الهلال السوداني يتوج بطلا للدوري بعد فوزه على المريخ بهدفين دون مقابل  في الجولة الأخيرة

الهلال السوداني يتوج بطلا للدوري بعد فوزه على المريخ بهدفين دون مقابل في الجولة الأخيرة

فوز مستحق في ظل استسلام كامل من صاحب الفرصتين في اللقاء يهدي البطولة للموج الأزرق

بلال محمد بابكر- السودان

توج فريق الهلال السوداني ببطولة الدوري الممتاز بعد فوزه المستحق في الجولة الأخيرة من البطولة على غريمه التقليدي المريخ ليحتفظ الموج الأزرق بكأس البطولة في خزائنه بعد أن كان قد توج بها الموسم الماضي

دخل الهلال المباراة أمام فريق المريخ بفرصة الفوز فقط من أجل الإحتفاظ بلقبه عكس نده التقليدي الذي كان يكفيه التعادل فقط لإسترداد اللقب، على الرغم من أن المعطيات على الورق تظهر تفوق واضح للمريخ قبل خوض اللقاء على الهلال إلا أن مباراة القمة وكالعادة لا تحكمها أية حسابات مثل ما ذكرت فكم من مرة فاز وتألق من لم يكن أفضل حالا من غيره قبل اللقاء وكم من مرة خسر من هو أفضل قبل اللقاء أو أثناء مجريات اللقاء ، بالمعني أن لقاء القمة هو لقاء تحسمه حسابات دقيقة مما يجعله يخالف التوقعات في أغلب الأحيان وكان آخر دليل هو المباراة الأخيرة التي توج على أثرها فريق الهلال والذي لم يكن أفضل حالا من المريخ قبل خوض اللقاء ، إلا أن دخول الهلال المباراة بفرصة الفوز فقط كان له دورا كبيرا في تحقيقه لقب البطولة على أرضه ووسط جماهيره مما جعله يهاجم ضيفه بضراورة في ظل المستوى الباهت الذي ظهر عليه الضيف خاصة في الشوط الأول والذي شهد تسجيل الهلال لهدفه الأول عن طريق لاعبه السمؤول في الدقيقة36 من كرة مرتدة من حارس المريخ جمال سالم إثر تصديه لتسديدة قوية من اللاعب ولاء الدين في ظل غياب تام لدفاع المريخ الذي لم يتعامل مع الكرة بتشتيتها بعيدا عن منطقة الخطورة لتجد القادم من الخلف والخالي من الرقابة السمؤول ويسددها قوية مسجلا هدف التقدم لفريقه بعد أن أضاع الفريق عدد من الفرص كانت كفيله بحسمه للقب من الشوط الأول بعدد وافر من الأهداف لولا رعونة مهاجميه في التعامل مع الفرص المتاحة بعامل التسرع وعدم التركيز، إلا أن الفريق أنهى الشوط الأول متقدما بهدف نظيف وهو ما يعد نتيجة جيده للمريخ في ظل الكم الهائل من الفرص الضائعة لفريق الهلال والإستسلام التام من قبل لاعبي المريخ والذين اصطدموا بفريق يعي لاعبيه ما يريدون من هذا اللقاء

لم يكن الشوط الثاني مختلفا كثيرا عن الشوط الأول فحاول فيه لاعبي المريخ معادلة النتيجة بعدد من المحاولات التي ضاع بعضها بسوء التركيز والبعض الأخر تعامل معه دفاع الهلال وحارس مرماه جمعه جينارو بيقظة تامه لتشهد الدقيقة 80 تسجيل الهلال لهدفه الثاني عن طريق لاعبه عزيز شيبولا ليقضي به على كل أحلام المريخ الساعي لمعادلة النتيجة من أجل الفوز باللقب بحيث كان يكفيه التعادل فقط لنيل لقب البطولة إلا أنه وفي ظل بحثه عن معادله النتيجة يفاجأ بهدف ثاني صعب مهمته ليخسر البطولة لصالح صاحب الضيافة بعد أن قدم الهلال مستوى جيد جدا وعرف كيف يسير اللقاء لصالحه وبالمقابل لم يقدم المريخ ما يستحق عليه لقب البطولة ليغيب عن التتويح للمرة الثانية على التوالي في إنتظار محاولة إنقاذ موسمه بالتأهل للمباراة النهائية لبطولة كأس السودان والفوز بها سوى أن كان من الهلال أو من هلال الأبيض الذي ينازل الهلال العاصمي في نصف النهائي بينما يستضيف المريخ بأم درمان فريق الأهلي شندي في مباراة قوية تتطلب صحوة لاعبي المريخ ونسيانهم لنتيجة لقاء الهلال من أجل التأهل لنهائي كأس السودان إذا ما أرادوا إستعادة البسمة لجماهيرهم خاصة وأن فريق الأهلي شندي يعتبر منافس قوي يصعب التغلب عليه في حال عدم خروج لاعبي المريخ من آثار الهزيمة أمام الهلال وضياع لقب الدوري الممتاز، بالمقابل لم تكن مباراة الهلال وهلال الأبيض أقل من مباراة المريخ وأهلي شندي في ظل ما يقدمه هلال الأبيض من مستويات رائعة في الدوري بعد أن حل ثالثا في الترتيب خلف فريقي القمة لينال شرف تمثيل السودان في بطولة الكونفدرالية مع فريق الأهلي شندي رابع الدوري ، ما يعني أن نصف نهائي بطولة السودان سيكون بنكهة أفريقية بعد أن جمع ما بين ثنائي الأبطال الهلال والمريخ وثنائي الكونفدرالية هلال الأبيض وأهلي شندي مما يجعل كل شئ متوقع في نتيجة اللقائيين أي ربما نشاهد نهائي البطولة بين هلال الأبيض وأهلي شندي وبالتالي خروج فريقي القمة من نصف النهائي وربما يشهد هذا الدور أيضا خروج أحد طرفي القمة الهلال أوالمريخ، إلا أن السيناريو المتوقع والمفضل من قبل جماهير القمة هو أن يلتقي الفريقين مجددا في نهائي بطولة السودان، الهلال من أجل تأكيد تفوقه والمريخ من أجل رد إعتباره ومصالحة جماهير ه بفوز يحفظ به ماء الوجه وينقذ به موسمه بعد ضياع الدوري

من جانب أخر شهدت مبارايات الجولة الأخيرة أيضا فوز الأهلي شندي على فريق تريعة البجا بهدف دون مقابل ليرفع رصيده إلى 57 نقطة ويؤكد مسألة تمثيله للسودان كطرف ثاني في بطولة الكونفدرالية ليحرم بذلك فريق الخرطوم الوطني والذي كان يمني النفس بخطف البطاقة الثانية بعد أن حقق الفوز في الجولة الأخيرة على أهلي الخرطوم بهدفين دون مقابل رافعا رصيده إلى 56 نقطة في إنتظار تعثر الأهلي شندي في مباراته الأخيرة أمام تريعة البجا والذي تأكد هبوطه رسميا بعد الخسارة أمام ضيفه أهلي شندي الساعي للتمثيل الخارجي ، ليأتي الترتيب النهائي كالأتي :

الهلال 80 نقطة (المشاركة في دوري أبطال أفريقيا)

المريخ 79 نقطة (المشاركة في دوري أبطال أفريقيا)

هلال الأبيض 59 نقطة (المشاركة في بطولة الكونفدرالية )

الأهلي شندي 57 نقطة (المشاركة في بطولة الكونفدرالية)

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل