الليغا...كوتينيو يحط بجناحيه فوق أسوار برشلونة

الليغا...كوتينيو يحط بجناحيه فوق أسوار برشلونة

مسلسل المطاردة كان طويلا ومشوقا. لكن قصة العشق المتبادل بين كوتينيو ونادي برشلونة عرفت نهاية سعيدة عندما وقع نجم ليفيربول السابق رسميا لعظيم كاطالونيا معلنا عن إنطلاقة جديدة له في الليغا ضمن كوكبة من النجوم أبرزها الداهية ليونيل ميسي.

1 كوتينيو قادر على تعويض غياب نايمار

حتما يملك الأيقونة البرازيلية كل المقومات الكروية ليكون أحسن خلف لخير سلف. صحيح أن البارسا نجح إلى حد كبير في تجاوز مرحلة الصدمة الكروية نتيجة إلتحاق نايمار بنادي عاصمة الأنوار بدليل نجاحه في بسط سيطرته بالكامل على فعاليات الليغا فهو الٱن في الصف الأول بفارق ١٦ نقطة عن النادي الملكي.

غياب نايمار حوله البعض لنعمة على رفاق ليو لأن فالفيردي وجد نفسه أمام معطيات أخرى وجب التعامل معها. وهكذا وفي ظل غياب الكثافة الهجومية المعتادة رفقة نايمار عاد فالفيردي لواقعية لطالما عشقها حيث لجأ إلى أسلوب ٱخر من خلال تعزيز وسط الميدان بشكل واضح من خلال تواجد أربعة لاعبين متكاملين دون إغفال حائط دفاعي قار برباعي هو الٱخر، مما يعني أن البارسا أصبح على شاكلة ٤ـ٤ـ٢ حيث تواجد كل من ميسي وسواريز في الهجوم على الدوام، وهي خطة وصلت قمة نضجها في كلاسيكو الكون أمام الريال، كلاسيكو حسمه رفاق إنييستا بكل إقناع وإبداع ، برهان قاطع على أن فالفيردي ضبط إحداثياث عظيم كاطالونيا بشكل تام.

يجمع الكل على أن قدوم كوتينيو للبارسا كان بمثابة ضربة معلم أنجزتها إدارة برشلونة لأن كوتينيو يملك حلولا هجومية كثيرة بفضل إتقانه كل شئ تماما في عالم الساحرة المستديرة، فهو مراوغ فنان، ممرر بعين صقر، ومتقن تسديد الضربات الحرة، فهو داهب على خطى أسلافه العظام، زيكو، رونالدينهو غاودجو، الملك بيلي.

2 البارسا سيصبح أكثر قوة بوجود كوتينيو

صحيح أن كوتينيو لن يشارك مع البارسا أمام تشيلسي في عصبة أبطال أوروبا، ومع ذلك فتواجده هام للغاية خاصة بالنسبة لميسي الذي قد يخفف عنه ضغط المباريات وبالتالي قد يستفيد النجم الأرجنتيني من فترات راحة أكبر مما يجعله يركز شكل أكبر على مواجهات عصبة أبطال أوروبا، المنافسة التي يرغب عظيم كاطالونيا في التتويج بها مرة أخرى.

أما كوتينيو فأمامه مسابقتان هامتان للتعبير عن ما يمكنه فعله داخل المستطيل الأخضر، وهما منافسة كأس الملك والليغا.

صحيح أن لقب الليغا بات على مرمى حجر، لكن من يدري قد يجد كوتينيو نفسه أمام كلاسيكو الأرض أمام النادي الملكي في نهائي كأس ملك إسبانيا، دون إغفال أن الأيقونة البرازيلية سيلعب حتما أمام الريال في الكلاسيكو القادم داخل الديار في برشلونة حيث سيحاول رفاق بيل محو أثار الثلاثية التي صعقوا بها في السانتياغو برنابو.

هي إذن مجموعة من التحديات تنتظر كوتينيو رفقة البارسا، لكن في نفس الوقت يجب الإقرار أن النجم البرازيلي هو حقا عصفور ناذر جرى وراءه البارسا إلى أن نجح في وضعه داخل العش الدافئ .

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل