ديربي إيطاليا بين تخبط أليغري ودهاء سباليتي

ديربي إيطاليا بين تخبط أليغري ودهاء سباليتي

جاء ديربي إيطاليا بين يوفنتوس والإنتر الذي إنتهى بنتيجة التعادل السلبي ليعبر بوضوح عن الحالة التي يعيشها كلا المدربين هذا الموسم.

تخبط أليغري

يعيش ماسيميليانو أليغري مدرب يوفنتوس حالة من التخبط الواضح هذا الموسم من عدم وضوح الرؤية وتشابك الخيوط داخل رأس هذا المدرب البارع مما إنعكس على أداء الفريق وأدى إلى تذبذب مستواه في الفترة الماضية.

في بداية الموسم أسرف أليغري في إجراء عملية المداورة بين اللاعبين بشكل مبالغ فيه خاصة قبل مباريات دوري أبطال أوربا وهو الأمر الذي أدى إلي فقدانه عدد ليس بالقليل من النقاط مما أدى لتراجعه على سلم جدول الترتيب.

أما توظيفه لنجمه الأرجنتيني باولو ديبالا فقد أصبح لغزاً محيراً للكثيرين فقد أراحه أكثر من مرة بعد التوقف الدولي رغم عدم مشاركته مع منتخب بلاده بصفة أساسية ثم هاهو يستغني عن خدماته في مباراة مهمة بحجم وقيمة ديربي إيطاليا ترسم بشكل كبير شكل المنافسة على لقب سكوديتو! ويبقيه بجانبه حتى وقت متأخر من المباراة حتى مع عدم تمكنه من التسجيل وهو من صنع الفارق في مباراة نابولي الأخيرة!!!

كذلك عدم إشراكه للثنائي دوغلاس كوستا وفيديريكو بيرنارديسكي يمثل علامة إستفهام أخرى فكلا اللاعبين بدأ في الإنسجام وتطوير أداءه الفردي والجماعي مع الفريق في الفترة الأخيرة وبدلاً من ان يمنحهما أليغري المزيد من دقائق اللعب أبقاهما إلى جانبه في مباراة على أرضه مع منافس مباشر يتفوق عليه في الترتيب ويعتلى قمة المسابقة!!!!

أيضاَ أجرى ماسيميليانو تغيير غريب في الوقت الذي كان لزاماً عليه الضغط بشكل أكبر على الإنتر الذي وضحت نواياه في الخروج بنقطة التعادل فقام بإخراج ميراليم بيانيتش لاعب الوسط المدافع وبدلا من أن يدخل ديبالا أو كوستا أو بيرناردسكي دفع برودريغو بيتانكور الذي تغلب عليه النزعة الدفاعية مما أثار التساؤلات عن مدى جديته في البحث عن النقاط الثلاث.

دهاء سباليتي

على الجهة الأخرى عاد الثعلب لوتشيانو سباليتي ليؤكد من جديد أنه أحد أبرع الأسماء الموجودة على الساحة التدريبية في إيطاليا فقد لعب على نقطة التعادل التي تؤمن له الصدارة ولو مؤقتاً ولعب بنفس التنظيم الدفاعي الجيد الذي أتاح له من قبل الخروج سالماً من الصدامات الكبرى أمام روما ونابولي دون هزيمة مما يؤكد أن الرجل يعرف إمكانيات لاعبيه الفنية جيداً ونجح في إضفاء روح البطل على النيراتزوري.

أيضاً يجيد سباليتي دائماً إختيار التشكيل الأمثل لكل مباراة وهو ما برز في أداء ماتياس فيسينو الذي قدم مباراة دفاعية ولا أروع وكان بمثابة صمام الأمان في وسط الملعب للإنتر فكان الصخرة التي تحطمت عندها العديد من هجمات يوفنتوس وكان مميزاً أيضاً في التسليم والتسلم.

كذلك أثبت لوتشيانو أن لديه عين خبيرة في إنتقاء اللاعبين بعد أن قدم المدافع سكرينار كالعادة مباراة رائعة ونجح في الحد بشكل كبير من خطورة الأرجنتيني غونزالو هيغواين ويثبت السلوفاكي في كل مباراة أنه صفقة رابحة جداً.

وأخيراً فإن تألق الحارس الكبير سمير هاندانوفيتش الذي يقدم منذ أن جاء للإنتر مستويات رائعة كان هو الحاسم في خروج سباليتي بما أراد من هذه القمة بعد أن نجح في التصدي لكل محاولات مهاجمي اليوفي ليؤكد وجوده كواحد من أفضل حراس المرمى في الكالتشيو.

إذن هو تعادل مخيب لأنصار البيانكونيري بسبب سوء إدارة أليغري وربما يكلفه غالياً في المستقبل بينما خطا سباليتي خطوة جديدة في مشوار إعادة الإنتر لسابق عهده.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل