هدية عيد الحب من الريال

هدية عيد الحب من الريال

اعداد: طارق ميري.. ​بينما كان عشاق العالم يحتفلون بعيد الحب الأربعاء 14 شباط، كان عشاق كرة القدم على موعدٍ مع قمة القمم؛ ريال مدريد وباريس سان جيرمان في دور ال16 من دوري أبطال أوروبا.

كان سنتياغو برنابيو مسرح اللعبة التي انتظرها الملايين في مختلف أنحاء العالم، وأراد ريال مدريد أن يهدي مشجعيه هدية حمراء في عيد الحب، فأعطى شباك الباريسيين ثلاث قبلات مقابل واحدة في شباكه.

بدأت المباراة بضغطٍ عالٍ من قبل ريال مدريد، حيث شن لاعبوه الهجمة وراء الهجمة باتجاه شباك باريس، وكاد رونالدو أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الثالثة، إلا أن الكرة جاورت المرمى ولحقتها كرة أخطر من كروس تصدى لها أريولا.

كانت الهجمة الأولى للباريسيين عبر يوري بيرشيش، لكن كرته ضلت المرمى إلا أنها أعلنت دخوله ناديه في أجواء المباراة، حيث بدأ نيمار بكراته الخطيرة باتجاه نافاس ،مزعجاً دفاع الملكي الذي بدا مهتزاً.

بعد مرور 25 دقيقة على المباراة سيطر باريس سان جيرمان على الكرة وشكل خطورة أكبر على مرمى الريال، وتلاعب نيمار في دفاع الملكي دون النجاح بإنهاء الهجمة، قبل أن يرد عليه رونالدو بكرة اصطدمت بوجه أريولا، حارماً الريال من إسعاد جماهيره وافتتاح التسجيل.

في الدقيقة 30 أرسل نيمار الإنذار الأخير للريال عبر كرة تصدى لها نافاس، قبل أن يستغل أدريان رابيو كرة مرتدة من ناتشو أسكنها شباك الريال في الدقيقة 33.

لم يكتف باريس بذلك بل كاد كافاني أن يحرز الثاني، مستغلاً ارتباك دفاع الريال لتذهب كرته بجانب المرمى، في نفس الوقت حاول لاعبو الريال العودة للمباراة فسدد ناتشو كرة اصطدمت بالدفاع الباريسي، وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين حصل الريال على ركلة جزاء بعد عرقلة كروس من قبل لو سيلسو ، ونجح رونالدو بترجمتها إلى هدف التعادل.

بدأ مبابي الشوط الثاني بتسديدة قوية أنقذها ببراعة نافاس، وسط تراجع مستوى الريال إلى أن سدد ايسكو كرة جاءت بين أيدي أريولا، وأرسل رونالدو كرة قوية من مخالفة اصطدمت بلاعبي باريس.

بعد ذلك أشرك زيدان بيل بدلاً من بنزيما في ظل انخفاض مستوى الريال مقابل سرعة لاعبي باريس، حيث كان مبابي ونيمار أن يسجلا أكثر من هدف دون النجاح بهذه المهمة، كل هذا دفع بزيدان للرمي بأوراقه الهجومية بإدخال أسينسيو وفاسكيز على حساب إيسكو وكاسيميرو.

ولم تتأخر ثمار هذه التبديلات عبر تسجيل رونالدو للهدف الثاني بعد كرة من أسينسيو، الذي عاد وأعطى مارسيلو كرة الهدف الثالث، لينتهي الفصل الأول من هذه الحكاية ب3/1 للريال.

إذا بثلاثية أكد ريال مدريد علو كعبه، وأنه الابن البار لبطولة دوري الأبطال، لكن الأمور لم تحسم نهائياً بانتظار مباراة الإياب في السادس من أيار.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل