حضور المنتخبات العربية الى البصرة حاجة وليس ترف

حضور المنتخبات العربية الى البصرة حاجة وليس ترف

الدعم العربي لكرة العراق ضرورة قصوي لتدعيم مطالبه بالتخلص من الحظر المفروض على ملاعبه

يعلم الجميع ان الفيفا وبسبب ظروف معروفة يفرض حظرا على الملاعب العراقية ويمنع ان تقام عليها اية نشاطات كروية منذ اعوام طويلة, كما يعلم الجميع حاجة العراقيين للتخلص من هذا الوضع الذي تسبب الى جانب اسباب اخرى في تراجع المستوى الفني العام للكرة العراقية على المستويين القاري والدولي الامر الذي يستلزم تجاوز المعوقات والنهوض بكرة القدم العراقية للعودة الى سابق عهدها ومن بين اهم الاسباب التي ادت الى ترديها هو الطوق الذي ضرب حولها ومنع جمهور يقدر بالملايين من مناصرة الاندية والمنتخبات العراقية عن قرب كما يفعل الاخرين في الاستفادة من دعم الجمهور لفرقهم.

وحيث لاشيئ ثابت في الحياة فان الظروف في العراق قد تغيرت كثيرا وتحسنت اكثر لدرجة لم تعد معها مبررات الحظر مقبولة وهذه الحقيقة توصل اليها الفيفا فقرر ومن باب انصاف الحق العراقي ان يعيد النظر في منظومة الحظر ويخفف منها فارسل لجانه للتأكد من ان الظروف التي اوجبت المنع قد زالت تماما في 3 ملاعب على الاقل وهي ملعب اربيل في الشمال وكربلاء في الوسط والبصرة في الجنوب وقد ايدت تلك اللجان ما كان يصرخ به العراقيون من ان لامبرر من حرمان الجمهور العراقي من الترحيب بالاشقاء والاصدقاء على ملاعبه.

وفي اذار الماضي اتخذت تنفيذية الفيفا قرارا برفع الحظر عن ملاعب المحافظات المذكورة اعلاه فيما يخص المباريات الودية لفترة انتقالية امدها ثلاثة اشهر يتعين خلالها على العراقيين تدعيم حججهم بسقوط مبررات المنع من خلال تنظيم مباريات دولية ودية لتشكل اختبارا لقدراتهم التنظيمية والامنية بعد ان تم الكشف على الملاعب ووجدت انهاصالحة وحاصلة على مواصفات عالمية تسمح باقامة الفعاليات الكروية عليها.

وقد وردتنا حينها عديد البرقيات المؤيدة من اشقائنا في الاتحادات العربية والتي تدعم موقفنا في المطالبة بالتخلص من الحظر وابدت هذه الدول استعدادها للعب في العراق حال صدور موافقة الفيفا غير ان الذي حصل هو ان حضر الاخوة الاردنيون الى البصرة ولعبوا على ملاعبها وقد نجح العراقيون في تنظيم تلك المباراة بشهادة الجميع بما فيهم الفيفا والاتحاد القاري الذي وقف الى جانب العراق في هذه القضية.

ولغرض تدعيم الموقف العراقي في الغاء الحظر والنفاذ من الفترة الانتقالية الفيفوية بنجاح كان لابد من اقامة مباراة او اكثر على ملاعبه وهنا اصطدمت الرغبة العراقية في جدار المنع العربي الغير مفهوم فقد كنا دعونا عددا من المنتخبات الشقيقة للتشرف بحضورها الى البصرة كما فعل النشامى من قبل لكن دعواتنا لم تلقى قبولا حتى اللحظة.

حاجة العراق لمنتخب عربي يزور البصرة ويلعب على ملعبها الدولي كبيرة جدا لاجل تدعيم الموقف العراقي وكعراقيين نتمنى ان يلبي اشقاؤنا العرب دعواتنا بالحضور لتكتحل عيوننا بالنظر الى لاعبيهم .

ان الحظور العربي الكروي الى العراق له اكثر من دلالة فبالاضافة الى الجوانب الرياضية والفنية زيارات العرب تقوي الانطباع بتحسن الاوضاع في العراق وخصوصا في الجوانب الامنية ما يفتح الطريق امام منتخبات قارية وعالمية اخرى للمبادرة.

نحن شعب آمن مسالم نحتاج الى دعمكم ايها العرب فلا تبخلون به علينا.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل