الريال وبي إس جي قمة على صفيح ساخن

الريال وبي إس جي قمة على صفيح ساخن

هذا الأسبوع سوف يكون الأفضل بالنسبة لعشاق كرة القدم مع عودة عجلة دوري أبطال أوربا للدوران من جديد حيث ستشهد الملاعب صدامات العمالقة وسيملأ الشغف قلوب المشجعين مرة أخرى وستجري الأهازيج على ألسنة المناصرين وستعود أحلام التتويج باللقب الغالي لتداعب مخيلة الجميع.

وسيكون ملعب سنتياغو برنابيو بالعاصمة الإسبانية مدريد شاهدا على أقوى مواجهات دور الستة عشر من المسابقة وأكثرها ندية وإثارة بين ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي حيث توحي كل المعطيات التي تحيط بتلك القمة بأن عشاق الساحرة المستديرة موعودون بقمة من العيار الثقيل في مختلف فنون اللعبة.

ولن تخلو هذه القمة أيضا من بعض التحديات التي سوف تزيد من حوافز الفريقين سواء داخل الملعب أو خارجه والتي يمكن رصدها بسهولة مثل

زيدان وإيمري أكون أو لا أكون

سوف يخوض كلا المدربين مواجهتي الذهاب والإياب تحت شعار الفوز ولا شيء غيره فكل منهما سكون معرضا لفقدان وظيفته إذا ما أخفق وأقصي من المسابقة رغم التباين الواضح الذي يعيشه الإثنان على المستوى المحلي حيث يعاني زين الدين زيدان من إخفاقات متتالية مع الملكي هذا الموسم بعد أن فقد الفرصة تقريبا في المنافسة على أي لقب محلي بعد خروجه من كأس الملك وإبتعاده بفارق غير مسبوق عن الغريم التقليدي برشلونة متصدر الليغا.

أما أوناي إيمري مدرب باريس سان جيرمان فيدرك تماما أنه استنفذ كل صبر إدارة النادي عليه بعد الإقصاء الكارثي العام الماضي أمام برشلونة و "الريمونتادا" التاريخية على ملعب الكامب نو والتي كان بطلها نجم الفريق الحالي البرازيلي نيمار بالإضافة إلي خسارته لقب الدوري المحلي لصالح موناكو.

ويعلم المدرب الإسباني تمام العلم أن فوزه بلقب الدوري هذا الموسم وإن كان مضمونا لن يشفع له أمام إدارة لم تدخر وسعا في توفير كل سبل ومقومات البطولة لترى فريقها وهو يحمل كأس ذات الأذنين في نهاية المشوار وهو الهدف الأساسي الذي أتت به من أجله بعد نجاحاته الكبيرة مع فريقه السابق إشبيلية في الدوري الأوروبي.

رونالدو والعودة المنتظرة

وتعتبر هذه القمة بمثابة الموعد المنتظر بين نجم ريال مدريد الأول كريستيانو رونالدو وجماهير الميرغني التي تمني نفسها منذ فترة ليست بالقصيرة بأن الدون سينفجر أوربيا من جديد في هذه المباراة و ويرد على منتقديه كما فعل الموسم الماضي أمام بايرن ميونيخ في دور الثمانية من نفس المسابقة.

ويتمنى عشاق صاروخ ماديرا أن يستعيد شغفه و مستواه الفني المعتاد في بطولته المفضلة التي طالما قاد الملكي نحو منصة تتويجها وحفر إسمه كهداف تاريخي لها.

نيمار وكتابة التاريخ

وتمثل هذه القمة أيضا ساعة الحقيقة بالنسبة للساحر البرازيلي نيمار دا سيلفا في أول إختبار حقيقي على المستوى القاري في مواجهة مع العملاق المدريدي صاحب المقام الرفيع في المسابقة وتعد بمثابة الفرصة الحقيقة أمام نيمار ليثبت للجميع صحة وجهة نظره عندما غادر برشلونة صوب نادي عاصمة النور وأن هدفه لم يكن المال فقط ولتأكيد جدارته وقدرته بمساعدة رفقاءه خاصة كافاني ومبابي على فرض واقع جديد على الكرة الأوروبية وقيادة البي إس جي لتحقيق حلم التتويج بالشامبيونزليغ كخطوة على الطريق ليصبح الوريث الشرعي لنجما الكرة العالمية حاليا ميسي ورونالدو.

لذا تجد عشاق الكرة يتحرقون شوقا ولا يطيقون صبرا ويعدون الأيام والساعات حتى موعد هذه القمة التي من المؤكد سوف تفي بكل وعودها وتبوح بكامل أسرارها وستكون أحد كلاسيكيات دوري الأبطال فالمتعة مضمونة والفرجة سوف تكون حاضرة بإذن الله.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل