نظرة على .. ديربي افريقيا الأقوي .

نظرة على .. ديربي افريقيا الأقوي .

حتي و إن كان نادي الزمالك في أسوأ فتراته لكن يظل ديربي القاهرة هو أقوى ديربي عربي و أفريقي ، كلاسيكو مصر.

مقدمة و لا بد منها ، فحتى لو كان أحد الفريقين في أسوأ الحالات لكن يظل للديربي طعم خاص .

شاهدنا مساء أمس الاثنين الموافق الثامن من يناير 2018 ديربي القاهرة الكبير بين نادي الزمالك و النادي الأهلي

الأهلي فاز بالمباراة بثلاثية لمؤمن زكريا ، عبدالله السعيد و وليد أزارو و بهذه النقاط الثلاث خطف القمة من النادي الإسماعيلي، إذن ضرب الأهلي عصفورين بحجر واحد ، الفوز علي الغريم التقليدي و انتزاع الصدارة من الدراويش.

حسام البدري أيضاً رد و بقسوة علي انتقاد الجماهير له بالفوز هذا ، لكن جماهير الاهلي -رغم الفوز - انتقدته !! نعم انتقدت الجماهير البدري طريقة لعبه و عدم اندفاعه نحو دفاع نادي الزمالك المهتز و تحقيق نتيجة تاريخية برأيهم .

المباراة كانت أيضاً خير استعداد لمباراة السوبر المصري المقرر إقامتها يوم 13كانون الثاني / يناير الجاري بدولة الامارات أمام النادي المصري البورسعيدي .

إذن علي مستوي الأهلي فالمباراة جاءت إيجابية من كل ناحية .

علي الجانب الأخر فنادي الزمالك يعيش حالة من التخبط الإداري وصلت عامها الثالث، مرتضي منصور رئيس الجمعية العمومية - كما يُطلق عليه مشجعو نادي الزمالك- يعشق تغيير المدربين كإستمتاعك بقهوة الصباح .

هذه المرة رحل نيبوشا قبل المباراة بأيام و تولى المصري المميز إيهاب جلال المسؤولية .

تغيير جاء علي هوى و رغبة الجماهير هذه المرة ، جلال صنع لنفسه اسماً كبيراً في سوق المدربين في مصر مما جعل الجماهير البيضاء تضع علي عاتقه إحداث ثورة في أداء فريق الكرة و من ثم إعادته لمنصات التتويج.

إيهاب جلال تعامل بذكاء مع الديربي ، فمنذ أن تولى القيادة الفنية أعلنت مسؤوليته عن الديربي ليرفع الضغط العصبي عن لاعبيه و هذا ما حدث فعلاً .

قدًم الزمالك أداءاً مميزاً في اللقاء حتي و إن كانت الخسارة كبيرة لكن مجريات اللقاء كانت عكس نتيجته .

هدف مبكر بخطأ -معتاد -- من لاعبي الزمالك ثم ضربة جزاء أضاعها باسم مرسي ثم استقبال هدف بضربة جزاء - وهمية - للأهلي ثم سوء حظ أحمد الشناوي حارس الزمالك في الهدف الثالث فتح السكة لازارو لانهاء المباراة قبل اكتمال الساعة .

دون ذلك فنادي الزمالك مسيطر ، مستحوذ و ممسك بزمام الأمور .

الجمهور الأبيض عاشق الكرة و المتمكن فيها كأكبر محلل كروي رأى ليلة أمس بادرة أمل تمنحه الثقه لعودة فريق الكرة لصوابه على يد جلال ، فمنح الثقة لإيهاب جلال وحده داخل جدران القلعة البيضاء لتصحيح المسار المباراة عموماً كانت متوسطة المستوي فنياً و تنوعت آراء المتابعين حول تكتيك كل مدرب فهذا يقول إن إيهاب جلال استحوذ و آخر يقول إن البدري كان قاصداً أن يمنح الاستحواذ للزمالك .

و لكن الأهلي لعب ولأول مرة من فترة طويلة علي التأمين الدفاعي أمام الزمالك و اعتمد أسلوب الهجمة المرتدة و هذا يجب وضعه في الحسبان ، لو تم تسجيل ضربة الجزاء الضائعه من الزمالك لكنا شاهدنا مباراة اخري و ربما كانت ستبهج الجماهير البيضاء .

الدور الأول انتهي و الأهلي بطل الشتاء في مصر و الزمالك عليه أن يقاتل للعوده مرة أخرى فلا مجال للأخطاء

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل