​حين يكون رونالدو في يومه، فانتظر الفوز. حين لا يكون أليغري في يومه، فانتظر شيئا آخر غير كرة القدم.

​حين يكون رونالدو في يومه، فانتظر الفوز. حين لا يكون أليغري في يومه، فانتظر شيئا آخر غير كرة القدم.

هي خلاصتي لمباراة ذهاب الدور ربع نهائي بين اليوفي و ريال مدريد، صحيح أنني أخطأت في توقعاتي قبل بداية المباراة من ناحية النتيجة، لكن ما ذنبي إن قرأت اللقاء بعين تكتيكية من مكاني بطريقة أفضل مما فعل أليغري، ستقولون تواضع يا سليمان، أرد أنه ليس غرورا لكن كما انهالت أقلامكم على إيمري في إياب باريس و الريال أنا آخذ دوري اليوم لأقتص من ظهر أليغري بكلماتي.

زيدان دخل المباراة كما كان متوقعا برباعي وسط ليسطر على الكرة و يستحوذ عليها، قد تكون خطة تقليدية أن يلعب ايسكو كلاعب حر " رأس الماسة" و أن يسقط قليلا لليسار، لكن غير التقليدي هو كيف لظهيري الريال كارفاخال و مارسيلو أن يلعبا دور الظهيرين و الجناحين دفعة واحدة بلا هوادة دون أي إزعاج من أي لاعب من طرف اليوفي، أليس إبداعا من زيدان؟ كيف ستقولون؟ في كل كرة لاحظنا تقدم الظهيرين دفعة واحدة، أغلب المدربين يتحفظون في هذه النقطة، عندما يصعد الأيمن يبقى الأيسر قليلا للوراء و العكس كذلك، لماذا كل هذه الحرية؟ هل هي إنتقاص من قدرات أليغري أو اليوفي؟ لا؟ إذن كيف تسمونها؟ و كيف ترونها من زاوية التكتيك؟

في كل كرة صعد ظهيري الريال بقي كاسيميرو مترقبا رفقة راموس و فاران اللذين شكلا كثافة عددية و جدار أخير بانتشار مميز، طبعا بدون الإرتداد السريع لمودريتش و كروس لن تنجح الخطة، لاعبي الوسط الفنانين هجوميا كذلك كانا مميزان دفاعيا، فعلا لاحظنا خضيرة يصول و يجول في الشوط الأول تارة يمينا و تارة يسارا، لكن ترك هذه الحرية لخضيرة كانت مقصودة من زيدان ففي الأخير هو ليس ميسي أو هازارد، من جهة أخرى كان تضييق المساحات على ديبالا بشكل رهيب الأمر الذي جعله معزولا تماما عن هيغوايينن فكيف لأي هجوم يلعب بهذه الكيفية أن يسجل أهدافا؟

تبادل المراكز بين رونالدو و بن زيمة أرهق دفاع اليوفي البطيء و المسن، دي تشيليو إحتار من سيراقب مارسيلو أو ايسكو و هل بإمكانه أيضا أن يغطي على بارزاغلي الذي تم سحبه في عديد المرات من مهاجمي الريال و خاصة بن زيمة (هنا أتحدث عن الشوط الأول)، التحضير ببطء كان عيب الريال في الشوط الأول، لكن ذلك كان نابعا من إحترام الخصم، و حين سنحت الفرصة أجهزوا على خصمهم، زيدان عاود مرة أخرى نسخ أهداف نهائي كارديف بالتمريرات البينية الأرضية لحدود نقطة الجزاء، كما عاود مد لاعبيه بالتعليمات للبقاء بالقرب من منطقة الجزاء لإستغلال أي كرة مرتدة و التسديد ( سدد كل من كروس و مودريتش و كوفاسيتش، إثنان في العارضة و واحدة خارج الإطار).

خطأ أليغري: كيف تزج بأليكس ساندرو و أساموا معا منذ البداية؟ لا هما فعلا الجبهة اليسرى هجوميا و لا هما ساندا الوسط و شكلا كثافة أو زيادة عددية و لا هما كانا سندا لمحوري دفاع الفريق، لا هما معا و لا أي منهما بصفته الفردية، كانا سيئين لدرجة كبيرة، البدء بماتويدي و أحدهما كان ليكون حلا أفضل.

آه لقد نسيت كنت توقعت أن يدخل أليغري بخطة 3/5/1/1 أليست أفضل من المهزلة التي شاهدناها اليوم، فعلا كان رونالدو أسطوريا بهدفه و تحركاته و كان علامة فارقة في حسم نتيجة اللقاء، لكن هذا تكتيك يا سادة إنه التكتيك.

لماذا نجح زيدان في عزل هيغوايين و فشل أليغري في نفس الشيء مع رونالدو ، طبعا أنا لا أقارن بين اللاعبين و لا بين دفاعات الفريقين، بل إن منظومة الريال ساهمت في ذلك بذكاء و حنكة زيزو الذي قرأ المباراة بشكل جيد على العكس من أليغري الذي تأكدت من أنه بدخوله المباراة بهذه الخطة اللعينة 4/4/2 التي لم و لن ينجح بها اليوفي مطلقا، انه أراد الركون للدفاع و محاولة خطف هدف !!! بالله عليكم هل كان بإمكانه فعلا تسجيل هدف؟

لا دوغلاس كوستا كان في يومه و لا ديبالا و لا حتى بدلاء أليغري تمكنوا من تغيير الواقع، حتى أنني أرى أن التغييرات كانت عشوائية و الغرض منها هو استنفاذ التبديلات و فقط، لم نشاهد ماندزوكيتش مطلقان كوادرادو في كل لقطة لابد من مشاهدته يعترض، و لا ماتويدي كان دخوله مجديا.

على العموم أكد رونالدو على " أسطوريته المطلقة " و أنه كلما زادت الإنتقادات ضده خرج من بعيد و أسكت كل الأفواه، رغم أنه لم يكن الجيد وحده اليوم إلا أن فعاليته و حسمه يشكلان علامة فارقة في تاريخ المستديرة.

تجدون beIN SPORTS على

متوافق مع الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي

Iphone & iPad

اشتركوا في المجلة الأسبوعية

مقابلة

فهد العتيبي

تتيح لكم خدمة Your Zone الفرصة لطرح أسئلتكم على فهد العتيبي

كيف يتم ذلك؟ تسجلوا في beIN SPORTS Your Zone وكونوا على موعد مع "المقابلة"، وسيتم طرح أفضل الأسئلة على ضيفنا!

تسجيل