هيرفي رونار....عصامية ونجاح

هيرفي رونار....عصامية ونجاح

شكل هيرفي رونار الحدث بكل إمتياز في القارة السمراء عندما قاد ثلاث منتخبات لتحقيق المجد الكروي. زامبيا وساحل العاج عندما نال كلاهما لقب الكان والمغرب الذي نجح تحت قيادة الثعلب الفرنسي في الوصول لنهائيات كأس العالم في روسيا بعد غياب دام عقدين عن هذا المحفل الكروي .

1 رونار....الأبجديات المهمة في التدريب رفقة الخبير كلود لوروا

فعلا بصمة لوروا واضحة للغاية على الثعلب الفرنسي، وهكذا وبعد مسيرة جد عادية كلاعب أنهى هيرفي الذي كان يلعب كمدافع أوسط مسيرته داخل المستطيل الأخضر ليخوض غمار عالم التدريب.

وحدها الصدفة قادت الرجل لولوج عالم الكوتشينغ وملازمة دكة البدلاء بقميص ناصع البياض أصر على إرتدائه منذ الوهلة الأولى.

بدعوة من الخبير كلود لوروا ترافق الساحران إلى ٱسيا وبالضبط دولة الفتنام للإشراف على نادي نام دين، إشراف كان قصير المدة لتستمر رحلة الرجلان هاته المرة نحو إنجلترا لقيادة فريق كامبردج أحد أندية الدرجة الرابعة، بعدها إنسحب لوروا وترك قيادة الفريق الأنجليزي للثعلب رونار غير أن سلسلة الهزائم الثمان التي مني بها كامبردج جعلت مسؤولي النادي يقررون إقالته من منصبه.

مرة أخرى وكمساعد لكلود لوروا تمكن هذا الثنائي من الوصول رفقة منتخب البلاك ستارز في الكان للمركز الثالث، ليقرر الثعلب الفرنسي وفي خطوة جريئة مجاورة منتخب زامبيا ٧ ماي ٢٠٠٨ ثم يقوده لإنجاز تاريخي بعد ١٤ سنة من الإنتظار وهو المركز الرابع في نسخة أمم أفريقيا ٢٠١٠.

النجاح رفقة زامبيا رفع من أسهم الثعلب في بورصة المدربين فأمضى عقدا للإشراف على منتخب أنغولا، لكن شهر العسل دام فقط ستة أشهر ليحصل الطلاق البائن بين رونار والإتحاد الأنغولي.

جاور رونار أيضا إتحاد العاصمة الجزائري، لكن الرجل كان دائما مهووسا بتدريب المنتخبات ويبدو أن عدوى أستاذه لوروا قد إنتقلت إليه في هذا المجال، وهكذا عاد هيرفي لبيته القديم منتخب زامبيا ليصنع رفقته مجدا قاريا، لقب أمم أفريقيا ٢٠١٢.

من جديد حمل الرحالة رونار زاده فصوب البوصلة نحو بلاد موليير للإشراف على نادي سوشو في الدوري الفرنسي. لفترة قصيرة تألق سوشو لكن الهزيمة بثلاثية أمام إيفيان دفعت بسوشو نحو دوري الدرجة الثانية.

شده الحنين مرة أخرى لأفريقيا وبالضبط لمنتخب ساحل العاج الخارج للتو من الدور الأول نحو مونديال البرازيل تحت قيادة صبري لاموشي.

إمتلك رونار مرة أخرى تلك الصدمة الكهربائية اللازمة في الوقت المناسب لإعادة نبض قلب الفيل الإفواري الذي كان يعاني على ما يبدو إنسدادا في إحدى الصمامات ، فجاءت النتيجة مدوية، لقب أمم أفريقيا ٢٠١٥. الكوت ديفوار تتربع على قمة كليمانجارو في القارة السمراء.

2 رونار ....المجد كل المجد في المغرب الأقصى

قبل مرحلة رونار كانت الكرة المغربية في منزلة بين منزلتين، الجمهور يعيش على ماض أكل عليه الدهر وشرب، دكريات أحمد فرس ولقب أمم أفريقيا ١٩٧٦ لازال يسيطر على المشهد، منتخب ٨٦ لازال ينال الإعجاب، كتيبة الأنيق هنري ميشيل لازالت مرجعا كرويا لذى المغاربة، الكل بصيغة الماضي، أما الحاضر مؤلم وضبابي.

تحت قيادة الزاكي لم يقنع المنتخب المغربي كثيرا، صحيح أن بادو زرع النواة الأولى لأسود الأطلس لكن المستقبل كان فوق كف عفريت.

بعين ثاقبة وبعد إستراتيجي إمتلك رئيس الإتحاد المغربي الشجاعة الكافية فتعاقد مع رونار وتمت تنحية بادو الزاكي، الحارس الأسطوري الذي كان مطلبا للشارع الرياضي المغربي فالودادي قاد الأسود لنهائي الكان في تونس.

كانت بداية رونار مع الأسود مشوبة بكثير من سوء الفهم فتعرض الساحر الأبيض لجبال من الأنتقادات تجاوز علوها قمة جبل توبقال في مراكش الحمراء. الكل كان ضد الفرنسي في إختياراته البشرية. تساءلوا جميعا عن سر تمسكه بحمزة منديل كظهير أيسر. عن النصيري كجناح أيسر لثثبث كان الغابون أن رونار كان صائبا في إختياراته فالأسود خرجوا أمام الفراعنة برأس مرفوع بعد صعقة كهربا، وتمكنوا من هزم ساحل العاج. تحية خالصة لرشيدعليوي.

إنجاز كان الغابون جعل الكفة تميل ميلا لصالح رونار، فعادت السيوف للأغماد وإستبدلت خناجر النقد بورود حمراء تم جلبها من قلعة مكونة عاصمة الورود بالمغرب.

3 رونار ـ زياش.....سمن وعسل على طاولة السيد فوزي لقجع

إنتهى زمن الخصام، تصالح النجمان بمبادرة شجاعة من رئيس الإتحاد المغربي السيد فوزي لقجع، مصالحة جنى الأسود ثمارها لأن الفتى القادم من بلاد الطواحين قدم ما كان ينقص المنتخب المغربي وتحول لٱلة لصناعة الأهداف مذكرا الكل بالسي عبد الرحمان بلمحجوب، بأحمد فرس، بمحمد التيمومي.

للإنصاف تغيرت ملامح الأسود نحو الأفضل بعودة زياش الفنان، ويبدو أن هاته الأجواء الرائعة داخل مستودع ملابس الأسود كانت وراء التألق والإنجاز.

كل شئ مر بسرعة، فوز وتعادل أمام مالي، إنتصار على فهود أوباميانغ وبطاقة مقتطعة نحو صقيع روسيا بعد موقعة أبيدجان.

هي إذن كل فصول حكاية الثعلب رونار وأسود المغرب الأقصى. للحكاية بقية ستتابعونها هاته المرة على قنوات بنسبور عندما سيواجه الأسود منتخب إيران في أول إمتحان بروسيا. كونوا متأكدين الفوز سيكون مغربيا. أليس كذلك يا دون كريستيانو؟ أليس كذلك يا أيها التشكيلي إنييستا؟

سيدي أحمد الصادقي

خنيفرة

المغرب

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل