على أرض المونديال تونس لن تكون ضيف شرف

على أرض المونديال تونس لن تكون ضيف شرف

اعداد :طارق ميري ... انتهت التكهنات والتوقعات، فكل شيء انكشف وأصبحت مجموعات كأس العالم معروفة، وبات الجميع بانتظار الأشهر القادمة لانطلاق كأس العالم الذي سيكون مناسبةً خاصةً للعرب هذه المرة بتأهل أربعة منتخبات من بينها تونس.

من تابع مشوار المنتخب التونسي خلال تصفيات كأس العالم2018، لاشك أنه لاحظ القوة والعزيمة والمستوى الجيد الذي قدمه التونسيون، كيف لا وهم من حققوا 14 نقطة أمام كل من الكونغو وليبيا وغينيا، لينالوا المركز الأول بأربعة انتصارات مقابل تعادلين، كل هذا أعطى التفاؤل بأن المنتخب التونسي لن يكون بالضيف الخفيف والمارق خلال البطولة العالمية.

سحبت قرعة كأس العالم فحلت تونس في المجموعة السابعة مع كل من إنجلترا وبلجيكا وبنما، وضع الشعب التونسي يده على قلبه بعد أن شاهد انجلترا وبلجيكا في المجموعة نفسها، وهذا مشروع فكلا المنتخبين أصحاب وزنٍ كبيرٍ، فبلجيكا تحتل المرتبة 5 في التصنيف العالمي أما إنجلترا في المركز 15، وخلال التصفيات المؤهلة إلى المونديال تأهل كلاهما على رأس مجموعته دون أي خسارة، كل هذه الأشياء وضعت الكثير من الضباب الكثيف أمام أعين المنتخب التونسي وأثارت الكثير من الأسئلة حول مدى إمكانية مقاومة تونس لهذه المنتخبات الطامحة بالوصول إلى الأدوار المتقدمة في كأس العالم.

وإذا ألقينا نظرة على أداء المنتخب التونسي في الفترة الماضية سنجد مستوىً رائع يبشر بشيءٍ ما، وإمكانية تحقيق مفاجأة في البطولة العالمية القادمة، فكل شيء ممكن ولا مستحيل في عالم الجلد المدور، وكيف لا يصنع المنتخب التونسي معجزة ويملك نخبة من أفضل اللاعبين أبرزهم يوسف المساكني و غيلان الشعلالي و فخرالدين بن يوسف وغيرهم من النجوم بقيادة المدرب نبيل معلول، كما أن تونس تحتل المركز 27 عالمياً بفضل الأداء والتحسن الكبير في وضع المنتخب مؤخراً.

وإذا أردنا الحديث عن المعجزات فتأهل منتخب بنما أولها، بعد احتلاه المركز الثالث وتغلبه في المباراة النهائية على كوستاريكا بهدفين مقابل هدف، كل هذا يضعنا أمام احتمالاتٍ وتصوراتٍ كبيرة قد تحدث وتقضي على أي منطق في كرة القدم عالم اللامنطق.

تاريخياً التقى المنتخب التونسي بنظيره الإنجليزي في مونديال 1998، عندما كان المدرب الحالي للأسود الثلاثة جاريث ساوثجيت لاعباً في منتخب بلاده، الذي تغلب على نسور قرطاج بهدفين نظيفين، لكن التاريخ ليس الفيصل في عالم كرة القدم، فالحكم الوحيد في أي مواجهة هو الملعب.

لن نستبق الأمور ونبني أحلاماً وردية بلا فائدة، لكن الواقع وأرض الميدان يقولان إن أسطورة المنتخب الذي لا يغلب باتت من الماضي، وخلال 90 دقيقة يحدث كل شيء وفي أي لحظة يمكن أن تقلب الأمور وتجري الرياح بما لا يشتهي فريق ما.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل