نهاية فصل !

نهاية فصل !

​فصل جديد ينضاف لمجلد تاريخ بدأت سنوات التسجيل فيه منذ زمن بعيد ، تغيرت الظروف و تبدلت و لكن الراوي أبى أن يكمل مسار تدوين إخفاقات البعض و نجاحات البعض الآخر بأحرف لن تمحى من الذاكرة الرياضية ..

موسم مر و لوح بكلمة الوداع حاملا معه أساطير لن نراها مجددا على الملاعب الأوروبية ؛ إمبراطور روما إختار أن يتقاعد بعد 25 سنة على تزينه بلون ال " جالوروسو " ، " توتي " ودع الملايين ممن يعشقهم و يعشقونه تاركا قلبه النابض بحب روما .. لم يكن الوحيد الذي رحل عن عالم الساحرة المستديرة فالجناح الأيمن للكتيبة الألمانية " فليب لام " و زميله في البايرن " تشابي ألونسو " وضعا حدا لمسيرة صبغت بالذهب الخالص منذ بدايتها حتى نهايتها .. رحلة أخرى وضعت آخر النقاط فيها كانت للمدافع الإنجليزي لتشلسي ، جون تيري لن يلبس أزرق الملوك مجددا !

وداع الكبار لم ينسي الجماهير في فرحة التتويج فهي لحظات يتوقف فيها الزمن لبرهة ليطبع أجمل الأحاسيس فيها على القلوب و في العقول ؛

ريال مدريد ، ملك أوروبا إلتهم الأخضر و اليابس بقرار من " زيدان " مفاده أن اللقب الأوروبي لن يغادر عاصمة « لاروخا » فأستسلم كل من أراد التمرد على ذلك حتى من غريمه برشلونة لم يقدر على المواجهة فتحول لقب الليغا من كاتالونيا لمدريد ..

السيدة العجوز فقدت هيبتها في نهائي كارديف و لكن حافظت على عنفوانها المحلي ؛ بطولة سادسة على التوالي و معانقة للكأس الإيطالية على حساب نسور " تشيليستي " ..

أجمل المفاجآت كانت لشبان الإمارة اللذين أزاحوا عملاق العاصمة الفرنسية و أطفؤوا أنوارها ليشع بريق لقب الليغ 1 في موناكو ..

عندما بدأ الصراع على البريميرليغ ، كانت النكهنات تصب في مصلحة مدينة مانشستر بلونيها الأحمر مع " مورينهو " و الأزرق مع " غوارديولا " و لكن هذا الثنائي رفعا العلم الأبيض أمام أندية لندن فأنحصر السباق بين تشلسي و توتنهام ليختار القدر تتويج فريق " كونتي " مكافئا إياه و منصفا لمجهوداته فدخل قلوب محبي البلوز منسيا إياهم أسطورة السبيشال وان .. أما الشطر الآخر للندن فقد كان الضباب حالكا فيها و بانت بوادر الفرج إلا في آخر السنة ؛ " فينغر " أنقذ موسمه الضعيف بكأس الإتحاد ممددا تواجده في قاعة عمليات المدفعجية لموسمين آخرين !

نجاحات أندية كانت على حساب البعض الآخر ففي بلد " المانشفت " لم يقدر " أسود الفيستيفليا " على إنهاء سيطرة العملاق البافاري التي تواصلت لسنتها الخامسة تواليا ؛ ذهب " هايكس " و رحل " بيب " ليخلفهم " أنشلوتي " في مهمة حصد الألقاب رغم بعض المضايقات من الصغير الخطير " لايبزيج " الذي كان مفاجأة البندسليغا ..

نهاية هذا الفصل ستكون غير عادية كحكاية " مورينهو " الذي فشل محليا فدخل اليوروباليغ مستهزئا و خرج منها متوجا بأميرة أوروبا و فاتحا أبواب العودة لبطولة الأمجاد ؛ دوري الأبطال !

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل