شهر فبراير... الإرهاق

شهر فبراير... الإرهاق

خسارة نقطتين أمام خيتافي ليست نهاية الموسم

خسر فريق برشلونة نقطتين أمام خيتافي، وقبلها نقطتين أمام اسبانيول، فهل هي أزمة بدنية أم تكتيكية؟.

لقد لعب رجال فالفيردي اثنى عشر مباراة في ست أسابيع، بمعدل مباراة كل ثلاث أيام، مع مبارتين صعبتين أمام كل من اسبانيول وفالنسيا، مما أصاب اغلب اللاعبين بالإرهاق وهذا أمر طبيعي فهم بشر وليسوا آلات، فحتى الآلات تتعطل، فما بالك بالبشر.

أضف على ذلك الإصابات التي ضربت بعض لاعبي الفريق بسبب الإرهاق، وعلى رأسهم فيرمالين، ثم عدم تأقلم الوافدون الجدد، ديمبيلي وكوتينيو وياري مينا.

ولا ننسى أن شهر فبراير دائما كان شهرا صعبا على الفريق، ليس مع فالفيردي فقط، فكل المدربين عانوا فيه، لكن العبرة بالخواتيم، فالموسم مازال طويلا وشاقا، وهناك مباريات صعبة وحاسمة تنتظر رفاق ميسي.

ثم لماذا كل هاته الانتقادات لمجرد تعادل؟.

فبرشلونة حالها أفضل من بعض كبار أوروبا، كالمان يو والانتر وتشيلسي وارسنال، فهؤلاء كلهم ينافسون على مراكز تؤهلهم لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم، فيما برشلونة متصدر وبفارق مريح.

المهم أن فالفيردي لحد الآن مازال محافظا على سجله خال من الهزيمة في الدوري، وتير شتيغن محافظا على نظافة شباكه، رغم غياب قطبي دفاع الفريق اومتيتي وبيكيه، انا لست ادافع عن فالفيردي، فأرقامه تدافع عنه، والقابه في نهاية الموسم.

فبرشلونة يمتلك اقوى خط دفاع وأقوى خط هجوم في الدوري الاسباني، فلم يدخل مرماه سوى إحدى عشرة هدف، وسجل خط هجومه ستين هدف، أرقام مذهلة ومرعبة في نفس الوقت.

الآن يمكن للاعبين أن يرتاحوا بعد جدول زمني مضغوط، وكثرة المباريات، فهناك ثمانية أيام قبل مواجهة تشيلسي، وبنهاية الأسبوع هناك مباراة ضد ايبار العنيد، لهذا سيكون على الطاقم البدني مهمة إعادة الانتعاش للاعبين، لتفادي الإرهاق والإصابات.

فخسارة بعض النقاط في الدوري يمكن تعويضها، لأن مازال هناك خمسة عشر مباراة حتى نهاية الموسم، أهم مبارتين فيها، واحدة ضد الاتلتيكو ثاني الدوري، واستقبال ريال مدريد بالكامب نو، الفوز فيهما يعني الفوز باللقب.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل