لقب السوبر الأفريقي....يسرية تغزوي توصل الوداد قمة كليماندجارو

لقب السوبر الأفريقي....يسرية تغزوي توصل الوداد قمة كليماندجارو

كثمار بلح ناضجة تتساقط الألقاب تواليا في سلة الكرة المغربية، هاته المرة صنع الوداد الحدث القاري عندما نجح في إسقاط القوي مازمبي بهدف وحيد من يسرى الرائع أمين تغزوي.

1 تغزوي نسج على منوال ميسي

لامبالغة في الأمر لأن طريقة توقيع هدف الحسم د ٨٢ يحيل على موهبة كبيرة لذى أمين تغزوي، فوحدهم كبار القوم في عالم الساحرة المستديرة يملكون موهبة حسم الأمور من الضربات الحرة الثابثة، نستحضر زيكو، مارادونا، الدون كريستيانو وليونيل ميسي الذي يعتبر مرجعا كرويا في التهديف من الضربات الحرة، فلابولغا صنع أفراح وأمجاد البارسا مرارا وتكرارا من تحف سيخلدها التاريخ للأبد، للأزل.

والحقيقة أن كتيبة فوزي البنزرتي لم تمهل مازمبي فبادرت بالهجوم وخلق الفرص الواحدة تلو الأخرى لتبقى تلك الضربة الحرة الأولى أصعب إختبار لحارس مازمبي الذي نجح في إزاحة الخطر، ومع ذلك كانت رسالة تغزوي مكتوبة بخط واضح وجميل.

بسبب الضغط الذي مارسه رفاق شيكاتارا على خط دفاع مازمبي أعلن الحكم ضربة جزاء مستحقة للكتيبة الحمراء فتقدم وليد الكرتي لكن حارس مازمبي كان ذكيا فإختار الجهة المناسبة فضاعت الفرصة الدهبية.

إعتقد الكل أن المباراة ستنتهي بتعادل أبيض، لكن كل شئ مر بسرعة البرق فتحصل رفاق السعيدي ضربة خطأ مباشرة د ٨٢، فتقدم تغزوي ليختار الزاوية المناسبة فعانقت كرته شباك مازمبي لينتهي الجدل ويتوج الوداد بلقب السوبر لأول مرة في تاريخه. للتاريخ بلاتيني أيضا منح الديكة لقب أمم أوروبا من ضربة حرة. أليس كذلك زوبيزاريتا؟

2 تقنية الفيديو...قصب سبق مغربي

كانت التقنية حاضرة وحسمت جدلا كبيرا خاصة بعد إعلان الحكم ضربة جزاء ثانية للوداد، التقنية أكدت أن لاوجود لضربة جزاء، قرار نزل بردا وسلاما على مازمبي.

إستعمال تقنية الفيديو دليل على مواكبة كل التطور من قبل المغرب الذي يعمل جاهدا على تسويق صورة جيدة لمنتوجه الكروي على الصعيد الدولي خاصة أن الكل يراهن على الفوز بتنظيم نسخة ٢٠٢٦ لكأس العالم. النجاح ممكن والسير على خطى دولة قطر خير مثال يحتذى به.

3 فوزي البنزرتي...إبن تونس الخضراء إزداد في طالع سعيد

قدره إسعاد الكرة المغربية على الدوام هو الذي قاد النسر الخضر لنهائي كأس العالم للأندية في نسخة رجاوية عصية على النسيان.

عاد الداهية التونسي للتألق هاته المرة بلون أحمر مانحا الوداد لقبا هاما في تاريخه ومؤكذا أن اللمسة التونسية على الكرة المغربية أصبحت حقيقة واضحة المعالم. فوزي إنت معلم.

3 كرة المغرب...النجاح يصنع النجاح

فعلا تعيش الكرة المغربية فترة وردية بلقب في الألعاب الفرنكفونية، بتأهل للمونديال، بلقبين للوداد في العصبة والسوبر،وتتويج في الشان، دليل على تعافي المنظومة الكروية المغربية التي جنت ثمار عمل قاعدي قوي على جميع المستويات هي التي عانت من سحب داكنة غطت سماءها لسنوات عجاف. بعد الظلام الحالك لاحت أشعة الشمس الدهبية ولقب أمم أفريقيا ٢٠١٩ قد يكمل العقد الفريد. أليس كذلك فوزي لقجع؟

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل