عبد المجيد الظلمي.....نم مرتاح البال يا مايسترو الكرة المغربية

عبد المجيد الظلمي.....نم مرتاح البال يا مايسترو الكرة المغربية

في غفلة منا، رحل عنا عبد المجيد ظلمي، سيد المستطيل الأخضر، الخلوق، المتواضع، المايسترو، المغربي حتى النخاع، فيلسوف الكرة بدون منازع ومحبوب المغاربة الأول، فارسهم المدلل، إبن الرجاء البيضاوي.

1 من درب السلطان إنطلقت الحكاية

إكتشف ظلمي الساحرة المستديرة في شوارع كازابلانكا بالضبط في حي درب السلطان أو كوبا كابانا المغرب،حي أنجب نجوم الكرة المغربية، هناك رضع عبد المجيد أبجديات الكرة على الطريقة المغربية حيث تعلم المراوغة بشكل غريب جعله يكون مميزا طيلة مشواره الرياضي الحافل.

2 عبد المجيد...يا عاشق القناطر القصيرة

أصر الظلمي دائما على إستعمال تقنية القنطرة الصغيرة في كل المباريات لدرجة أنه حولها للازمة لذيه، والحقيقة أنه كان يتقنها إلى حد بعيد، حتى الجماهير في المدرجات كانت تتجاوب معه بشكل غريب في المدرجات وخاصة في الديربي أمام الغريم الوداد.

3 عبد المجيد ظلمي....أفضل مغربي لمس كرة قدم

بعيدا كل البعد عن الخطاب العاطفي الإنشائي وبكل واقعية هو أفضل من لمس كرة برجله ، فبجانب العربي بن مبارك الجوهرة السوداء، عبد الرحمان بلمحجوب أمير الملاعب، أحمد فرس، يصنف عبد المجيد من عظماء الساحرة المستديرة في المغرب لأنه أستاذ الكرة، فيلسوف المستطيل،المايسترو بكل بساطة.

4 اليونسكو تمنح ظلمي جائزة الأخلاق النبيلة

نال تلك الجائزة موسم ١٩٩٢ عن جدارة وإستحقاق، فالرجل كان خلوقا ، لم ينل قط ورقة صفراء طيلة مشواره فقد كان همه الأول والأخير لعب كرة القدم خلق المتعة، الفرجة ، وبالطبع القناطر الصغيرة التي لم ينساها قط.

5 فاز ظلمي بكل شئ

كان عبد المجيد ضمن المنتخب المغربي الدي نال لقب أمم أفريقيا ١٩٧٦ بإثيوبيا ، منتخب ضم أحمد فرس نجم الكرة المغربية ٱنداك.

رفقة الرجاء فاز عبد المجيد بكأس عصبة أبطال أفريقيا تحت قيادة الخبير رابح سعدان، شارك ظلمي في مونديال المكسيك حيث كان قائد كتيبة المهدي فاريا ، وبإجماع الكل قدم المايسترو أفضل مالذيه وأكد بالملموس أنه من طينة الكبار فعلا.

6 الظلمي مدرسة كروية قائمة الدات

لم يكن لاعبا فقط، كان نمودجا يحتدى في كل شئ. كرويا خبر كل شئ عن الساحرة المستديرة لدرجة أنه مضرب الأمثال لذى المغاربة الدين يعتبرونه فيلسوفا في جبة لاعب كرة قدم، رفاقه داخل الملعب ينادونه بالسي عبد المجيد تعظيما للرجل لأنهم على علم مسبق بقيمته الكروية وحظوره الوازن.

رفقة عزيز بودربالة داخل المنتخب المغربي شكل الثنائي عزيز، عبد المجيد خطورة كبيرة على كل المنتخبات الإفريقية بحكم التفاهم الكروي بين النجمين، يكفي فقط نظرة واحدة من عبد المجيد ليفهم عزيز فحوى الرسالة الكروية. الأمور كانت تمر هكذا داخل المنتخب المغربي. شدنا حنين لتلك الفترة.

بغياب عبد المجيد فقدت الكرة المغربية فيلسوفها الأول، رجل ترك بصمات بماء من ذهب على الكرة المغربية.

عزائنا الوحيد أن شوارع درب السلطان لازالت تعج بالأطفال الذين يلعبون كرة القدم. من يدري قد يكون خليفة عبد المجيد ظلمي في هاته اللحظة يداعب كرة في زقاق ما. كل شئ ممكن.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل