​قراءة في قرعة دور 16 لدوري أبطال أوروبا:

​قراءة في قرعة دور 16 لدوري أبطال أوروبا:

سحبت اليوم في مدينة نيون السويسرية قرعة دور 16 من دوري أبطال أوروبا التي أسفرت عن لقاءات نارية بين أندية مرشحة للذهاب بعيدا في المنافسة، كما كانت القرعة رحيمة ببعض الأندية الكبيرة و جنبتها صدامات مبكرة، و فيما يلي قراءة لمباريات الدور الثاني من البطولة الأكثر شعبية و تنافسية في العالم.

يوفنتوس ـ توتنهام:

للمرة الأولى سيتواجه الفريقان بشكل رسمي، اليوفي يتفوق بخبرته الأوروبية، لكن النادي اللندني صاحب أكبر عدد من النقاط في الدور الأول لا يبدوا مستعدا للتخلي بسهولة عن بطاقة التأهل، توتنهام لا يمتلك ذلك التعداد البشري القادر على التوفيق بين المنافسة المحلية و المسابقة الأوروبية، و على ما يبدوا أنه سيضطر للتخلي نوعا ما عن سباق البريمييرليغ من أجل تخطي عقبة السيدة العجوز، بينما لن تكون مهمة أشبال أليغري سهلة بالنظر للمنافسة الشرسة على صدارة الكالتشيو و تعرض عديد لاعبي الفريق للإصابات هذا الموسم مع تسجيل بعض التراجع الطفيف في مستوى بعض نجوم الفريق كهيغوايين و ديبالا.

بازل ـ مانشستر سيتي:

لا يبدوا الفريق السويسري الوحيد في البطولة سعيدا بوقوعه مع فريق غوارديولا، رغم عثرة السيتي أمام شاختار إلا أن الستيزنس لا يزالون الفريق الأكثر ترشيحا للظفر باللقب، اللقاء لا يبدوا متوازنا البتة، لكن نادي بازل أظهر شخصية قوية عقب تأهله على حساب لوكوموتيف و بينفيكا.

بورتو ـ ليفربول:

نظريا قد يرشح الكثيرون ليفربول للعبور السهل من هذا اللقاء، لكن جودة لاعبي بورتو على رأسهم براهيمي و أبوبكار و ضعف منظومة كلوب الدفاعية قد يجعلان المباراة أكثر تكافؤا.

بورتو إمتلك في السنوات الماضية خبرة أوروبية لا يستهان بها دون أن يتمكن من تخطي الأدوار الأولى، في هذه المرة لا يبدوا أن ليفربول سيكون الخصم المرعب فمواجهة الدراغاو قد تفتح باب التأهل للبرتغاليين، أما من ناحية ليفربول فقد يكون تدعيم الخط الدفاعي في الشتاء و اتضاح موقف الفريق في شهر فبراير من ترتيب الدوري الإنجليزي عاملا لتأسيس الحلم في التقدم لأقصى دور ممكن أوروبيا.

إشبيلية ـ مانشستر يونايتد:

لقاء آخر الفائزين باليوروبا ليغ لن يكون محسوم المعالم مسبقا، النادي الأندلسي يمتلك مقومات فريق جيد لكن ينقصه بعض التنظيم و الفعالية، أما فريق مورينيو فرغم ابتعاده عن المتصدر في البريمييرليغ إلا أنه يقدم أداء أفضل من الموسم الماضي إجمالا، شهر فبراير ستكون الرؤية اتضحت محليا لمورينيو و بناءا على ذلك سيتعامل السبيشل وان مع مواجهة اشبيلية، الشياطين الحمر يمتلكون أفضلية طفيفة على الإسبان و خبرة اللاعبين قد ترجح كفة الإنجليز.

ريال مدريد ـ باريس سان جيرمان:

إحدى قمم الدور الثاني، النادي الملكي حامل اللقب المترنح في نتائجه الأخيرة يبقى معلما ثابتا في البطولة الأوروبية و لاعبيه يمتلكون الخبرة الكافية للتعامل مع طبيعة المنافسين مهما بلغت قوتهم، النادي الباريسي غير المحظوظ مع منافسيه حيث خرج من برشلونة الموسم الماضي و هاهو يواجه قطبا إسبانيا آخر بحاجة لأكثر تنظيم و أكثر حنكة دفاعية من أجل تخطي الملكي رغم قوته الهجومية التي نصبته كأقوى هجوم في الدور الأول للمسابقة، زيدان يمتلك توليفة لاعبين بإمكانهم صنع الفارق و الأكيد أن معركة الوسط هي من تحسم أمر التأهل، نايمار يعود لمواجهة الريال مجددا هذه المرة بضغط أكبر و هو يحمل على عاتقه مسئولية الذهاب بعيدا رفقة فريقه إن هو فعلا غادر من أجل حصد الكرة الذهبية.

شاختار دونيتسك ـ روما:

لقاء متوازن بين مدرستين مختلفتين كرويا لكنهما متشابهتين في النزعة الهجومية، روما تحسن كثيرا مع دي فرانسيسكو، و شاختار يكفيه أنه أخرج نابولي من المنافسة لنعرف أنه عنيد و صعب المراس خاصة على ملعبه، التوقعات تصب أكثر لمصلحة الطليان لكن تساوي حظوظ الفريقين قد يجعلنا نقف على لقاء متوازن و مفتوح من الجانبين.

تشيلسي ـ برشلونة:

قمة أخرى بنكهة ثأر السنين بين اللندنيين و الكاتالونيين، على الورق تشيلسي يبدوا أكثر توازنا من برشلونة المتخبط دفاعيا و وسطه التائه و لعل ميسي لوحده هو النقطة المضيئة في الفريق و أساس أداء الفريق، لكن في مثل هذه المناسبات قد لا تجدي الفردية وحدها للتأهل، تشيلسي المبتعد كثيرا عن صراع اللقب قد يضطر مدربه كونتي للتفريط الفعلي بالمنافسة المحلية و التركيز أوروبيا و لو أنه كذلك يعاني من تراجع أداء بعض اللاعبين، لكن لحمة الفريق و قوة وسط ميدانه قد تجعل مشجعيه أكثر تفاؤلا، بينما من الجانب الكاتالوني فإنه بعودة لاعبين كديمبيلي المصاب قد تتضح أكثر هوية الفريق و يتحسن أداؤه.

بايرن ميونيخ ـ بيشكتاش:

بايرن هاينكس صار أكثر تماسكا، بيشكتاش تمكن من أن يكون أول فريق تركي يتصدر مجموعته في دوري الأبطال، مع مرور الوقت بايرن سيتمكن من السيطرة على البونديسليغا و التفرغ للشامبيونز مما سيجعل مهمة الأتراك صعبة جدا، اللقاء في اسطنبول سيكون صعبا بسبب الدعم الجماهيري المهول لكن البافاري يمتلك الإمكانيات لحسم اللقاء ذهابا خاصة مع الزاد البشري الموضوع تحت تصرف هاينكس.

للإشارة تقام مباريات الذهاب أيام 13/14/20/21 فبراير 2018.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل