القائمة النهائية المعنية بمبارتي نيجيريا وأفريقيا الوسطى: الناخب ماجر يبعد القائد مبولحي ويستدعي المشاكس شاوشي و8 محليين لأول مرة ؟؟ بقلم أبو محمد عبد الصمد بللوش

القائمة النهائية المعنية بمبارتي نيجيريا وأفريقيا الوسطى: الناخب ماجر يبعد القائد مبولحي ويستدعي المشاكس شاوشي و8 محليين لأول مرة ؟؟ بقلم أبو محمد عبد الصمد بللوش

في أول قرار عملي يتخذه الطاقم الفني الجديد للمنتخب الجزائري الأول منذ تنصيبه بتاريخ 18/10/2017م خلفا للتقني الإسباني المقال الخرّاز، أعلن الناخب الوطني العائد رابح ماجر عن القائمة المعنية بمباراة منتخب نيجيريا التي تدخل ضمن إطار الجولة السادسة والأخيرة من التصفيات النهائية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 المقررة في ال10 نوفمبر بملعب الشهيد "محمد حملاوي" بقسنطينة، والمباراة الودية أمام منتخب أفريقيا الوسطى في ال14 من نفس الشهر بملعب 5 جويلية بالعاصمة،

وبقراءة عاجلة في القائمة التي ضمت 23 لاعبا( 3 حراس مرمى، 9 مدافعين، 5 لاعبي وسط، 6 مهاجمين)، الملزمين بحضور تربص مركز سيدي موسى ابتداء من يوم الاثنين ال6 نوفمبر عصرا، يمكننا استنتاج الملاحظات التالية:

1/ استبعاد الحارس القائد وهاب مبولحي لأول مرة، وهو الذي عمّر كثيرا رغم وجوده لمدة أطول بدون فريق وبدون منافسات قبل انضمامه لفريق ران الفرنسي ولكن ليس كأساسي، ويبدو أن استبعاده كان خطا أحمر ومن المحرمات في عهد محمد روراوة.

2/ استبعاد قائد المتمردين على التقني الصربي المقال سفيان فيغولي المعاقب في الدوري التركي بعد طرده في مباراته الأخيرة رغم مجاملته لرئيس الفاف الجديد وعدم دفاعه عن زملائه المبعدين في الجولة الخامسة ضد منتخب الكاميرون، واتهامه الرئيس الأسبق بحرمانه من ريع طورطة الإشهار.

3/ استدعاء حارس مولودية الجزائر فوزي شاوشي بعد غياب طويل بسبب كثرة مشاكله الانضباطية وعقوباته التأديبية وتقهقر مستواه الفني، ولو أن جاهزية الشاب عبد القادر صالحي خريج مدرسة أولمبي الشلف والحارس الأساسي لشباب بلوزداد بطل الكأس مع زميله حارس شباب قسنطينة شمس الدين رحماني المتألق مع المنتخب الأولمبي لن يترك أي فرصة للمشاكس والمتهور شاوشي.

4/ استدعاء كارل مجاني رغم اعلانه الاعتزال الدولي وتكريمه الوداع من قبل الفاف مؤخرا، ورغم تقدمه في السن وتقهقر مستواه الفني بشكل رهيب، نفس الملاحظة تنطبق على لياسين كدامورو كهل فريق نيم الفرنسي.

5/ عودة الثلاثي المحترف رياض محرز، نبيل بن طالب، إسلام سليماني، بعد استبعادهم من قائمة مواجهة منتخب الكاميرون كعقوبة ضمنية لهم من قبل الفاف ؟؟؟

6/ استدعاء قائد وفاق سطيف المهاري وصاحب الهدف الوحيد في مرمى بطل العالم عبد المومن جابو بعد سنوات من الغياب أو التغييب المتعمد والظالم في حق موهبة كروية أفلت بفعل فاعل.

7/ عودة مهاجم وهداف السد القطري بغداد بونجاح بعد غياب لأشهر بداعي الإصابة أوحضوره بدون لعب في عدة مناسبات، ورجوع المغضوب عليه زين الدين فرحات مهاجم فريق لوهافر الفرنسي، بعد أن رفض تلبية دعوة سابقة وفضل البقاء مع فريقه.

8/ استدعاء ولأول مرة مدافع اتحاد العاصمة أيوب عبد اللاوي، الذي تألق مع فريقه ومع المنتخب

الأولمبي في تصفيات ونهائيات أولمبياد البرازيل 2016.

9/ غياب آدم الوناس لاعب نابولي الإيطالي ورشيد غزال وسط فريقه الجديد موناكو الفرنسي رغم امتلاكهما إمكانات فنية جيدة وصغر سنهما، ربما لنقص المنافسة ووجودهما غالبا كبديلين.

10/ لأول مرة ومنذ عشر سنوات تضمنت القائمة النهائية للمنتخب الوطني الأول (8) عناصر محلية تنشط في الدوري المحلي منها (3) حراس مرمى، وهو مؤشر على تغيير سياسة الفاف والطاقم الفني نحو تثمين ورد اعتبار اللاعب المحلي في انتظار تجسيده على التشكيلة الأساسية ولو أن الأمر يبدو مخاطرة في ضوء محدودية مستوى جل العناصر المحلية وضعف الدوري المحترف بقسميه، في انتظار إلزامية النوادي المحترفة على الورق بتطبيق كل أحكام قانون الاحتراف خاصة ما تعلق بالتكوين القاعدي والمدارس الكروية والاعتناء بالفئات الصغرى.

أما عن الطاقم الفني الجديد الذي يبدو لي أنه غير متناغم بحكم عدم تقاطع خصائص شخصياته، مما قد يعجل ببروز عدة اختلافات ويرهن استمراره لمدة أطول، فعلى قائده رابح ماجر الاستفادة من تجاربه ال3 الفاشلة:

1- الإشراف الأول سنة 1993م: 8 مباريات رسمية بنتائج سلبية في مجملها ضمن تصفيات الكان ومباراة ودية ضد تونس سنة 1994م( 4 تعادلات، 3 هزائم، وفوزين..)، وعلى إثرها تمت إقالته ليكمل المشوار التقني علي فرقاني ويؤهل الجزائر بعد ان عاد بتعادل مهم من مصر(1/1 ) و يفوز باخر مباراة ضد تنزانيا(2/0 ) مع استرجاع نقاط هزيمة مباراة السودان بعد معاقبة منتخبها.

2- الإشراف الثاني سنة 1999م: وقد استمر 3 أشهر فقط بدون أي عمل ميداني ولا مباريات بسبب انسحابه مكرها بعد أن رفض وزير الشباب والرياضة انذاك عزيز درواز قرار الاتحادية بتعيين ماجر للمرة الثانية في ظرف 04 سنوات وسط عدة انقسامات بين مؤيد ومعارض ليخرج رابح ماجر على المباشر في التلفزيون الحكومي وفي ضيافة حفيظ دراجي ويمزق العقد ويعلن انسحابه رسميا.

3- الإشراف الثالث سنة 2001م: ابتداء من جويلية 2001م نصبت الاتحادية الجزائرية رابح ماجر مدربا للخضر لثالث مرة في مشواره خلفا للثلاثي المؤقت المرحوم عبد الحميد كرمالي و زوبا وايت جودي، وقد استلم ماجر منتخبا متأهلا لنهائيات كاس افريقيا 2002م بمالي، واستفاد من 8 مباريات ودية تحضيرية منها مباراة منتخب فرنسا على أرضية سانت دوني بفرنسا والتي انتهت بفوز الديوك بنتيجة 04 – 01 قبل ان يجتاح الجمهور الجزائري الميدان و يوقف الحكم المباراة في الدقيقة 74 منقذا الجزائر من هزيمة ثقيلة ؟؟ ورغم ذلك كانت مشاركة الجزائر كارثية بعد تذيلها المجموعة وخروجها من الدور الأول بنقطة واحدة وراء ليبيريا ونيجيريا ومالي بأضعف هجوم (2) وأضعف دفاع (5). وقد برر ماجر المهزلة بكونه لم يكن مطالبا بتحقيق النتائج بل بتكوين منتخب تنافسي.

ويأتي الإشراف الفني الرابع لماجر منذ 18/10/2017م بعد غيابه عن ميادين الكرة والتدريب 11 سنة، وعن المنتخب الجزائري 15 سنة وانشغاله بالتحليل الرياضي التنلفزيوني في قناة جزائرية خاصة، وبطاقم فني يضم مساعدين الناخب الوطني السابق مزيان إيغيل والتقني المدرب جمال مناد، وكلاهما بطال، وقد سبق لايغيل أن أدين ب3 سنوات حبسا نافذة في فضيحة القرن الخليفة، وسبق له أن كان وراء إقصاء الجزائر من الكان بالعقاب حين كان ناخبا مع التقني مهداوي بعد إشراكه اللاعب أكروف المعاقب وتأهيل مالي بدلها رغم احتلالها الرتبة ال1، أما الثاني فلم يعرف الاستقرار لمواقفه وعصبيته الزائدة، وعدم امتلاك ماجر شهادة الكاف أ الضرورية لتدريب الفرق المحترفة والمنتخبات، ولو أنها متاحة لكل العناصر الدولية من خلال المشاركة في تربصات محلية قصيرة بإشراف الكاف، والتي تكبر عليها ماجر طيلة عهدات الرئيس محمد روراوة، رغم امتلاكها من قبل عشرات التقنيين الجزائريين منهم أكثر من 10 بالولاية الصغيرة التي أقيم فيها ؟؟؟

وستكون البداية الحقيقية مع مباراة نيجيريا رغم شكليتها بحكم تأهل النسور المسبق إلى مونديال روسيا، ولو أن صاحب الكعب الذهبي وصاحب مقولة " شهاداتي التأهيلية هي مسيرتي الاحترافية كلاعب"، يعتبر المباراة قضية شرف المنتخب والكرة الجزائرية ؟؟؟

... تحياتي وتقديري وإلى لقاء....

تنويه: إليكم القائمة النهائية كما ظهرت بموقع الفاف:

حراسة المرمى : فوزي شاوشي( م الجزائر)– شمس الدين رحماني( ش قسنطينة)– عبد القادر صالحي( ش بلوزداد). الدفاع : محمد خثير زيتي( و سطيف)– يوسف عطال( كورتري، بلجيكا)– فوزي غولام( نابولي، ايطاليا)– هواري فرحاني( ش القبائل)– عيسى ماندي( ريال بيتس، اسبانيا)– لياسين كدامورو( نيم، فرنسا)– رامي بن سبعيني( ستاد رين، فرنسا)– أيوب عبد اللاوي( إتحاد الجزائر)– كارل مجاني( سيواس سبور، تركيا). وسط الميدان : عبد الرؤوف بن غيط( إتحاد الجزائر)– نبيل بن طالب( شالك 04، ألمانيا)– اسماعيل بن ناصر( افسي امبولي، ايطاليا)– ياسين براهيمي( افسي بورتو، البرتغال)– عبد المومن جابو( و سطيف). الهجوم : رياض محرز( ليستر سيتي، انجلترا)– زين الدين فرحات( لوهافر، فرنسا)– إسلام سليماني( ليستر سيتي، انجلترا)– بغداد بونجاح( السد، قطر)– هلال العربي سوداني( دينامو زغرب، كرواتيا)– سفيان حني( اندرلخت، بلجيكا).

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل