دربي ميلانو

دربي ميلانو

تشهد الجولة الثامنة من الدوري الإيطالي مواجهات من العيار الثقيل إذ يطير صاحب الصدارة نابولي إلى الأولمبيكو لمواجهة روما في دربي الشمس و يحل لازيو ضيفا ثقيلا في تورينو على حامل اللقب جوفنتوس لكن يبقى دربي ميلان أو دربي الغضب الحدث الأبرز حين يستقبل الإنتر جاره الميلان في أقوى مباريات الجولة على أرضية ملعب سان سيرو

يعتبر دربي ميلانو أو دربي المادونينا كما يحلو للطليان تسميته من أبرز و أعرق الدربيات في أوروبا و العالم و هو من الدربيات القلائل التي تقام في نفس الملعب ،ملعب جوزيبي مياتزا سان سيرو

تاريخيا يتفوق النيراتزوري على الروسونيري في مجموع المواجهات الرسمية بين الفريقين إذ تمكن الإنتر من الفوز في 77 لقاء مسجلا 296 هدفا مقابل 75 فوز للميلان محققا 294 هدف في حين إنتهت 66 مباراة بالتعادل و يمثل الأوكراني أندريه شيفشنكو الهدف التاريخي ب14 هدف أما باولو مالديني فهو الأكثر مشاركة إذ خاض 56 دربي كما تعتبر نتيجة 6-0 التي حققها الميلان على الإنتر سنة 2001 أعرض نتيجة في تاريخ مواجهات الفريقين

يدخل الإنتر الدربي هذا الأحد و هو متقدم على الميلان في الترتيب العام بفارق 7 نقاط فهو لم يعرف طعم الهزيمة منذ بداية الموسم محققا 7 انتصارات و تعادل مقابل 3 هزائم و 4 انتصارات للميلان و هو ما يشكل ظغطا مضاعفا على كتيبة مونتيلا الذي طالته سهام الإنتقادات بعد عدم إستقرار التكتيك و التشكيل في الفريق خاصة بعد الميركاتو الناري مع الملاك الصينيين الجدد بالتعاقد مع عديد اللاعبين المميزين على رأسهم قائد الفريق ليوناردو بونوتشي و البرتغالي اندريه سيلفا مهاجم بورتو إضافة إلى تجديد عقد الحارس الشاب و المميز دوناروما كل هذا في سبيل إرجاع الميلان لمكانته الطبيعية محليا و دوليا مما جعل سقف الطموحات في المنافسة على الألقاب يزداد لدى الإدارة و الجماهير و هو ما يجعل منصب مونتيلا على المحك في الدربي

على عكس المدرب الشاب للروسونيري يبدو أن لوتشيانو سباليتي حاز ثقة جماهير الإنتر فالفريق يبدو في الطريق الصحيح مع المدرب الإيطالي الذي إعتمد خطة 4-2-3-1 و التي أثمرات نتائج مميزة لحد الأن رغم أن النادي لم يقم بسوق انتقالات جيد في الصيف بل إكتفى بالحفاظ على قوام الفريق للموسم الماضي و القيام ببعض الصفقات لترميم الدفاع نقطة ضعف الفريق بالتعاقد مع البرازيلي دالبرت قادما من نيس الفرنسي و البرتغالي كانسيلو للأطراف و السلوفاكي سكرينيار لاعب سامبدوريا السابق للمحور

بعد سنوات عديدة عرف فيها مستوى الفريقين تراجعا رهيبا تعود الأضواء لتسلط من جديد على دربي المدينة الوحيدة التي أحرز قطبها الشامبيونزليج و رغم أن سحالي الإنتر تنطلق عمليا بحظوظ أوفر للفوز على شياطين الميلان تبقى حقيقة الدربي فوق كل التوقعات في مباراة تشهد لأول مرة غياب برلسكوني و موراتي عن رئاسة الفريقين في مشهد يبدو غير مألوف بعض الشيء لجماهير الفريقين و يؤذن ببداية مرحلة جديدة في تاريخ لقاءات الغريمين لكن يبقى الدربي هو الدربي مهما اختلفت الأسماء و تغير الزمان لذلك نتمنى مشاهدة مباراة غاية في الروعة و الندية مليئة بالأهداف و الإثارة تعيدنا إلى أمجاد دربي الغضب الذي شارك فيه عديد اللاعبين العالميين عشنا معهم لحظات لن تمحى من تاريخ الساحرة المستديرة

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل