في الطريق نحو المونديال....هل أجهض زياش حلم ٣٥ مليون مغربي

في الطريق نحو المونديال....هل أجهض زياش حلم ٣٥ مليون مغربي

طوى صفحة خلافاته مع رونار. عاد لحمل قميص أسود الأطلس. تألق في أمسية السداسية بالرباط بشكل لافت. تحول لنجم تهتف بإسمه الجماهير. أضاع ضربة جزاء في باماكو لا تجود الساحرة المستديرة بها إلا لماما. إنه حكيم زياش أيقونة الكرة المغربية.

1 سداسية الرباط فتحت شهية أسود الأطلس لخطف بطاقة المرور نحو روسيا

في تلك الأمسية قدمت أسود الأطلس مستوى رائع توجته بسداسية تاريخية في مرمى النسور المالية. نتيجة جعلت لغة التفاؤل هي السائدة لذى كل المغاربة المتعطشين لمتابعة المنتخب الوطني في نهائيات روسيا، خصوصا وأن ٱخر ظهور للأسود بالمونديال يعود لسنة ١٩٩٨ بقيادة هنري ميشيل.

والحقيقة أن ذاك الفوز العريض جعل الكل يعتقد أن النسور المالية ستكون لقمة سائغة في فم أسود الأطلس على أرضية ملعب ٢٦ مارس، لكن يبدو أن جيريس راجع أوراقه جيدا فوقف على نقاط قوة وضعف الأسود.

2 الأسود قدمت نسخة باهثة في باماكو

صحيح إلى أبعد حد، لأن الكل لاحظ أن المنتخب المغربي إعتمد الكرات الطويلة العالية في إتجاه خالد بوطيب بهدف إختزال مسافة وسط الميدان وإنتظار أخطاء وهدايا من دفاع النسور المالية وبالتالي غابت عمليات البناء من الخلف فلم نشاهد تلك التمريرات القصيرة الناجحة التي أثمرت سداسية في الرباط.

في المقابل فطن جيريس لنقطة ضعف الأسود وهي الثثاقل في عمق الدفاع وبالضبط المهدي بنعطية الذي يبدو أنه لم يسترجع بعد مستواه المعهود.

تعليمات جيريس كانت واضحة للغاية ومطبقة بالحرف عن طريق تمريرات طويلة في ظهر مدافعي الأسود الذين ذاقوا الأمرين بهاته النوعية من التمريرات وكاد الماليون أن يسجلوا هدف السبق لولا الخروج الناجح للمحمدي في أكثر من مناسبة.

3 حارس النسور....أنا نجم اللقاء

خلال الشوط الأول لاحت للأسود أفضل فرصة عندما تلقى بوصوفة كرة على طبق من عرضية لكن تسديدته تصدى لها الحارس المالي ببراعة د ٢٠ حارما أسود الأطلس من هدف السبق، علما أن المتصدر منتخب ساحل العاج سقط في أبيدجان بهدفين لواحد أمام فهود الغابون ، فهود إستعادت سرعتها المعهودة فإقتنصت الفيلة وأفقدتها أنيابها وبالتالي أعادت الإعتبار للكرة الغابونية.

4 حكيم زياش.....كثير من الثقة، قليل من الحظ

د ٧٠ المبدع بوصوفة يتوغل ، يراوغ أحد المدافعين، يتم إسقاطه، بدم بارد وبكل شجاعة الملغاشي حمادة يعلن ضربة جزاء واضحة، لا غبار عليها، زياش يحمل الكرة بين يديه، يضعها في نقطة الجزاء، يتراجع قليلا إلى الخلف، حارس مالي قرأ أفكار حكيم، إختار الجهة اليسرى لمرماه، زياش يسدد، الحارس يصدها، ضاعت فرصة العمر عليك يا زياش، ٣ نقاط دهبية في مهب الريح. لا عتاب ، باجيو أضاع أمام السامبا في نهائي ١٩٩٤، ميسي أهذر في لاكوبا، مارادونا أضاع في مونديال إيطاليا....ومع ذلك لماذا لم يسدد زياش يمين الحارس المالي. حتما لو فعل ذلك ودخلت الكرة الشباك لسهرت أمة بأكملها في شوارع المملكة حتى يتبين الخيط الأبيض من الأسود.

5 ٢ أكتوبر ٢٠١٧.....في إنتظار فوز مالي على الكوت ديفوار

حتما فوز مالي على الفيلة سيمهد الطريق أمام الأسود لمعانقة المونديال الروسي بشرط أن تنجح النخبة المغربية في هزم الفهود الغابونية التي إستعادت الأمل بعد الإطاحة بفيلة فيلموث.

في حال فوز الأسود على الفهود وإنتصار الفيلة خارج الديار على النسور فإن موقعة أبيدجان ستكون الفيصل حيث سيجد المغاربة أنفسهم مطالبين بإنتزاع ثلاث نقاط دهبية من قلب العاصمة الإيفوارية. ما المانع من ذلك؟ هاهي الفهود فعلتها فعادت الروح إليها من جديد كطائر فينق إنبعث من رماده.

6 المجموعة الثالثة.....إثارة، تشويق، صراع كروي، وفرجة

هي حقا مجموعة نارية ، إحتفظت بكل أسرارها ولا تزال في ظل تقارب المستوى بين كل المنتخبات، ويبدو أن صاحب بطاقة العبور للمونديال لن يعرف حتى الجولة الأخيرة من المنافسة، فالفيل شحد أنيابه للإجهاز على كل الأشجار الواقفة في طريقه، الفهد إستعاد سرعته وقدرته العالية على خنق الفرائس التائهة، أما النسر فعالج جناحيه بعد أن أصابته ٦ رصاصات صنعت في الرباط، أما الأسد فعاد لعرينه وهو يمني النفس بقهر الجميع . أليس كذلك يا حكيم زياش؟

وقعه: سيدي أحمد الصادقي

مدينة خنيفرة المملكة المغربية

  1. صورة رمزية
    06 Sep 2017
    سفيان بوصديك

    أعتقد أن الفرصة ما تزال قائمة لكن شريطة تحقيق انتصارين

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل