هل حسم برشلونة الليجا

هل حسم برشلونة الليجا

انتهت مباريات الجولة الثانية عشر من الدوري الإسباني و شهدت توسيع فارق النقاط بين الغريمين برشلونة و ريال مدريد ليبلغ 10 نقاط بعد أن تمكن الفريق الكتالوني من الفوز على ليجانس بهدفين لصفر في حين إكتفى الفريق الملكي بالتعادل السلبي في دربي مدريد مع جاره اتلتيكو

تعتبر 10 نقاط فارق كبير في الدوري الإسباني فهل هو فعلا حاسم رغم اننا لازلنا في بداية الموسم ؟؟؟

حسابيا لازال اللقب في الميدان فنحن في الثلث الأول من المنافسة و هناك عدد كبير من النقاط و المباريات الصعبة في إنتظار كل الفرق مما يجعل الحديث عن التتويج أمر سابق لأوانه لكن تاريخيا لم يسبق للبرسا أو الريال تعويض هذا الفارق من النقاط فتقدم أحد الفريقين ب10 نقاط في الصدارة يجعله دائما يحسم اللقب سواء كان برشلونة أو ريال مدريد نظرا لطبيعة المنافسة في الليجا و قوة الفريقين

برشلونة :

يمتاز برشلونة مع فالفردي بواقعية كبيرة فالفريق يحقق نتائج إيجابية متواصلة تجعله في وضعية أفضل من الريال خاصة مع فارق النقاط الذي سيعطي راحة نفسية و ذهنية للفريق و يزيد الضغط على نادي العاصمة زد على ذلك إمكانية تحسن الأداء مع تقدم المنافسة و عودة الفرنسي ديمبلي كلها عوامل تصب في مصلحة برشلونة و تجعل مهمة الريال صعبة في التدارك

رغم تصدر الترتيب لازال مستوى البلوغرانا غير مقنع و متوسط في أغلب المباريات مما يجعله عرضة لخسارة النقاط في أي وقت و هو ما ينتظره الميرينغي للعودة في المنافسة

ريال مدريد :

تعادل سلبي في الدربي و هو أول لقاء يفشل فيه الريال في التسجيل خارج ميدانه منذ تولي زيدان الإشراف على الفريق زاد في فرق النقاط و خاصة في الشكوك حول المستوى الفني للفريق و المستوى الفردي للاعبين فأبناء زيدان يعانون على مستوى التسجيل و تجسيم الفرص فيكفي معرفة أن ثلاثي الريال الهجومي المرعب BBC بيل ،بنزيما و رونالدو لم يسجلوا إلا 4 أهداف منذ بداية الليجا و حتى الجولة 12 و هو رقم ضعيف حتى في ضل الإصابات و الغيابات و هو ما يجعل الريال في خطر خسارة مزيد من النقاط زد على ذلك أن العودة في المنافسة تحتاج إلى فريق جاهز بدنيا و فنيا حتى نهاية الموسم و هو ما ينقص الملكي هذه السنة فخلال الميركاتو الصيفي فقد الفريق واحدة من أهم ميزاته الموسم الماضي و هي عمق الفريق من خلال التفريط في بيبي ،موراتا ،خاميس ،دياز و دانيلو لاعبون يستطيعون اللاعب في أقوى الفرق الاوروبية و يمثلون تقريبا دكة الفريق التي كانت عنصر حاسم في الفوز بالمباريات السهلة و اراحة النجوم للوصول بالجاهزية القصوى لفترة الحسم و هو ما لم ينجح فيه الشبان حاليا كل هذه العوامل تجعل مهمة الريال صعبة أو شبه مستحيلة في العودة

لازال زيدان مؤمن بقدرة فريقه على العودة و أن برشلونة سيخسر النقاط لكن هل بإمكان الريال الفوز بكل مبارياته عند تعثر البارسا ؟؟؟ طبعا كل شيء ممكن في عالم كرة القدم و الريال يبقى الريال فمتى عاد نجومه إلا مستواهم يمكنه تحقيق سلسة من النتائج الإيجابية المتتالية و قد سبق للفريق أن حقق 22 فوزا متتاليا سنة 2014 و هو ما يبعث بعض الأمل عند مشجعي الفريق الملكي

الحصان الأسود :

عند الحديث على اللقب لايجب أن ننسى أن صاحب المرتبة الثانية حاليا هو فالنسيا الذي لا يتخلف إلى ب4 نقاط عن الصدارة بعد الفوز على اسبانيول و هو الفوز الثامن تواليا لأول مرة في تاريخ الخفافيش مما جعلهم يحققون أفضل إنطلاقة لهم تاريخيا في الليجا و اصبحوا بذلك منافس جدي على اللقب خاصة أنه لا يشارك أوروبيا مما سيساعده في التركيز على الدوري مع جهد بدني أقل من الفرق المنافسة التي تلعب مباريات قارية تستنزف اللاعبين ذهنيا و بدنيا كما تبقى قمة الجولة القادمة التي يستضيف فيها برشلونة في الميستايا مؤشر مهم على قدرة فالنسيا على المنافسة و لما لا السير على خطى اتلتيكو مدريد 2014 و إحراز اللقب

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل