أقيلوه الأن.....  سامباولي يدفع الأرجنتين إلى الهاوية

أقيلوه الأن..... سامباولي يدفع الأرجنتين إلى الهاوية

تيقن عشاق التانجو أنهم على موعد مع كارثة محققة خلال كأس العالم المقبل في روسيا حتى وإن كانوا يمتلكون الأسطورة ميسي بعد الهزيمة الأخيرة ودياً أمام نيجريا بالأربعة وبعد أن فشل خورخي سامباولي في إثبات جدارته بقيادة سفينة الأرجنتين حتى الأن.

وهذا الكلام ليس مبعثه الهزيمة الكبيرة والصادمة أمام "السوبر إيجلز" والذين بالمناسبة لا يعيشون أفضل أيامهم ولم يعودوا بنفس قوة الأجيال السابقة ولا حتى بسبب الصورة الباهتة التي ظهر عليها رفاق ميسي في غيابه ولا الأداء المترهل الغير مفهوم في الشوط الثاني ولكن السبب الرئيسي يكمن في محصلة الفترة التى قضاها سامباولي مع المتانجو والتي وإن كانت قصيرة إلا أن مردودها سلبي للغاية.

لقد جسدت الهزيمة من نيجريا كل أخطاء سامباولي ولخصت كل الجوانب السلبية التي تشوب أداء الأرجنتين مع هذا المدرب. وأهم وأخطر هذه الجوانب هو فقدان هوية الكرة الأرجنتينية فلم يعد لدى التانجو تلك الشخصية القوية التي كان يستطيع من خلالها فرض أسلوبه في اللعب على المنافسين وهذا تجلى بوضوح في التباين الصارخ في الأداء خلال شوطي المباراة لأن الأرجنتين تحولت مع سامباولي من فعل إلى رد فعل فهي لا تكون الطرف الأفضل أبداً إلا عند غياب المنافس كما كان الحال في الشوط الأول ولا تستطيع حتى إستثمار تلك الحالة وقد شاهدنا كيف عجز اللاعبين عن تسجيل أهداف أكثر في ظل إستسلام كامل من نيجيريا التي كانت مستعدة لإستقبال مالا يقل عن نصف دستة أهداف في هذا الشوط.

أما إذا كان المنافس في يومه كما حدث في الشوط الثاني فإنك تكتشف أن لاعبي الدفاع لا يعلمون أبسط المبادئ عن مراكزهم أوعن واجباتهم فالخطوط متباعدة بشكل غريب وهناك غياب كامل للضغط على المنافس. أما رقابة المهاجمين فهو شئ من المستبعد حدوثه.

وأبرز الكوارث الدفاعية تتجسد في وجود "حفرة" عملاقة وليست فجوة بين خطي الوسط والدفاع يقع فيها الأرجنتينيون فقط ويعبر منها المنافسون صوب مرمى التانجو بمنتهى الأريحية. ويستطيع أي متابع أن يعود لكل المباريات منذ تولي سامباولي المسئولية ليتأكد أن هذا ليس إلا وصف مخفف لتلك الأخطاء الدفاعية التي ترتقي إلى مرتبة الكوارث.

أما عن الأخطاء التكتيكية لسامباولي فحدث ولا حرج ولكن الأفدح يكمن في طريقة اللعب التي يعتمدها وهي 3-5-2 والتي كانت السبب الرئيسي في الهزيمة الثقيلة أمام نيجريا لأنه لا يملك قلب دفاع واحد يؤدي هذه الطريقة مع ناديه وبالتالي كانت هناك أخطاء بالجملة من الجميع في الخط الخلفي خاصة ماسكيرانو الذي يصر سامباولي على الإعتماد عليه رغم حالته الفنية السيئة وأوتاميندي الذي يتألق مع مانشستر سيتي في اللعب بأربعة في الدفاع.

كما أنه إعتمد على دي ماريا على الجانب الأيسر كجناح مدافع فهل لدى أنخيل أي مقومات دفاعية تؤهله للعب مثل هذا الدور التكتيكي المهم؟

وأخيراً وبالرغم من وجود لاعبين مميزين في خط الوسط مثل ديبالا ودي ماريا وبانيغا إلا أن لعب التانجو بات يفتقد الإيقاع الذي يميز المنتخبات الكبرى والتي يصنعه قائد له مواصفات خاصة

نعم لقد إنكشف سامباولي تماماً في غياب ميسي الذي أهله لكأس العالم وإنكشفت معه الأرجنتين وعلى الإتحاد الأرجنتيني أن يتحرك الأن قبل أن تكون مشاركة كارثية للتانجو في روسيا لأن كل الشواهد تنذر بذلك.

أقيلوه الأن قبل أن تصحو الأرجنتين على كارثة تشبه السباعية التاريخية لألمانيا على البرازيل.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل