خليجي 23: السياسة تتغلب على الرياضة

خليجي 23: السياسة تتغلب على الرياضة

بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم في نسختها الـ23 بالكويت حملت تكالب اللوبي السعودي-الإماراتي على كل ماهو قطري في البطولة، لتكون بطولة الكراهية و المؤامرات الدنيئة بكل إمتياز.

محاولة جرّ الأزمة الخليجية في البطولة بدأت قبل بدايتها بعد تهديد المنتخب السعودي بالإنسحاب بحجة مشاركة المنتخب القطري، لكن الوساطة الكويتية أدت إلى منح السعودية موافقتها على المشاركة في البطولة، في سيناريو رياضي يريد من خلاله تغطية الفشل السياسي الذي خلفه الحصار السعودي-الإماراتي على دولة قطر .

بعد بداية بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم في نسختها الـ23 بالكويت بدأت حملة الحصار اللارياضي و اللا أخلاقي، حيث رفض الوفدان السعودي والإماراتي المشاركة في المؤتمرات الصحافية الخاصة بالبطولة بسبب وجود ميكروفونات القنوات القطرية، مما جعل اللجنة المنظمة تلجأ إلى استبعاد ميكروفونات كل القنوات تجنباً للتهريج و العويل المزعج جدا من قبلهم .

بعد إستعمالهم لكل الأساليب الدنيئة ضد كل ما هو قطري، وجه الإعلام السعودي سهامه نحو الشعب الكويتي مشككا في أصوله و تاريخه و دينه، كل هذا لأنه رحب و ساند شقيقه القطري، المتمعن لكل ما حصل يجد أن قطر فعلا هي بمثابة العقدة للكثير من الجاحدين الذين أفقدونا متعة الإستمتاع بكرة القدم و سمموا عقولنا بحقدهم الدفين على قطر دولة و شعبا.

دولة قطر الصامدة و القوية كانت كبيرة في هذه الدورة و ترفعت على الرد على الصحفيين و المسؤولين اللا رياضيين، أثبتت دولة تميم المجد أنها لا تمارس ألاعيب الصغار لأنها تعلمت أن تكون كبيرة مثل أميرها الكبير بحكمه و هيبته .

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل