الألعاب الفرنكفونية....أشبال الأطلس يتوجون بدهبية كرة القدم

الألعاب الفرنكفونية....أشبال الأطلس يتوجون بدهبية كرة القدم

فعلا كانت الكرة المغربية في أمس الحاجة لهذا اللقب حتى تستعيد الجماهير ثقتها في المنظومة الكروية المغربية ، منظومة يبدو أنها في الطريق الصحيح خاصة بعد تألق الوداد في عصبة أبطال أفريقيا، والمشاركة الناجحة لأسود الأطلس في كان الغابون.

2 الكرة المغربية تعاني في الفئات العمرية

هو فعلا فشل بكل ما تحمل الكلمة من معنى، يحار المرأ حقا أمام هذا الخروج لكل المنتخبات المغربية خاصة فئة الفتيان والشبان أمام المنتخبات الإفريقية.

إنجازات المغرب في هذا الباب جد محدودة، وحده رشيد الطاوسي قاد شباب المغرب لحصد لقب أبطال أفريقيا في نسخة نظمت في مدينتي فاس ومكناس، بعد هذا التتويج قطعت منتخبات الفئات العمرية صحراء قاحلة لدرجة أن لغة الإقصاء أصبحت العملة الرائجة في ظل توهج منتخبات غانا، السنغال،نايجيريا وجنوب أفريقيا.

فما الذي ينقص اللاعب المغربي في هاته المرحلة السنية بالضبط؟

3 كرة الشوارع ، الأزقة، والأحياء شكلت على الدوام قوة الكرة المغربية

بإجماع الكل فإن ممارسة كرة القدم في الأحياء، الأزقة، الملاعب الترابية كانت وراء تفريخ كل مواهب المغرب بدون إستثناء: العربي بن مبارك، عبد الرحمان بلمحجوب، أحمد فرس، الظلمي، بودربالة، التيمومي،البوساتي،البياز، البويحياوي، عبد السلام لغريسي، رشيد الداودي، بادو الزاكي...عذرا لائحة النجوم طويلة، لكنهم جميعا رضعوا أبجديات الكرة في الملاعب الترابية فأصبحوا نجوما.

أمام التطور المعماري تقلصت مساحة الملاعب الترابية إن لم نقل إختفت فلم يعد الأطفال يجدون مكانا لصقل مواهبهم الكروية، صحيح أن هناك أكاديميات كروية من طراز رفيع في المغرب، ومع ذلك تبقى الحاجة ملحة لكرة الشارع، الحي، الزقاق لإنجاب النجوم.

عندما إختفت هاته الفضاأت الطبيعية لم تعد كرة المغرب تنجب نجوما، هي حقيقة مرة ، لكنها واقفة أمامنا.

ما الذي سيحدث مثلا لو إختفت شواطئ كوبا كابانا؟ نايمار لن يكون موجودا بيننا.

4 مارك فوت....إختيار صائب

فعلا إختيار صائب فالرجل يحسن إلى حد بعيد التعامل مع فئة الشباب، تاريخه الكروي يقول ذلك. وأمام الفشل المتتالي تعاقدت الإدارة التقنية معه فنجح في تكوين منتخب مغربي تنافسي راهن عليه المغاربة في الألعاب الفرنكفونية التي إحتظنتها ساحل العاج مؤخرا.

5 تحفة ياسين كيين....د ٨

علينا جميعا تذكر هذا الإسم، لأن ياسين يذكر الكل بنجم الكرة المغربية مصطفى حجي. إستلم ياسين الكرة في حدود مربع عمليات الفيلة، بحركة واحدة ، إستدار، راوغ، سدد، الكرة داخل الشباك، الأسود يتقدمون على الفيلة في قلب أبيدجان.

6 الشوط الثاني....أمواج الفيلة تجتاح الشواطئ المغربية

ظهرت رغبة الفيلة في معادلة النتيجة خاصة وأن المغاربة نهجوا أسلوب الدفاع والمرتدات. إستمر القصف الإفواري على الدفاع المغربي الذي بقي صامدا إلى حدود د ٦٤ وعلى إثر هجمة منسقة من الجهة اليسرى نجح الفيلة في إدراك هدف التعديل . أدخل اللاعب الكرة بصدره مرمى منتخب المغرب.

7 ضربات الحظ تنصف شباب المغرب

لحسم الفائز بدهبية كرة القدم إلتجإ المنتخبان لركلات الحظ التي أنصفت كتيبة مارك فوت بحصة ٧ مقابل ٦، تتويج أخرج حتما الكرة المغربية من سبات عميق، فٱخر لقب في الألعاب الفرنكفونية كان في الكبيك بكندا نسخة ٢٠٠١.

ٱخر ظهور في المونديال سنة ١٩٩٨، ٱخر لقب قاري ١٩٧٦ بإثيوبيا .

في ظل هاته المرحلة الوردية للكرة المغربية يعتقد الكل أن الطريق نحو صقيع روسيا أصبح معبدا، أما لقب أمم أفريقيا ٢٠١٩ ففي مرمى سهام أسود الأطلس.

أليس كذلك يا منير حدادي؟ أليس كذلك يا حكيم زياش؟ أليس كذلك يا هرفي رونار؟

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل