في الطريق نحو المونديال....هاتريك بوطيب يعبد الطريق للمغرب نحو الحلم الروسي

في الطريق نحو المونديال....هاتريك بوطيب يعبد الطريق للمغرب نحو الحلم الروسي

نجح المنتخب المغربي في الإقتراب من حجز بطاقة العبور نحو نهائيات مونديال روسيا بعد أن حقق فوزا مقنعا على الغابون بثلاثية أنجزها المهاجم بوطيب الذي دون إسمه بأحرف دهبية في سجلات الكرة المغربية.

1 أهمية المواجهة

قصوى للغاية لأن أي نتيجة غير الفوز كانت تعني دخول المنتخب المغربي في متاهات حسابات ٱخر ساعة، دون إغفال أن الفهود كانوا يعولون على توجيه ضربة قاصمة للأسود في الدار البيضاء والظفر بثلاث نقاط ترفع حظوظهم للتواجد في روسيا الصيف القادم.

لن نغفل أيضا أن تعادل النسور والفيلة أزاح ضغطا كبيرا عن أكتاف الأسود لأن داك التعادل كان يعني أن الفيلة أضاعت نقطتين في السباق نحو المونديال، وفوز المغرب سيمكنه من الوصول لزعامة المجموعة لأول مرة منذ إنطلاق الإقصائيات.

2 خالد بوطيب....هذه ليلتي

الإصابة التي ألمت ببوهدوز جعلت رونار يضع ثقته في خالد بوطيب المتألق في الدوري التركي، ويبدو أن خالد قد إستغل الفرصة لضمان الرسمية وإظهار قذراته الهجومية.

الإرهاصات الأولى لتألق بوطيب ظهرت أمام مالي، لكن مباراة ملعب محمد الخامس أماطت اللثام على أن الرجل كان يخبأ مهارات تهديفية من طراز رفيع.

الثلاثية توضح بالملموس حسن قراءة خالد لللعب، فهدفه الأول عبارة عن قراءة ناجحة لتحركات أمرابط وتوضعه في الوقت المناسب للتسجيل بتلك الرأسية.

الهدف الثاني هو إعادة للهدف الأول، لكن هاته المرة أحسن بوطيب قراءة جملة الزئبق بوصوفة.

الهدف الثالث عنوانه حضور البديهة بشكل كبير، ففي رمشة عين وجد الفهود الكرة داخل مرماهم.

3 هيرفي رونار....ستفتش عنها ياولدي في ساحل العاج

نقطة وحيدة تساوي حلم ٣٥ مليون مغربي. حتما الحدث جلل يوم ٦ نوفمبر هناك في أدغال الفيلة، أمام جماهيرهم، برغبة جامحة في إسقاط الأسود لأن المونديال الروسي تفصلهم عنه ٣ نقاط .

الفيلة ليست في أبهى حلة، اللقاء الأخير أمام النسور أوضح بالملموس أنها فيلة فقدت قدرتها على إجتثات الأشجار مما يعني أن الفرصة سانحة أمام الأسود لإقتلاع أنياب فيلة مارك فيلموث هناك في ساحل العاج. من يدري قد يفعلها الأسود مرة أخرى تماما كما فعلوا في كان الغابون بهدف خرافي من رشيد عليوي.

4 هل يعود المغرب بعد غياب ٢٠ سنة؟

هو رهان تركبه الكرة المغربية، فمنذ نسخة هنري ميشيل فشل المغاربة في الوصول للنهائيات، ومع ذلك يجب الإقرار أن الخروج كان بطعم العلقم، بتفاصيل دقيقة، بأخطاء صغيرة، الكل يتذكر كيف دهبت البطاقة لأصدقاء الحاج ديوف، المغاربة كانوا في حاجة لنقطة يتيمة في ذكار للدهاب لكوريا لكن كتيبة ميتسو نجحت في الفوز بهدف وحيد. ليلتها ضاع الحلم المغربي.

5 ودارت الأيام

دارت فعلا وهاهي اللحظة الحاسمة أمام رفاق زياش. المنتخب الأن في المائة متر الأخيرة، رفاق جيرفينهو في المنعرج حاملين كل أنواع الأسلحة الكروية يريدون تحقيق الفوز والدهاب إلى روسيا خاصة وإنهم يلعبون على أرضهم ويبحثون عن رد الإعتبار أمام مدربهم السابق رونار.

هل ستطيح الفيلة بالأسود؟ هل يدق الأسود ٱخر مسمار في باب الفيلة؟ شئ أكيد لا يلذغ المرأ مرتين من نفس الجحر. لدغة أسود التيرينغا لا زالت حاظرة في الأدهان. ما رأيك رشيد عليوي؟

سيدي أحمد الصادقي

خنيفرة

المغرب

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل