ميلان_أرسنال: نظرة تحليلية للقاء الذهاب

ميلان_أرسنال: نظرة تحليلية للقاء الذهاب

إنتهى لقاء ذهاب ثمن نهائي الدوري الأوروبي بين ناديي ميلان الإيطالي و أرسنال الإنجليزي بفوز النادي اللندني بثنائية نظيفة على النادي اللومباردي الذي افتقد لاعبوه و مدربهم غاتوزو للخبرة في مواجهة فينغر و أشباله، ليقطع الغانرز شوطا كبيرا للتأهل للدور الربع نهائي من المنافسة رقم 2 أوروبيا.

غاتوزو دخل اللقاء بالـ 4/3/3 الكلاسيكية معتمدا على سوسو و تشالهانوغلو على الأجنحة و كروتوني كمهاجم صريح و حاول فرض ضغط رهيب في بداية المواجهة مستغلا ارتباك مدافعي ارسنال و خاصة غياب بيليرين و مشاركة تشامبرز غير المميز جدا بهذا المركز، بينما دخل فينغر بالـ 4/3/2/1 معتمدا على اوزيل و مخيتاريان خلف ويلباك كصناع لعب محاولا استغلال امكانيات ويلشر و رامسي في تنشيط وسط الميدان و الاستحواذ على الكرة.

بعد البداية الصعبة لأرسنال تمكن لاعبوا فينغر من التحكم في الكرة و كان تمركزهم ممتاز جدا و استطاع مخيتاريان أن يسجل الهدف الأول للغانرز.

الكرة تصل للثلث الهجومي اللندني بسلاسة و يعاب على ميلان البطء في التحظير و الإعتماد غالبا على الكرات الطويلة غير الدقيقة أو محاولة المرور من الأطراف خلال الثلث الأول للقاء.

يحسب للأرسنال أيضا تطبيقهم للضغط على حامل الكرة بطريقة ذكية دون ترك المساحات خلف اللاعب مطبق الضغط حيث يتحرك لاعبوه كتلة واحدة بطريقة منظمة و كثيرا ما استرجع لاعبي الغانرز الكرة سريعا قبل خروجها من منتصف ملعب الميلان الذي إعتمد خلال هذه الفترة على المرتدات بعد تعذر بناء اللعب اللهم بعض المحاولات من بونافنتورا الوحيد المميز من هذا الجانب في وسط الميلان المتكون ايضا من كيسي و بيليا الدفاعيين بطبيعتهما.

الهجمة المنظمة الأولى من جانب الميلان كانت في حدود الدقيقة 30 التي بدأت من بونافنتورا و انتهت بتسديدة يسارية منه جانبت مرمى اوسبينا.

لم أفهم عدم مشاركة ريكاردو رودريغيز في المساندة الهجومية، السويسري في أغلب الأحيان كان يسقط كمدافع ثالث رغم أن الجبهة اليمنى للأرسنال لم تكن بتلك الخطورة، و هنا أطرح التساؤل لماذا لم يلعب غاتوزو بثلاث مدافعين منذ البداية و خطة 3/5/2؟ ربما لكان نجح على الأقل في الحد من سيطرة ارسنال الواضحة على وسط الميدان.

محاولة إيصال الكرة لسوسو مفهوم نظرا لإمكانيات الجناح الاسباني في الاختراق و المراوغة و التمرير و التوزيع و كذا التسديد، لكن محاولة ايصال الكرة بأي وسيلة يبقى أيضا نقطة سوداء في شوط اللقاء الأول لأنه طمس كثيرا من هوية الفريق و طريقة لعبه التي اتسمت بالعشوائية.

الهدف الثاني لأرسنال جاء بتمريرة سحرية لأوزيل ترجمها رامسي ببراعة في الشباك في ظل غياب تام لثلاثي الوسط في الإرتداد الدفاعي و التغطية و الضغط على حامل الكرة.

ربما يكون دخول بوريني أو كالينيتش مكان تشالهاناوغلو حلا أوليا لغاتوزو و التحول لـ 3/5/2 لمحاولة ايقاف مد ارسنال الذي استغل سوء تمركز لاعبي غاتوزو.

بداية الشوط الثاني شهدت استفاقة ميلانية و تعديل في أدوار بعض اللاعبين كفرانك كيسي الذي حاول المساعدة في نقل الكرة للثلث الهجومي رغم قلة دقة تمريراته، رودريغيز أيضا تقدم بعض الشيء من الجانب الأيسر و أعطى حلا إضافيا لهجوم ميلان، الأرسنال متمركز بصورة ممتازة و قبل ضغط الميلان بداية الشوط و هو الأمر الإعتيادي و العادي لفريق منهزم بهدفين على ميدانه.

غاتوزو أشرك كالينيتش و سيلفا كما كان متوقعا، كوتروني تحرك كثيرا و أقلق قلبي دفاع الغانرز و اللعب بمهاجمين أعطى عمقا أكثر لهجمات ميلان، لكن التسرع من لاعبي الوسط كان السمة الأبرز الأمر الذي حرم مهاجمي الفريق من لمس الكرة بصورة أفضل إلا في حالة الخروج و طلبها من خارج المربع.

خبرة فينغر بدت واضحة على مستوى فريقه ولاعبيه على الميدان، التريث و انتظار استغلال أي ثغرة لخطف هدف آخر فالنتيجة ترضي الفريق، و اشراك فينغر لهولدينغ مكان أوزيل آخر 12 دقيقة ماهو إلا تجنبا لأي مفاجأة من ميلان خاصة بعد اشراك غاتوزو لبوريني على الجانب الأيمن و ازدياد الضغط خاصة من هذا الجانب، اللعب بخماسي دفاع و الركون للخلف كان خيارا جيدا لفينغر مع تواصل اعتماده على الضغط الذي غيب دور بيليا خاصة و بونافنتورا بصفة أقل عن صناعة اللعب.

مع الخروج الإضطراري لتشامبرز و دخول النني لجأ فينغر للعب بـ 4/2/3/1 و الاعتماد على المصري في الجانب الأيمن و ويلشر في اليسار مع سقوط مخيتاريان خلف ويلباك الأمر الذي أربك ميلان و غاتوزو في آخر خمس دقائق من اللقاء و حرمهم من الكرة بطريقة ذكية استمرارا لاستحواذ ارسنال على الكرة و تدويرها استهلاكا للوقت.

للاشارة قدم كوسيلني مباراة ممتازة دفاعيا و أعطى ثقة كبيرة لزملائه من خلال هذا الأداء و ساهم بشكل كبير في شل حركة أولا كوتروني المزعج و ثانيا سيلفا بعد دخوله بديلا.

غاتوزو لا يزال يفتقر للخبرة في تسيير اللقاءات من هذا النوع، الإيطالي فشل في قراءة اللعب و و أقدم على تغييرات بديهية ماعدا وضعه بوريني مكان كالابريا التغيير غير المفهوم بتاتا فبوريني ليس بالمدافع لكن بإمكانه لعب دور الجناح و هو الأمر الذي طلبه منه غاتوزو وقصده من تغييره لكن بقاء سوسو بنفس الجهة جعل من التغيير دون فعالية حيث أن الاسباني لم يحاول ولو مرة الدخول للعمق أو التحول لمهاجم ثالث داخل الصندوق لفرض زيادة عددية لذلك فإنني أعتبر غاتوزو خسر بوضوح مواجهة المدربين مع فينغر.

يبقى لقاء اليوم شوطا أولا للمواجهتين تفوق فيه أرسنال و قطع نصف الطريق أو أكثر للتأهل وسط أداء جيد من النادي اللندني قابلته عشوائية في تسيير المباراة و الاعتماد بشكل كبير على التحفيز رفع المعنويات من الجانب الإيطالي دون التوجه لمنهجة أسلوب اللعب و تنظيمه.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل