كيف أسقط مورينيو نفسه و بن يدر يُحرج مونتيلا

كيف أسقط مورينيو نفسه و بن يدر يُحرج مونتيلا

مانشستر يودع البطولة على يد إشبيلية في معقله أولد ترافورد.

مورينيو دخل اللقاء بتشكيل غير متجانس لم يلعب به في أي من مبارياته الثلاث الأخيرة على الأقل.

أن تبدأ اللقاء بفلاينى بجوار ماتتش !! بدلاً من مكتوميناي الذي أدى بشكل جيد جداً أمام الليفر ونجحت ثنائيته مع ماتتش إلى حد كبير في توفير الحماية لخط الدفاع والسيطرة على خط الوسط.

في الصورة رقم 1 يظهر فلايني مستمتعاً بمشاهدة أحد هجمات إشبيلية وتركه للاعبين على حدود المنطقة بدون رقابة وهو الذى ومن المفترض أن يقوم بذلك.

أن تبدأ لقاء مثل هذا بلاعب محدود القدرات فقط من أجل استغلال الكرات الثابتة و أنت تملك لوكاكو و سمولينج و بايلي القادرون على ذلك ليس منطقياً.

لوكاكو أضاع فرصة إرباك الخصم وترجيح كفه فريقه بإضاعة هذه الفرصة السهلة وعدم تمريرها لراشفورد الموجود وحيداً بدون رقابة بالإضافة إلى أن الكرة لم تكن على القدم المفضلة له؛ تفاصيل مثل هذه هي من تصنع الفارق وترفع أسهم مهاجم على آخر.

سانشيز يبدو تائها في الملعب ولم يصنع الفارق لمانشستر في أي من المباريات حتى الآن و هذه مهمة مورينيو لإخراج أفضل ما لديه و الاستفادة من قدراته.

على مورينيو إعادة النظر في علاقته مع بوجبا ومحاولة إعادة اللاعب لمستواه المعروف و تحقيق التجانس بينه وبين سانشيز ولوكاكو من أجل مصلحة الفريق.

مونتيلا منذ قدومه لا يعتمد على وسام بن يدر بشكل أساسي ويفضل عليه موريال الذي لا يملك نفس إمكانيات وسام ولا قدراته التهديفية.

دخول وسام أعطى إشبيلية الفاعلية على المرمى وهو ما كان ينقص الفريق لتميزه باستغلال أنصاف الفرص والقتال على كل كره وهو ما ظهر في الهدف الثاني.

مع كثرة الحديث عن أخطاء مورينيو لا ننسى أن نشيد بأداء إشبيلية في اللقاءين وإيمانهم بحظوظهم والقدرة على انتزاع ورقه العبور من قلب مانشستر بالإضافة لإدارة مونتيلا الرائعة للمباراة واستغلاله للأداء الدفاعي المبالغ فيه من جانب مورينيو.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل