ميسي هو الأرجنتين

ميسي هو الأرجنتين

حسمت منتخب التانغو ترشحه لنهائيات كأس العالم الصيف المقبل بروسيا خلال الجولة الأخيرة من التصفيات أمام الإكوادور عن طريق ثلاثية النجم ليونيل ميسي أعاد بها البسمة لكل مشجعي الأرجنتين و بدد كل المخاوف و الشكوك في قدرة المنتخب على الوصول للمونديال

تعتبر الجماهير الرياضية الأرجنتين منتخب مرعب و قوي لكن الواقع و الحقيقة مخالفان لما هو موجود على الورق فخلال مشوار التصفيات الشاق و الصعب بأمريكا الجنوبية عرف المنتخب عديد الصعوبات بداية بإعتزال ميسي بعد كوبا أمريكا ثم عودته مجددا مرورا بتغير المدربين وصولا للمستوى السيئ و الباهت لعديد النجوم و عدم قدرتهم على التسجيل و الحسم مع المنتخب على عكس حالهم مع انديتهم فخلال مشوار التصفيات لم ينجح اغويرو، ديبالا و إيكاردي في تسجيل أي هدف في حين سجل هيجواين هدف يتيم و إكتفى دي ماريا بهدفين مما دفع مدرب الأرجنتين للإعتماد كليا على ميسي

رغم عدم إقتناع البعض بمردود البرغوث مع منتجب بلاده إلى أن الأرجنتين تعتمد كليا على ميسي الذي يعتبر القلب النابض و هذه ليست مشكلة جديدة لكنها غريبة في وجود عديد النجوم الهجومية الكبيرة

خلال ال18 مباراة في التصفيات غاب ميسي بسبب الإعتزال أولا ثم الإيقاف و الإصابة عن 8 مباريات حققت فيها الأرجنتين فوز وحيد مقابل 4 تعادلات و 3 هزائم مع تسجيل 6 أهداف و قبول 10 أي جمع الفريق7 نقاط فقط من أصل 28 ضمنت لهم التأهل للمونديال لكن مع وجود ميسي في الميدان تتغير المعادلات لأن منتخب التانغو لم يعرف الخسارة سوى في مناسبة وحيدة بتواجد نجمه الأول و كانت في البرازيل مع تحقيق 6 انتصارات و 3 تعادلات سجل خلالها ميسي 7 أهداف و قدم تمريرتين حاسمتين من أصل 13 هدف سجلها المنتخب أثناء تواجده على أرضية الميدان أي مساهمة بقرابة 70 بالمئة من الأهداف فيكفي أن نعرف أنه منذ قرابة السنة لم ينجح أي لاعب ارجنتيني في التسجيل بالتصفيات سوى ميسي لنعرف مدى تأثيره في نتائج المنتخب

طبعا لا عيب في الإعتماد على أحسن لاعب في العالم لكن ماذا نجد بعد ميسي ؟؟؟ الفراغ ثم الفراغ ثلاثة لاعبين بهدفين لكل منهم ،لكن يبقى الخوف كل الخوف من أن يظل الأرجنتين منتخب الرجل الواحد خلال كأس العالم و هو ما سيؤثر على نجاح التانغو في التتويج لذلك تقع على عاتق المدرب سامباولي إيجاد توليفة تضم كل هؤلاء اللاعبين و النجوم ككتلة واحدة تلعب لصالح المنتخب و ليست مجموعة من الفرديات على المستطيل الأخضر أو تكوين فريق حول ميسي على شاكلة برسا بيب جوارديولا بعدم إستنزاف البرغوث جراء رجوعه لإخراج الكرة و صناعة اللعب مما يجعله بعيدا عن مناطق الحسم في الثلث الأخير و هو المكان الحقيقي الذي تحتاجه فيه الأرجنتين في رحلة تحقيق حلم الشعب الأرجنتيني برفع كأس العالم من جديد

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل