نوال المتوكل...قصة نجاح

نوال المتوكل...قصة نجاح

كتبت إسمها بأحرف من دهب في سجلات ألعاب القوى المغربية والعالمية عندما تمكنت من إحراز دهبية ٤٠٠ متر حواجز في لوس أنجلس خلال فعاليات الألعاب الأولمبية.

1 نوال.... رمز من رموز ألعاب القوى العربية

إرتبطت ممارسة ألعاب القوى في العالم العربي دائما بالعنصر الذكوري بحكم الكثير من العادات والتقاليد التي كبلت بشكل كبير دخول المرأة العربية مضمار السباقات في أم الألعاب.

والحقيقة أن نوال المتوكل شكلت إستثناء في المشهد الرياضي العربي وكسبت قصب السبق في تحقيق التألق في مسابقة ٤٠٠ متر حواجز ، مسابقة تتطلب الكثير من الجهد والوسائل التقنية ، وقد كانت وماتزال تخصصا مفضلا لعداأت الولايات المتحدة، كوبا ، جامايكا اللواتي حققن فيها تألقا لافثا سواء في منافسة العصبة الدهبية، كأس العالم لألعاب القوى وفي أفضل منافسة على الإطلاق الألعاب الأولمبية.

2 جان فرنسوا كوكان ينصح نوال بالتخصص في ٤٠٠ متر حواجز

فعلا ففي ١٩٧٨ إنطلقت المسيرة الرياضية لنوال حيث تخصصت في سباق ٤٠٠ متر حواجز وهو إختيار ينسجم كثيرا مع بنيتها الجسدية فقامتها متوسطة وفي نفس الوقت تملك سرعة كبيرة وهي عوامل تحقق النجاح في هذا الصنف من السباقات.

جنت نوال أولى ثمار مجهودها في الألعاب الأفريقية بالقاهرة ١٩٨٢ فتحصلت دهبيتين في سباق ١٠٠ متر حواجز و ٤٠٠ متر حواجز.

١٩٨٣ وبالضبط في منافسة ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي إحتظنها المغرب تألقت غزالة المغرب بشكل لافث إلى جانب الأسطورة سعيد عويطة ، تألق جعلهما يدخلان منافسات ألعاب القوى العالمية من الباب الواسع.

بعد التألق في ألعاب البحر الأبيض المتوسط قررت نوال التوجه للولايات المتحدة للدراسة وصقل موهبتها في سباق ٤٠٠ متر حواجز، ومن دون أدنى شك فإن الإقامة بالولايات المتحدة منح نوال المتوكل فرصة دهبية للإقتراب أكثر فأكثر من مستجدات أم الألعاب على الصعيد الدولي، فالولايات المتحدة تعد مرجعا في عالم ألعاب القوى، أليس كذلك كارل لويس؟

3 نوال المتوكل تفوز بدهبية ٤٠٠ متر حواجز في الألعاب الأولمبية

لم تكن نوال مرشحة للفوز بالدهبية لأن بجانبها كانت هناك منافسات من طراز رفيع وبأرقام أفضل من رقم نوال، نخص بالذكر هنا الأمريكية جودي براون والرومانية كريستينا كوجوكارو.

خلال أطوار السباق مرت الأحداث بسرعة كبيرة، ركضت نوال بكل قواها، إجتازت الحواجز الواحد تلو الٱخر في منافسة شرسة مع جودي براون ، إمتلكت نوال قوة أكبر، سرعة أكثر من الكل، فحسمت السباق في المركز الأول لتهدي المغرب والعرب أول ميدالية دهبية في الألعاب الأولمبية وفي نفس الوقت حسنت الرقم القياسي الأفريقي لسباق ٤٠٠ متر حواجز ب ٥٤ ثانية ٦١ جزأ من المائة.

إنجازات نوال فتحت الباب على مصراعيه أمام بطلات أخريات للتألق في عالم ألعاب القوى كالجزائرية حسيبة بلمرقة المتألقة في سباق ١٥٠٠متر، السورية غادة شعاع والمغربية نزهة بيدوان.

4 نوال تلتحق باللجنة الأولمبية الدولية

النجاح في عالم أم الألعاب فتح الباب أمام نوال المتوكل للإلتحاق باللجنة الأولمبية الدولية منذ ١٩٨٨ لتنخرط النجمة المغربية في مشوار ٱخر من التسيير، التدبير والتنظيم في هذا الجهاز الدولي.

مسيرة نجاح نوال إستمرت داخل اللجنة الأولمبية الدولية لتتمكن في ٢٦ يوليوز ٢٠١٢ من الوصول لمنصب نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، دليل قاطع على مذى المصداقية التي تحظى بها غزالة المغرب لذى العديد من الإتحادات الأولمبية . حتما النجاح يولد النجاح ،أليس كذلك يا نوال؟

سيدي أحمد الصادقي

خنيفرة

المغرب

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل