في الطريق إلى روسيا.....الأبيض الإماراتي، حلم بدأ يتبخر

في الطريق إلى روسيا.....الأبيض الإماراتي، حلم بدأ يتبخر

من دون أدنى شك شكل التعادل أمام تايلاند ضربة موجعة لكرة القدم الإماراتية التي يبدو جليا أن حلم وصولها لنهائيات مونديال روسيا بدأ يتبخر إن لم يكن قد تبخر بالكامل.

1فترة مهدي على كانت الأفضل حتما

فعلا كانت فترة وردية، فالمدرب الإيراني نجح في تكوين منتخب إماراتي متناغم ،يلعب كرة عصرية وحديثة بقيادة عموري النجم الأول في الإمارات والذي كان حقا رجل المواقف الصعبة فأعطى تلك القيمة المضافة عن طريق التمريرات الحاسمة لرفاقه دون إغفال إتقانه للضربات الحرة ، سلاحه المفضل لهز شباك الخصوم على الدوام.

2الطريق نحو روسيا ملئ بالأشواك

من دون أدنى شك شكلت الهزيمة في عقر الدار أمام اليابان ضربة موجعة للأبيض الإماراتي لتأتي بعدها هزيمة أخرى في أوستراليا لتضيف ملحا على جرح لم يندمل بعد، فظهر جليا أن الوصول لروسيا يتطلب معجزة ، ليقرر إتحاد الإمارات الإنفصال عن مهدي على.

3 باوزا يلعب ٱخر أوراقه في وقت ميت

هل أخطأ باوزا في التعاقد مع الأبيض الإماراتي؟ فالمخضرم الأرجنتيني كان على علم تام بأن الإمارات متواجدة في مجموعة الموت وأن إنتزاعها بطاقة الظهور في روسيا من سابع المستحيلات. ومع ذلك أصر باوزا على إبرام عقد التدريب.

4التعادل في تايلاند يقتل كتكوت التأهل المباشر داخل البيضة

حتما لم تكن بداية باوزا موفقة خاصة في خرجته الأولى لأن الأبيض الإماراتي أفلت من الهزيمة في تايلاند التي قدمت أداء جد محترم حيث ظهرت بصمة مدربها الصربي بكل وضوح، وهو أمر ليس بالغريب لأن راجيفاش صنع المجد رفقة غانا ،منتخب البلاك ستارز في فترة سابقة قبل أن يقرر المغامرة في ٱسيا هاته المرة.

أمام تايلاند حافظ مبخوث على أمل الإمارات وبالضبط على بصيص أمل عندما وقع هدف التعادل في الوقت بذل الضائع من المباراة .

وبهاته النتيجة رفعت الإمارات رصيدها لعشر نقاط في المركز الرابع بفارق ست نقاط عن أوستراليا صاحبة الرتبة الثالثة ثم السعودية فاليابان المتصدرة، علما أن فارق الأهداف هو ما يفصل السعودية وأستراليا، وبمعنى أدق الأخضر السعودي مهدد هو الٱخرفي مركزه الثاني المؤهل مباشرة للنهائيات في روسيا.

إذن الأبيض الإماراتي في خطر باحثا عن مركز ثالث لكي يلعب مبارتين فاصلتين أمام ثالث المجموعة الأخرى ،وفي حالة الفوز يضرب موعدا مع رابع كونكاكاف في محاولة أخيرة للظهور في روسيا. شئ أكيد كل الأحلام قد تكون تبخرت، أليس كذلك عموري؟ ولعل أفضل ما نختم به لوصف حال الأبيض الإماراتي تلك الخالدة للعندليب الأسمر: إن كنت قويا أخرجني من هذا اليم.....فأنا لا أحسن فن العوم. طبعا العوم في بحار المستديرة الساحرة.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل