائعة بهدف أروع من مانزوكيتش لا يحاسب عليه نافاس أبدا بل يحاسب عليه مودريتش على عدم الضغط وكارفاخال حين ترك ساندرو حرا.

- بعد هدف التعادل تعادلت موازين المباراة من كل النواحي إلى نهاية الشوط الأول.

- دخل الفريقان بنفس التشكيلة في الشوط الثاني مع فارق اعتماد زيدان على ضغط عال جدا في نصف ملعب اليوڨي لانه متأكد تماما أن لياقة لاعبيه أعلى وذلك راجع لسببين: أسلوب المداورة الذي اعتمده خاصة في النصف الثاني من الموسم وهو الذي أتاح وصول لاعبي الريال لنهاية موسم مثالية من حيث اللياقة البدنية،، والسبب الثاني هو معدل الأعمار العالي جدا لدى اليوفي والذي حاول اليغري التخفيف منه عبر تصريحاته لكنه عبثا حاول لأن الواقع يثبت أن على اليوفي اعتماد التشبيب،، تشبيب ليس بلاعبين من طينة ليمينا طبعا !! الابطال تحتاج نجوما من الصف الأول وعد إلى التاريخ القريب للفائزين بالأبطال.

- الضغط العالي للريال جعل لاعبي الريال يقيمون طويلا في ميدان اليوفي وهو ما أدى إلى الهدف الثاني من المدفعي كاسيميرو الذي نال جائزة تعبه واجتهاده بهدف صاروخي في مرمى بوفون بعثر أوراق أليغري.

- لم ينتظر الدون كثيرا ليجهز على اليوفي بهدف ثالث بعد ذكاء في التمركز لاستقبال عرضية مودريتش.

- دخلت بعدها المباراة في ملل ليدخل بيل للمباراة ولاعبو اليوفي منهكون جسديا وعقليا بعد ضياع الحلم نظريا تلاه دخول اسينسيو وموراتا ليسجل بعدها اسينسيو الهدف الرابع وينتهي حلم اليوڤي ويحقق الريال اللقب الثاني عشر ويكسر الدون كل الأرقام القياسية.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل