اللعبة البيضاء في ٢٠١٧ انتفاضة الكبار وطموح الصغار

اللعبة البيضاء في ٢٠١٧ انتفاضة الكبار وطموح الصغار

الإثارة والندية كانا شعار منافسات لعبة النبلاء والملوك هذا العام في ظل تألق النجوم الكبار ليطوى 2017 أوراقه بعد أن أمتع عشاق اللعبة البيضاء بالعديد من المباريات التي ستعلق بأذهانهم لفترة طويلة ويمنحهم الأمل في عام قادم ستحتدم فيه المنافسات أكثر وأكثر.

وقد شهد السباق على صدارة الترتيب العالمي بشقيه سواءً على مستوى الرجال أو السيدات صراعات كبيرة سوف نرصد أبرز ملامحها في السطور التالية

عودة ثنائية نادال- فيدرير

بعد التعافي من لعنة الإصابات التي حلت بهما الموسم الماضي عاد "ميسي ورونالدو التنس" رافائيل نادال وروجيه فيدرير للمبارزات الثنائية من جديد ليتقاسما ألقاب بطولات "الجراند سلام" ويعتليا قمة صدارة الترتيب.

نادال الذي بلغ الحادية والثلاثين من عمره ضرب وبقوة هذا العام بعد فوزه بستة ألقاب ووصل إلي الرقم 16 من ألقاب البطولات الأربعة الكبرى ونجح "ثور ماناكور" في الفوز في 67 مباراة من أصل 78 خاضها هذا العام ليتربع على صدارة التصنيف العالمي عن جدارة وإستحقاق.

ولأن كل شيء له وجهان فإن هذا التألق للإسباني كان ولابد أن يصاحبه بعض الصعوبات فقد شهد هذا العام إنفصال اللاعب عن توني وعمه ومدربه الوحيد منذ إحترافه اللعبة ليبدأ نادال حقبة جديدة تحت قيادة كارلوس مويا وفرانسيس رويج.

أما فيدرير فقد تمكن بفضل ذكائه من العودة مجدداً للأضواء بعد أن إعتمد إستراتيجية جديدة تقوم على الكيف وليس الكم بعد أن وصل إلى حاجز السادسة والثلاثين فقد قام المايسترو بتقليل عدد مشاركاته الذي إقتصر على 12 بطولة فقط بفارق 6 بطولات عن نادال على أمل أن يقدم الأداء المطلوب وهو ما أتى ثماره بالفعل ليحصد سبعة ألقاب ويبتعد أكثر بالرقم القياسي من ألقاب "الجراند سلام" برصيد تسعة عشر لقباً.

وخاض السويسري المخضرم 57 مباراة لم يعرف طعم الهزيمة فيها سوى خمس مرات ليحل وصيفاً بعد نادال على لائحة ترتيب اللاعبين المحترفين.

ضحايا الإصابات

على الجانب الأخر لم يحمل عام 2017 الأخبار السارة لبعض النجوم الذين عرفوا تراجعاً ملحوظاً في مستواهم وتصنيفهم لأسباب مختلفة أبرزها الإصابة الطويلة فقد تقهقر آندي موراي بشكل كبير إلى المركز السادس عشر بعد أن كان هو من يتصدر الترتيب العام الماضي وهي المرة الأولى منذ ثلاثة سنوات التي يبتعد فيها البريطاني عن المراكز العشرة الأولى في التصنيف بينما حل الصربي نوفاك ديوكوفيتش في المركز الحادي عشر بسبب الإصابة التي ألمت به ليخرج من قائمة العشر الأوائل لأول مرة منذ عام 2007.

مستقبل مشرق

وبعيداً عن الأسماء الكبيرة بدأت العديد من المواهب الشابة تتلمس طريقها نحو النجومية تدريجياً ليحتل ثلاثة من الشباب الموهوبين المراكز الأولى وراء نادال وفيدرير وهم البلغاري غريغور ديميتروف والألماني ألكسندر زفيريف والنمساوي دومينيك تيم ليؤكدوا أن لديهم الكثير ليقدموه العام المقبل في ظل مواهبهم الكبيرة وطموحهم المتصاعد.

تقلبات في الصدارة في غياب سيرينا ويليامز

في عالم السيدات شهدت صدارة التصنيف صراعاً مثيراً في غياب المصنفة الأولى الأمريكية سيرينا ويليامز التي إبتعدت بعد حصد لقب بطولة استراليا المفتوحة لممارسة دور الأم.

وقد نجحت الرومانية سيمونا هاليب في التربع على القمة بعد أن فشلت كل من الإسبانية غاربيني موغوروزا والألمانية أنجيليك كيربر والتشيكية كارولينا بليسكوفا في التشبث بها.

عودة شارابوفا

وشهد هذا العام اللحظة التي إنتظرها كل محبي ماريا شارابوفا بعودتها بعد إيقاف طويل دام لخمسة عشر شهراً بعد إتهامها بتعاطي المنشطات. وقد تمكنت الروسية من الفوز ببطولة تانغين الصينية كأول لقب لها بعد العودة.

كان 2017 عاماً مثيراً على ملاعب التنس قدم الكثير من المتعة ولم يخل من بعض المفاجآت سواءً السارة للبعض أو غير ذلك للبعض الآخر.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل