جورج وياه.....أسطورة لايبيريا الحية

جورج وياه.....أسطورة لايبيريا الحية

صنع وياه الحدث مؤخرا ليس فقط في بلده لايبيريا بل على الصعيد العالمي حينما نجح في الوصول لرئاسة بلده لايبيريا هو الذي كتب بأحرف من دهب إسمه في عالم الساحرة المستديرة.

1 جورج وياه....صناعة المجد في الليغ 1

قبل أن يضع وياه قدماه في فرنسا كانت بصمته الدهبية قد وضعت في الدوري الليبيري حينما نال لقب الدوري المحلي رفقة أنفانسيبل إليفن، ليقرر بعدها حط الرحال في الكامرون مجاورا فريق تونير ياوندي ومتحصلا أيضا درع الدوري الكامروني نسخة ١٩٨٨.

النجاح على الصعيد القاري جعل أسهم وياه في إرتفاع لتكون الليغ ١ وجهته المقبلة وبالضبط فريق إمارة موناكو الذي حقق معه لقب كأس فرنسا١٩٩١ ثم خسارة نهائي كأس الكؤوس الأوروبية ١٩٩٢.

نجومية وياه داخل موناكو عجلت برحيله نحو عاصمة الأنوار لمجاورة ال ب س ج الذي نال لقب الليغ ١ في موسم ١٩٩٤ بعد موسم خرافي بصم عليه جورج وياه كرأس حربة صريح.

داخل حديقة الأمراء نال وياه أيضا لقب كأس فرنسا موسمي ١٩٩٣ و ١٩٩٥ ليؤكذ للكل أنه نجم نجوم الدوري الفرنسي الممتاز.

2 جورج وياه....كرتان دهبيتان في القارة السمراء

بعد التألق الكبير في الليغ ١ أصبح وياه مرشحا لنيل لقب الكرة الدهبية قاريا، وهو ما حدث فعلا عندما فاز بهاته الجائزة مرتين ١٩٨٩ و ١٩٩٤ مؤكدا للجميع أنه الأفضل قاريا وأنه قادر على اللعب لأفضل الفرق العالمية وبالضبط في الكالشيو الإيطالي الذي كان يعيش زمنا دهبيا بحكم تهافث كل النجوم على الإلتحاق به وخاصة فريقا إ س ميلان واليوفي اللذان صنعا مجد كرة إيطاليا في تلك الحقبة.

3 ١٩٩٥....فرانس فوتبول تمنح وياه الكرة الدهبية

وهو إنجاز تاريخي لم يسبقه إليه أي لا عب أفريقي من قبل. وهكذا وبعد شهور قليلة على إنضمامه لميلان الإيطالي نال جورج وياه هذا اللقب الغالي خاصة بعد داك المسار الحافل له رفقة نادي عاصمة الأنوار في الليغ ١، علما أن النجم الليبيري تألق أيضا في إ س ميلان وحقق لقبان في السكوديتو موسمي ١٩٩٦ و ١٩٩٩ .

4 ٨ شتنبر ١٩٩٦....هدف وياه الخرافي في مرمى إيلاس فيرونا

صحيح أن جورج وياه سجل تحفا عديدة، لكن يجمع الكل أن جوهرة ليبيريا سجل هدفا للذكرى في الدوري الإيطالي، هدف ستذكره الأجيال لسنوات طوال بالنظر لروعته.

والحقيقة أن هذا الهدف يلخص بشكل كامل مهارة وياه في كل شئ، المراوغة، السرعة، الذهاء، القوة البدنية ،الإصرار والعزيمة.

أمام إيلاس فيرونا وعلى إثر ضربة ركنية وصلت الكرة قدم وياه، أوقفها ثم ركض بسرعة البرق وهو محاط بغابة من اللاعبين لكنه نجح بفضل مكره الكروي في مراوغة الكل متقدما نحو حارس المرمى الذي خدعه بكرة زاحفة إستقرت في مرماه، هدف يذكر الكل بتحفة دييغو مارادونا في مرمى شيلتون في مونديال المكسيك، دون إغفال أن ليو نسج أيضا على هذا المنوال في الليغا بهدف أنطولوجى لا زال عالقا بالأدهان.

يجمع الكل على أن جورج وياه من عظماء الساحرة المستديرة بالنظر لكل إنجازاته على المستطيل الأخضر سواء في الليغ ١ أو في الكالشيو، وفي نفس الوقت وبشهادة من جايلوا الرجل فقد كان دائما في خدمة بلده لايبيريا على جميع الأصعدة محاولا الرقي به في كل المجالات وهو ما دفعه لدخول المجال السياسي لينجح في أن يصبح رسميا رئيسا لدولة لا يبيريا. حتما النجاح يولد النجاح.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل